الرئيسية / slider / مواطنون ببولمان يستعملون أطرا طبية رهينة لتحقيق مطالبهم.. الجامعة الوطنية للصحة تعتبرها سابقة خطيرة والأطر الطبية ليسوا لتحقيق المطالب

مواطنون ببولمان يستعملون أطرا طبية رهينة لتحقيق مطالبهم.. الجامعة الوطنية للصحة تعتبرها سابقة خطيرة والأطر الطبية ليسوا لتحقيق المطالب

آخر تحديث :2019-11-26 13:44:13
مواطنون ببولمان يستعملون أطرا طبية رهينة لتحقيق مطالبهم
مواطنون ببولمان يستعملون أطرا طبية رهينة لتحقيق مطالبهم

مواطنون ببولمان يستعملون أطرا طبية رهينة لتحقيق مطالبهم.. الجامعة الوطنية للصحة تعتبرها سابقة خطيرة والأطر الطبية ليسوا لتحقيق المطالب

كتبت: فوزية أورخيص

أثارت عملية احتجاز ساكنة دوار بوسلام ولاد عياط ببولمان للأطر الصحية من أجل لفت انتباه المسؤولين بالإقليم للمنطقة والاستجابة لمطالبهم الحقوقية المتعلقة بفك العزلة عنهم وتوفير شروط العيش الكريم والاستقرار بمنطقة نائية تعاني تهميش والإهمال،  غضب نقابات الصحة التي أصدرت بلاغات استنكرت الواقعة. 

واعتبر السيد محمد أغوتان الكاتب الوطني للجامعة الوطنية للصحة، في تصريح للعلم، أن هذه الواقعة “سابقة خطيرة تعتبر هي الأولى على صعيد المملكة”، ورفض بشكل قاطع تحميل المسؤولية لنساء ورجال الصحة “وجعلهم كبش فداء ومطية يمتطيها الجميع لتفجير غضبه” مؤكدا أن القافلة كانت ذات أهداف إنسانية وليست لها أية مسؤولية فيما تعاني منه ساكنة قرى ومداشر بولمان، أو غيرها من القرى والمناطق النائية والمهمشة.

وطالب السيد أغوتان وزارة الصحة بأن يكون حادث بولمان ناقوس منبها لاستحضار الهاجس الأمني كشرط أساسي عليها توفيره لوحداتها الصحية المتواجدة بالمناطق النائية. 

وأفاد الكاتب الوطني للجامعة الوطنية للصحة، أن عملية الإفراج عن الأطر الصحية، تمت ليلة الأربعاء، بعد مدة احتجاز تجاوزت ثمانية ساعات، وذلك بحضور وكيل الملك والكاتب العام لعمالة بولمان وعناصر عن القوات المساعدة، منوها بالمناسبة بالتدخلات الإيجابية التي قام بها أعضاء المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة ببولمان.

تجدر الإشارة إلى أن الفريق المحتجز والذي كان مكونا  من ممرضين وأطباء وأطر بمندوبية الجهوية لوزارة الصحة، كان قد حل بالمنطقة لتقديم خدمات طبية بالتزامن مع موجة البرد و لتفقد المنطقة بعد الأضرار التي لحقتها جراء الهزات الأرضية الأخيرة، غير أن الساكنة قامت باحتجاز القافلة الطبية، بحجة استعمالها كورقة ضغط على السلطات المحليةّ، من أجل الحضور الفوري للوقوف على حجم الأضرار التي لحقت بيوت القرية، جراء الهزة الأرضية الأخيرة، وتوفير الإمدادات الضرورية، على غرار ما قامت به سلطات ميدلت.

(Visited 44 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

إعتقال متطرف مكناسي موالي لداعش خطط لتنفيذ عملية انتحارية

إعتقال متطرف مكناسي موالي لداعش خطط لتنفيذ عملية انتحارية

المكتب المركزي للأبحاث القضائية إعتقال متطرف مكناسي موالي لداعش خطط لتنفيذ عملية انتحارية العلم الإلكترونية: …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *