موعد أضعته مع مظفر النواب في دمشق..

موعد أضعته مع مظفر النواب في دمشق..

مع الناس: موعد أضعته مع مظفر النواب في دمشق..

بقلم// عادل بنحمزة

أول أمس الثلاثاء تم تداول خبر وفاة الشاعر العراقي الكبير مظفر النواب، لم تكن هذه أول مرة يتداول فيها هذا الخبر الكاذب لشاعر شغل الناس وملئ الدنيا طيلة عقود بشعره القاسي الذي لم يستطع غيره أن يبلغ درجة توصيف ما عرفه و ما يعرفه هذا المجال الممتد على خريطة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث ظل مظفر النواب صاحب “في الرياح السيّئة يعتمد القلب”، شاعرا مزعجا للأنظمة التسلطية، فإستطاع ببلاغة كبيرة و “ببذاءة” شاعرية، أن يسخر من النظام السياسي العربي، ويسقط عنه المعنى…

عائلة مظفر النواب أعلنت زيف خبر الوفاة وقالت في بيان وتصريحات للإعلام إن “النهر العراقيّ الثالث ما يزال بخير، وإنّ كحل العراق ما يزال بخير، وإن رائحة الخير ما يزال بخير..

و أن مظفّرًا بخير وتمام العافية والحمد لله فلْيفرح العراقيون و لْيفرح العراق العظيم، ولْيفرح الوطن العربي و العالم، لأنّ قلب النواب الذي اتّسع لهم، ما يزال يتّسع لهم ويتّسع كل الكون وأكثر، فما تزال دقات قلبه لحنًا عالميًا يغنّي للإنسانيّة ولكرامة الإنسان”.

مبدع “القدس عروس عروبتكم” هو من مواليد  العراق، لعائلة بغدادية عرفت بإهتمامها بقضايا الفن والأدب وكذلك تستغل بالتجارة وتمارس السياسة، درس مظفر النواب في كلية الآداب بجامعة بغداد وعيّن مفتّشًا فنيًّا في وزارة التربية ببغداد إبّان الحكم الملكي، سنة 1963 سيغادر إلى إيران، غير أن طهران أعادته إلى العراق حيث سيحكم عليه بالإعدام قبل أن يُخفف إلى المؤبّد، وفي السجن قام مع بعض رفاقه بحفر نفق إلى خارج السجن، و تمكن بعد ذلك بفترة من مغادرة بغداد، متنّقلا في عواصم عربية عدّة قبل أن يستقر في دمشق حتى العام 2011،  والتي غادرها إلى بغداد ومنها إلى الإمارات العربية المتحدة التي يستقر فيها اليوم .

إكتشفت مظفر النواب في نهاية المرحلة الثانوية و بداية سنوات الجامعة، بكل ما كانت الجامعة المغربية ترمز له في مخيلتنا و في الواقع، فكانت أشرطة “الكاسيط” المبحوحة.. تأتينا بصوت مظفر النواب و الثنائي الشيخ إمام و محمد فؤاد نجم، و محمود درويش وسميح القاسم و فيروز ومارسيل خليفة وقعبور و سعيد المغربي وصلاح الطويل…، لكن كانت لمظفر النواب في قراءاته الشعرية خصوصية لا تخطئها الأذن، وفي فترة لاحقة لم تخطئها العين، عندما تمكنا في سنوات متأخرة- بفضل الثورة التكنلوجيا- أن نشاهد ذلك الشاعر الكبير و الإستثنائي، و نعرف هل تتطابق تلك الصورة التي رسمناها للشاعر النواب في مخيلتنا، مع الصورة التي نشاهدها على الحاسوب…

في سنة 2003 كنت في تدريب للصحافيين الشباب في دمشق من تنظيم الجامعة العربية و إتحاد الإذاعات العربية و إتحاد الشباب العربي، إنتهت فترة التدريب، وقررت تمديد زيارتي لدمشق لأيام أخرى و كذلك رتبت زيارة لبيروت..، في تلك الفترة كان مظفر النواب مستقرا في دمشق التي غادرها سنة 2011، كان لنا بالصدفة صديق مشترك هو الفاضل عبد الهادي لحويج الذي كان أمينا عاما لاتحاد الشباب العربي ومقيما في دمشق، أخبرني عبد الهادي أنه سيرتب لي موعدا على العشاء مع الكبير مظفر النواب، كان خبرا سعيدا وشيئا لا يصدق، كيف يمكن أن ألتقي بذلك الكبير الذي سكن المخيلة لسنوات..، لكن للأسف تعذر اللقاء في آخر لحظة لظروف صحية كان يمر بها مظفر، فقررت الذهاب إلى بيروت، و طيلة الرحلة عبر سيارة أجرة من دمشق إلى بيروت، كانت خيبتي كبيرة أنني أضعت ذلك الموعد الذي قد لا يتكرر.

بقلم // د. عادل بنحمزة

للتواصل مع الكاتب:

benhamza75@gmail.com


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا