منذ فجر اليوم الأربعاء أصبح للمغرب قمره الاصطناعي + لحظة إطلاقه نحو الفضاء

  • 8 نوفمبر 2017

منذ فجر اليوم الأربعاء أصبح للمغرب قمره الاصطناعي + لحظة إطلاقه نحو الفضاء

المسح الخرائطي والزراعي وتدبير الكوارث الطبيعية والبيئية ومراقبة الحدود وأنشطة المخدرات والتهريب والإرهاب

 

 

 

العلم: كتب – طارق حيون

أفادت وسائل إعلام إسبانية مختلفة، ونقلا عن الموقع الرسمي للمركز الفرنسي للفضاء بـ «غويانا»، أنه تم اليوم الأربعاء إطلاق ثاني قمر اصطناعي مغربي، سيحمل اسم «محمد السادس أ»، في انتظار إطلاق قمر آخر سنة 2018.
وبحسب ما نشر على موقع المركز الفضائي، فإنه تم إطلاقه على الساعة 22:42 بالتوقيت المحلي في غويانا، وهي إحدى الأقاليم الفرنسية الواقعة ما وراء البحار، وتطل على الساحل الشمالي لأمريكا الجنوبية.
فيما سيكون إطلاق الصاروخ على الساعة 01:42 حسب التوقيت المغربي، وسيكون متاحا متابعة عملية الإطلاق مباشرة من قاعدة كورو.
وسيقوم صاروخ «فيغا» التابع لشركة (أريان) بحمل القمر الاصطناعي عبر موقع شركة «أريان سبايس».
وكان المركز الفضائي الفرنسي قد نشر يوم الجمعة 22 شتنبر الماضي على موقعه الرسمي، صوراً للقمر الاصطناعي (الذي يبلغ وزنه 970 كيلوغرام) بعد وصوله إلى مطار «فيليكس إبويي ب «غويانا».
وبحسب المعلومات المنشورة على موقع المركز الفضائي الفرنسي، فإن إطلاق القمر الصناعي المغربي سيكون المهمة الحادية عشرة للصاروخ «VEGA» الذي بدأ العمل به سنة 2012 ، وكانت آخر رحلة له انطلقت من المركز في 29 شتنبر الماضي.
وكشفت المصادر الإعلامية الإسبانية عن التنسيق المغربي الفرنسي من خلال الشركتين الفرنسيتين (إيرباص ديفانس أند سبايس) و(طاليس إيلينيا صبايص)، بهدف تعزيز الترسانة العسكرية المغربية، ضمن صفقة تمت سنة 2013 مع فرنسا، اقتنت بموجبها المملكة المغربية قمرين اصطناعيين بحوالي 500 مليون يورو.
وبحسب بلاغ رسمي لشركة «أريانس سبايس» المكلفة بإطلاق القمر المغربي، فإن هذا الأخير سيستخدم أساسا في المسح الخرائطي والتخطيط الترابي، ورصد الأنشطة الزراعية، والوقاية وتدبير الكوارث الطبيعية، ورصد التطورات البيئية والتصحر، إضافة إلى مراقبة الحدود والساحل البحري.
وستكون مهمة القمر الاصطناعي المغربي حسب مصادر إعلامية إسبانية، رصد عمليات تهريب المخدرات والهجرات السرية والتحركات المشبوهة للعناصر الإرهابية بمضيق جبل طارق، إضافة إلى مراقبة التحركات العسكرية لدول الجوار.
كما ستكون مهمته رصد وتسجيل ما يحدث فوق الكرة الأرضية بدقة عالية، وعلى مدار الساعة، وفي شريط يمتد على طول 800 كيلومتر، وسيحلق على بعد 695 كليومتر من الأرض، وبإمكانه التقاط 500 صورة يوميا وإرسالها إلى محطة التحكم الأرضية، الموجودة قرب مطار العاصمة الرباط والتابعة لوزارة الدفاع.
ويذكر أن إسبانيا لا تتوفر على قمر اصطناعي خاص بها، بل تتقاسم مع دول فرنسا وبلجيكا وإيطاليا واليونان القمر الاصطناعي الأوروبي (هيليوس) منذ 20 سنة.
وسيكون المغرب ثالث دولة بإفريقيا تطلق القمر الاصطناعي بعد كل من جنوب إفريقيا وجمهورية مصر العربية.
ويشار في الختام، إلى أن المغرب كان قد أطلق في العاشر من دجنبر من سنة 2001 أول قمر اصطناعي تحت اسم «زرقاء اليمامة»، حمله صاروخ روسي انطلاقا من قاعدة توجد بجمهورية كازاخستان.

 


شارك برأيك

إلغاء الرد