أخبار عاجلة
الرئيسية / تقارير / ندوة دولية حول الذاكرة التاريخية المشتركة بين المغرب والفيتنام

ندوة دولية حول الذاكرة التاريخية المشتركة بين المغرب والفيتنام

آخر تحديث :2017-04-01 18:07:06

Last updated on أبريل 2nd, 2017 at 10:51 م

ندوة دولية حول الذاكرة التاريخية المشتركة بين المغرب والفيتنام

ندوة دولية حول الذاكرة التاريخية المشتركة بين المغرب والفيتنام

  • العلم الإلكترونية: متابعة

في إطار تخليد الذكري 56 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين المغرب والفيتنام (1961-2017)، تم عقد ندوة دولية، يوم 27 مارس 2017 بهانوي-الفيتنام، حول العلاقات الثنائية تحت شعار “الذاكرة التاريخية المشتركة بين المغرب والفيتنام”.

تندرج هذه الندوة الدولية، التي نظمتها سفارة المغرب بالفيتنام بشراكة مع جامعة العلوم الاجتماعية والإنسانية بهانوي، في إطار التعاون الثقافي والعلمي بين المغرب والفيتنام، وهي بمثابة فرصة لتعزيز الذاكرة التاريخية المشتركة فيما بينهما التي جمعت المغرب والفيتنام حول نفس المعركة ونفس المطالب، وصفحات غنية بالرموز والقيم الإنسانية والأخوة، مثل ما أكد المتدخلون الدبلوماسيين، والمؤرخين، وأساتذة جامعيين، والخبراء المغاربة والفيتناميين الذين دعيو لهذا اللقاء.

وأوضح السيد عز الدين فرحان، سفير المملكة المغربية بالفيتنام، في كلمة افتتاحية لهذه الندوة، التي تعد الأولى من نوعها، والتي انعقدت بعد إنشاء جمعية الصداقة المغربية الفيتنامية بالرباط، أن هذه الندوة تعد فرصة للباحثين لتدارس أهم معالم الذاكرة التاريخية المشتركة من الناحية الاجتماعية والإنسانية والتاريخية، لأن البعد الجغرافي لن ينكر على البلدين تقاسمهما لأحداث تاريخية أثرت على مسارهما وشكلت علامات بارزة في نضالهما من أجل الحرية والاستقلال.

كما أعرب السيد عز الدين فرحان، أن ” هذه الذاكرة التاريخية المشتركة بين البلدين، تأسست من خلال الأعمال البطولية للجنود المغاربة الذين انضموا إلى جيش تحرير الفيتنامي من أجل الحصول على استقلال الفيتنام”، وأضاف السيد فرحان ” نحن قريبون تاريخيا من خلال تاريخ النضال المشترك بين البلدين من أجل الحرية والاستقلال”. “ونتشاطر القيم المشتركة للحرية والإنسانية والتسامح ” أضاف السيد عز الدين فرحان.

ندوة دولية حول الذاكرة التاريخية المشتركة بين المغرب والفيتنام

وأكد بالمناسبة، السيد فــي كونغ نام، نائب وزير الخارجية بالجمهورية الاشتراكية للفيتنام، أن الروابط التاريخية التي ترتكز عليها العلاقات بين المغرب والفيتنام ساهمت في تحقيق نتائج جد ملموسة على المستوى الدبلوماسي والثقافي، معربا عن ارتياحه لمستوى التنسيق والتعاون القائم بين البلدين في االمحافل الدولية. كما أعرب السيد فــي كونغ نام عن أمله في أن يتوسع هذا التعاون ليعزز أكثر العلاقات الاقتصادية والسياسية بين البلدين الصديقين.
ومن جهته، أكد السيد سعيد أمزازي، رئيس جامعة محمد الخامس بالرباط ضرورة كلا البلدين على ديمومة واجب الذاكرة تكريما لجنود المقاومة المغربية بالفيتنام، كما حيى حركة المندوبية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، وحيى سفارة المغرب بالفيتنام في هذا الإطار.

كما أوضح السيد أمزازي، على أن هذه الندوة كذالك هي بمثابة فرصة لفتح الحوار حول السبل التي تتيح تطوير برنامج تعاون جامعي مشترك، وأنشطة التعاون التي ستساهم في إغناء الحوار بين الثقافات. “سأغتنم هذه الفرصة لتقديم مساهمتي في البناء بصفتي رئيسا للجامعة قبل الشروع في التعاون الحيوي والمثمر بين جامعة محمد الخامس بالرباط والتي أمثلها والجامعة الوطنية للفيتنام بهانوي”.
وأضاف السيد أمزازي ” إن آسيا هي في الواقع تمثل أولوية بالنسبة لطموح جامعتنا في مجال التعاون الدولي” مضيفا أن المغرب لديه مع الفيتنام مزيد من نمط التقريب في مجال التعليم العالي والبحث العلمي الناطق باللغة الفرنسية، علما أن الفيتنام تشارك أكثر حيوية في الوكالة الجامعية للفرنكوفونية ( AUF)، في مكتبها بآسيا والمحيط الهادي، وجامعة محمد الخامس بالرباط تظم مكتب المغرب العربي لهذه المنظمة الدولية الشهيرة.

كما أضاف السيد أمزازي، في موضوع تناول علاقات التعاون القائمة بين البلدين، بعد أن حيى انضمام المغرب إلى معاهد الصداقة والتعاون لرابطة دول جنوب شرق آسيا المعروف باختصارا باسم آسيا (ASIAN) ، ” إن الفيتنام من خلال علاقاتها المتميزة مع بلدنا، يتيح بالتالي، أن يكون المغرب كبوابة إلى الأسواق الأسيوية ، وفي المقابل، فمن الواضح أن المغرب على استعداد ليكون منصة حقيقية للتبادلات بين الفيتنام ومعظم البلدان الإفريقية” . “هي قبل كل شيء شراكة حقيقية رابحة، التي نريد أن ننشئها في إطار تعاون جنوب-جنوب بين إفريقيا وآسيا”. أضاف السيد أمزازي.

من ناحية أخرى، قال السيد فام كوانج منه، عميد جامعة العلوم الاجتماعية والإنسانية في هانوي على أن المغرب والفيتنام بالتأكيد “بعيدة جغرافيا” لكنهما يتقاسمان صفحات تاريخ مشترك. “لقد واجهنا نفس القوة الاستعمارية، وتمكنا من الحصول على الاستقلال في عام 1945 للفيتنام و 1956 بالنسبة للمغرب”

وشمل برنامج هذه الندوة الدولية زيارة إلى “باب المغرب” الذي شيد مابين 1956 و 1960 من طرف الأبطال المغاربة الذين انضموا إلى الجيش الفيتنامي في حرب اندوشين. قام بهذه الزيارة كل من السيد رئيس جامعة محمد الخامس بالرباط، الأستاذ سعيد أمزازي، والمندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، السيد مصطفى الكتيري، ومدير مركز الدراسات والأبحاث في العلوم الاجتماعية بجامعة محمد الخامس بالرباط، السيد عبد الله ساعف، والسيدة أمينة عاشور، كاتبة وأستاذة الآدب.

ندوة دولية حول الذاكرة التاريخية المشتركة بين المغرب والفيتنام
ندوة دولية حول الذاكرة التاريخية المشتركة بين المغرب والفيتنام

 

(Visited 6 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

الفقر والبرد يفاقمان أوضاع أسر أقدمت السلطات على هدم منازلها بحي المحيط

الفقر والبرد يفاقمان أوضاع أسر أقدمت السلطات على هدم منازلها بحي المحيط

أوضاع أسر أقدمت السلطات على هدم منازلها بحي المحيط الفقر والبرد يفاقمان أوضاع أسر أقدمت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *