موجة صقيع غير مسبوقة منذ عقدين بفرنسا..

موجة صقيع غير مسبوقة منذ عقدين بفرنسا..

موجة صقيع غير مسبوقة منذ عقدين بفرنسا..

عنوان المشردين الأنفاق والمساجد والزوايا الخلفية من المكان

  • العلم: باريس – أحمد الميداوي

تشهد فرنسا  تدنيا كبيرا في درجات الحرارة، بعد شتاء شهد حتى الآن طقسا مشمسا غير مسبوق. وتدنت درجات الحرارة أول أمس إلى 8 درجات تحت الصفر بسبب موجات من الهواء القطبي آتية من إسكندنافيا نحو وسط أوروبا.

وتشهد الحدائق العامة ومحطات مترو الأنفاق بباريس تدفقا كثيفا من المشردين الذين يجدون فيها مأوى مؤقتا يقيهم من قساوة البرد. كما تمثل بعض مساجد العاصمة مأوى مناسبا للمشردين من أبناء الجالية الإسلامية الذين لا يعثرون على عنوان محدد يأوون إليه في نهاية يومهم.

وهؤلاء ممن يسمونهم في المصطلح الاجتماعي بالأشخاص من دون مأوى (إس.دي.إيف)، هم في الديار الفرنسية مواطنون بلا مكان ولا هوية ولا حتى مواطنة. ومن الأجدر أن نسميهم بشرا من الدرجة الأخيرة، ومن أبخس الفئات وأكثرها وهنا وتهميشا بين الآدميين الذين أصبحوا اليوم في ظل العولمة المجنونة، يصنفون كالفنادق من صفر إلى خمسة نجوم.

من هؤلاء من هو فرنسي الأصل والنشأة، ومنهم من ينحدر من أصول اغترابية وضاعت منه الهوية بفعل الهجرة والتمييز العرقي وانتكاسات التاريخ.. لكنهم يتقاسمون جميعا مأساة التشرد والإقصاء.. يختبئون في الأنفاق وفي الزوايا الخلفية من المكان، حتى لا يصادفهم البوليس أو موظفو الإحصاء..

وهناك حوالي 400 ألف شخص ممن يقيمون في الحدائق العامة والمساجد والأنفاق أو في مخيمات عشوائية بضواحي المدن، حسب تقديرات المنظمات الإنسانية، بينما تقدرهم الإحصائيات الرسمية بنحو مائة ألف مشرد، نصفهم في العاصمة باريس. وفي انتفاضة غير مسبوقة، تجمع عشرات الآلاف من الفرنسيين مساء الجمعة بساحة الجمهورية بباريس، بدعوة من 28 جمعية ومنظمة إنسانية، لقضاء ليلتهم تحت السماء مع الضائعين المحرومين ممن لا مأوى لهم، ولفت أنظار الحكومة لمعاناتهم المنسية التي وصلت اليوم إلى مستويات كارثية.

وقد تم نصب مئات الخيم البلاستيكية الصغيرة بالساحة، وفرشها بمئات الأغطية التي اقتسمها المتظاهرون مع المشردين في التفاتة إنسانية تاريخية أصرت معها تلك الجمعيات على أن تشمل في الأيام القادمة مختلف أرجاء فرنسا لدق ناقوس الخطر بشأن أوضاعهم المأساوية، وإجبار الحكومة على اتخاذ قرار عاجل يضمن حق الحصول على سكن لهذه الفئة المحرومة من الحق في العيش الكريم.

وتقدر الفدرالية الوطنية لجمعيات الإيواء وإعادة الإدماج التي تضم 750 جمعية، حاجيات المشردين بمليار و700 مليون يورو عوض 250 مليون التي خصصتها الحكومة في متم شهر مارس الأخير للشروع في بناء مساكن اجتماعية لإيوائهم. وبالرغم مما قدمه وزير الإسكان من برامج استعجالية تقضي بإيجاد سكن إجباري للمشردين، ومن التصريحات التطمينية، فإن جمعيات مساعدة المشردين، تنظر بعين السخط إلى الإجراءات الحكومية الخجولة التي تفتقر إلى رؤية واضحة لمعالجة الوضع المتفاقم سنة بعد سنة.

وبالرغم من أن المطالبة بضمان حقوق المشردين قديمة، فإن مصطلح “السكن الإجباري” ظهر لأول مرة في فرنسا سنة 2002 في تقرير “اللجنة العليا من أجل السكن” التي اقترحت حينها “فرض بند قانوني لإيواء المشردين”. وسبق ذلك صدور قانون سنة 1990 الذي يقر بأحقية كل فرد في سكن لائق وإعانة لذوي الدخل المحدود، إلا أن وضعية المشردين ظلت على حالتها السيئة لعدة عقود.

ويُظهر استطلاع للرأي أنجز في أواخر سنة 2015، أن أزيد من نصف الفرنسيين لديهم “فوبيا التشرد”، حيث 54% منهم يخافون من أن يصبحوا في الشارع مشردين بلا مأوى. ويتغلغل هذا الخوف في نفوس فئات واسعة من المجتمع حتى بين أصحاب الرواتب. وفي بلد يضم 63 مليون نسمة، يشعر نصف السكان اليوم بأنهم مهددون مباشرة بالتهميش، وهو عدد أكبر بكثير من سبعة ملايين يعيشون تحت سقف الفقر الذي حدد بنحو 800 يورو شهريا، بحسب المعهد الوطني للإحصاء الذي أفاد بأنه خلال عام 2001 كانت الموارد الأساسية ل29 في المئة من الأشخاص بدون مأوى تتأتى من العمل و22 في المئة من التعويض الأدنى للاندماج أو المورد الأدنى الذي تمنحه الدولة وتسعة في المئة من تعويضات البطالة.

وفي مقدمة الأسباب التي تجعل الناس يخشون أن يتحولوا إلى مشردين تكاثر الديون (31 في المئة) وفصلهم عن العمل (21 في المائة)، وهو خوف مشروع خاصة وأن أربعين في المئة من المشردين غارقون في ديون تناهز أحيانا آلاف اليوروات.

وفي غياب إحصاء دقيق للمشردين، قدرت مؤسسة “الأب بيير” التي تنشر سنويا تقريرا حول سوء السكن في فرنسا، بنحو 2،3 ملايين شخص يعانون هذه الظاهرة، وبنحو مليون من المحرومين من منزل شخصي. وبين هؤلاء مئة ألف يعيشون على مدار العام في المخيمات أو المنازل الجاهزة، وخمسون ألفا في الفنادق العمومية، ومئة وخمسون ألفا لدى آخرين، إما أصدقاء أو أقارب.

وتأتي موجة الصقيع هذه بعد شهر دجنبر الذي كان مشمسا بشكل استثنائي بسبب ضغط جوي مرتفع استقر فوق فرنسا. وتثير موجة الصقيع جمعيات التضامن التي تواجه مشاكل الإيواء الطارئ وأوضاع من لا مأوى لهم، الذين يجبرون أحيانا على النوم في العراء رغم البرد.

موجة صقيع غير مسبوقة منذ عقدين بفرنسا

موجة صقيع غير مسبوقة منذ عقدين بفرنسا


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا