مع اقتراب عيد الأضحى: سلطات الاحتلال الاسباني تواصل حظرها لدخول الأكباش المغربية إلى سبتة ومليلية المحتلتين

مع اقتراب عيد الأضحى: سلطات الاحتلال الاسباني تواصل حظرها لدخول الأكباش المغربية إلى سبتة ومليلية المحتلتين

مع اقتراب عيد الأضحى: سلطات الاحتلال الاسباني تواصل حظرها لدخول الأكباش المغربية إلى سبتة ومليلية المحتلتين

 

  • العلم: محمد طارق حيون

أفادت مصادر إعلامية بسبتة السليبة أن سلطات الاحتلال الاسباني بالثغرين السليبين سبتة ومليلية، قررت عدم السماح بدخول حوالي 7 آلاف رأس من الأكباش المغربية وكذلك المنتجات اللحمية خلال عيد الأضحى، تماشيا مع القرار السابق المتخذ من طرف وزارة الفلاحة والتغذية والوسط البيئي الإسبانية، والذي يحدد شهر يناير من سنة 2018، كموعد لإنهاء الحظر المفروض على استيراد المواشي المغربية، وهو التاريخ الذي سيتم فيه إعلان المغرب بلدا خاليا من مرض الحمى القلاعية القاتل.

وكانت الحكومة المغربية قد أعلنت في السابع من يناير الماضي سيطرتها على مرض الحمى القلاعية، بعد اتخاذها لمجموعة من التدابير الوقائية، كما أن خطر إصابة المواشي المغربية بهذا المرض يبقى ضئيلا.

كما يأتي قرار الحظر، حسب سلطات الاحتلال الاسباني، تنفيذا للقرار الذي كان قد أصدره مجلس الاتحاد الأوروبي السنة الماضية، والقاضي بحظر استيراد المواشي المغربية، عقب تفشي مرض الحمى القلاعية ببعض مناطق المغرب.

 

مع اقتراب عيد الأضحى: سلطات الاحتلال الاسباني تواصل حظرها لدخول الأكباش المغربية إلى سبتة ومليلية المحتلتين

وكانت رئيسة فرع الحزب الاشتراكي بمليلية المحتلة غلوريا روخاس قد طالبت في وقت سابق حكومة ماريانو راخوي برفع الحظر عن دخول المواشي المغربية وتطبيق تدابير تجمع بين الامتثال للقوانين وضمان الظروف الملائمة لتخليد مسلمي المدينة عيد الأضحى.

وعزت روخاس طلبها هذا، إلى توصلها بشكاوى من السكان المسلمين بمليلية، والتي عبروا فيها عن قلقهم من عدم القدرة على اقتناء أضاحي العيد بسبب ارتفاع أسعار الأغنام التي يتم استيرادها من إسبانيا عوض المغرب.

وأكدت كذلك غياب إرادة سياسية لدى السلطات لحل المشكل المطروح؛ إذ لم يتم البحث عن بدائل منذ حظر دخول المواشي المغربية، علما أن المسلمين المقيمين بسبتة ومليلية لا يريدون شراء المنتجات اللحمية القادمة من إسبانيا.

 

مسلمو مدينة مليلية المحتلة يعودون للاحتجاج في وجه سلطات الاحتلال بسبب كبش العيد

مسلمو مدينة مليلية المحتلة يعودون للاحتجاج في وجه سلطات الاحتلال بسبب كبش العيد

مما يعني أن سلطات الثغرين ستجبر المغاربة على قضاء مناسبة العيد بعيدا عن أماكن سكناهم.

وسيثير استمرار تطبيق قرار منع دخول جميع المنتجات اللحمية ومختلف المواشي من الأبقار والماعز والأغنام إلى الثغرين السليبين، من جديد وبلا أدنى شك، جدلا واسعا في مختلف الأوساط السياسية والحقوقية والدينية بمدينتي سبتة ومليلية المحتلتين.

ويتوجب على سلطات الاحتلال الاسباني بالثغرين السليبين الأخذ بعين الاعتبار وضعية المسلمين، لاسيما أنهم ألفوا جلب ماشية عيد الأضحى من المغرب نظرا لجودتها وثمنها المنخفض.

مع اقتراب عيد الأضحى: سلطات الاحتلال الاسباني تواصل حظرها لدخول الأكباش المغربية إلى سبتة ومليلية المحتلتين

وكانت الجمعية الإسلامية للمتطوعين للعمل الاجتماعي بسبتة، المعروفة اختصارا بـ «VIAS»، قد دعت السنة الماضية المسلمين إلى الخروج في مظاهرات للاحتجاج على الحظر المفروض على دخول الأكباش المغربية عبر المعبر الحدودي “طاراخال”، كما أبدت معارضتها الشديدة للقرار الذي فرضته سلطات الاحتلال.

وفي تعليقها على مخاوف سلطات الاحتلال الاسباني بمدينة سبتة السليبة من انتقال الفيروس إلى الثغر المحتل، أوضح المتحدث باسم الجمعية السالف ذكرها أن المعلومات الواردة على لسان مسؤولي سلطات الاحتلال غير صحيحة؛ حيث إن فيروس الحمى القلاعية يصيب فقط الحيوانات وليس الأشخاص، وتساءل ما إذا «كانت القوات الأمنية المرابطة بالمعبرين الحدوديين تقوم بإجراءات وقائية، وعمليات تفتيش يومية للسلع ولأغراض الركاب الراغبين في دخول المدينتين»، على حد قوله.

مع اقتراب عيد الأضحى: سلطات الاحتلال الاسباني تواصل حظرها لدخول الأكباش المغربية إلى سبتة ومليلية المحتلتين

مع اقتراب عيد الأضحى: سلطات الاحتلال الاسباني تواصل حظرها لدخول الأكباش المغربية إلى سبتة ومليلية المحتلتين


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا