الرئيسية / slider / معرض ليلى زكي: حوار لوني موغل في الحركة الوهاجة

معرض ليلى زكي: حوار لوني موغل في الحركة الوهاجة

آخر تحديث :2020-02-11 14:46:10
لوحات الفنانة التشكيلية ليلى زكي
معرض الفنانة التشكيلية ليلى زكي

معرض ليلى زكي: حوار لوني موغل في الحركة الوهاجة

العلم الإلكترونية: ذ. بوسيف طنان

بقاعة المعارض التابعة لدار الثقافة، المديرية الجهوية القنيطرة – افتتحت الفنانة: ليلى زكي معرضها التشكيلي يوم: 08/02/2008 على الساعة السادسة والنصف مساء، حضره العديد من هواة الفن والدائبين على اقتنائه كذا أفراد العائلة والأصدقاء والمهتمين بالفن والثقافة بجهة القنيطرة أو باقي المدن المجاورة وللإشارة فقد حج لحضور افتتاح هذا المعرض عدد مهم من الفنانين التشكيليين المهتمين من كلا الجنسين من مكناس، الرباط، المهدية للاحتفاء بها وبمنتوجها المعروض والذي استغرق سنتين من العمل الجاد (2017/2019).

لوحات الفنانة التشكيلية ليلى زكي
الفنانة التشكيلية ليلى زكي

بكل صراحة الكتابة حول التشكيل أو عن التشكيلي كولادة قصيدة إما يستلزم اعتقالها على الورق أو تصبح هاربة ويصعب التمكن منها إلا إذا كان العمل الذي تود الكتابة عنه سكن بالك وشغل فكرك ومن ثم استدعاك لخرق صمت بياض الورق لخط ما يختلجه صدرك حول العملية الإبداعية الخاصة بالمبدع أو إبداعه.

هذه الإشارة التي كان من الضروري تسليط الضوء عليها إنتابتني وأنا أجوب رواق المعرض محاولا خلق علاقة حميمية عما يخنقه إطار اللوحة من أ فكار وأحاسيس فكانت الخلاصة عمل يوحي للناظر لأول وهلة أنه عمل يخص شاب هاوي يريد تحسس فرشاته الغارقة في المادة اللون وهي تداعب القماش بشيء من الاضطراب في الأغلب وفي أحيان أخرى بتؤدة وتركيز، وكأن الفنانة ليلى عبر لوحاتها استطاعت فضح كينونتها والحالة النفسية التي تعرج فيه على معملها للاشتغال: إما في حالة اضطراب وانزعاج فيصبح الرسم بالصباغة تطهير للنفس وجلسة استشفاء نفسية تمكنها من فرغ كل الضغوطات النفسية التي جمعتها في علاقتها بمجتمعها الصغير أو الكبير، ومن تم تجد لمسات أمواس العمل، أو الفرش عند السند القماشي عبر صباغة الأكريليك عنيفة، ذات حدة مفعمة بالضغط المركز إلى درجة ثخانة الصباغة في جهة دون جهة، أو تارة موزعة توزيعا هندسيا يستقرأ توزيعية نفسيتها الحائرة بين قبول ورفض شيء، ومن تم تأتي الاستمرارية المحصلة لحسن التخلص.

لوحات الفنانة التشكيلية ليلى زكي
لوحات الفنانة التشكيلية ليلى زكي

في حين الأعمال المطبقة أثناء هدوئها حيث الإقبال على العمل بنفس مريح ومتزن واضح المعالم في لوحات ذات تقاسيم مخطط لها من قبل وفق منظور شخصي، هادف، حيث الحركات متوازنة، متسقة رقيقة الخطوط، متناهية السلاسة والإنسيابية.

وفي كلا الحالتين فالمثبت من خلال هذه القراءة الطافحة بالمعاني الفاضحة لكينونة الفنانة تخدم مرجعا واحدا هو: التعبير الصادق، عما يختلج في صدرها، النزوح نحو الترفيه عن النفس عبر عالم الخطوط وفضاء الدائرة الكروماتيكية المشبعة في الأغلب بالألوان الزاهية، حيث طغيان النور وسط عتمة توحي بالظلال على غرار الرسم التقليدي المنير والمظلم.

لوحات الفنانة التشكيلية ليلى زكي
لوحات الفنانة التشكيلية ليلى زكي

هكذا جاءت لوحات ليلى زكي: فضاء متخيل لعالم رحب يغوص في نورانية سالبة للعقل، محاكية لما ترغب فيه الروح، فضاء يحاكي الكون في الظلام، وكأنه بصدد تصوير الفلك العظيم حيث الكواكب والنجوم تسبح في ملكوت الخالق لإدخال البهجة في النفوس المتابعة عن كتب كما يروج ويموج في هذا الفضاء الرحب المستقطب لكل الأفكار المتزاحمة والموجوب تخليصها من الشوائب لخلق الحدث: الاستمتاع عبر المؤانسة، وهذا شأن الإبداع في الأغلب، غوص في متاهة المادة بقلب شغوف بالتجريب، يبحث عن الوميض عبر البريق، عن السعادة المستنتجة من الترفيه العملي عن النفس، إنها بمثابة لعبة أطفال، حيث براءة مفهوم اللعب تتماهى مع روح اللاعب، لكن خلاصة اللعب تنفيس وخروج من الوحدة، هذا الأنا الطاغي على الفرد كلما خلد إلى التفكير أو تغلبت عليه عقود ومواثيق الحياة اليومية التي تسميها اعتباطايا: التزاما بالمسؤولية. 

لوحات الفنانة التشكيلية ليلى زكي
لوحات الفنانة التشكيلية ليلى زكي

أسلوب ليلى زكي الموغل في التجريدية بطرق مختلفة تجمع بين التجريد الموجه، المونوتيب، التوزيعية، الانطباعية الجديدة، الجيشتالية، اللطخة المحركة، التعبير الخطي… يخرج المتلقي من حيرة العبثية ليوصله أنه أمام عمل متكامل ذو توجه مرصود ومحمود، لا يعني في الأصل أنها غير متمكنة من أدوات الرسم أو متشبعة بالدروس الأولية لفن الغرافيكي، فهي ذات تكوين عالي في المجال، ولها تجربة طويلة في إقامة المعارض سواء الفردية أو الجماعية، ناهيك عن إقامتها لدورات تكوينية لفائدة الهواة، (أول معرض لها كان سنة 1981 جماعي بالغرفة الجارية بالقنيطرة) (ولم تتوقف عن العرض حيث عرضت بالمدن التالية: مكناس، الرباط، مراكش، أكادير، الجديدة، فاس، سطات، الشاون) اشتغلت فيها بواسطة الصباغة الزيتية، الأكريليك، الحرير، الفحم والقلم وهذا يفي بالغرض، كونها انتقلت من العمل بوزارة التربية الوطنية واشتغلت في عدة أقسام، لتنتقل للتسجيل في المركز الجهوي للتكوين بالرباط لتصبح أستاذة في الفنون التشكيلية حيث درست على يد: بوبران، غنام، لومير.. والعديد من رواد التشكيل بالمركز… 

لوحات الفنانة التشكيلية ليلى زكي
لوحات الفنانة التشكيلية ليلى زكي

معرضها الحالي تحت عنوان: ألوان وحوارات، يعكس جليا مدى اهتمامها بالنفس البشرية وبخاصة نفسية الفنان الذي تعتمل في داخله العديد من الأحاسيس التي يستلزمه إنعكاسها على اللوحة، لذا جاءت كل لوحاتها مشوبة بمسحة أمل، حيث الألوان الزاهية، الجذابة بضيائها قادرة على إدخال البهجة على النفس وقادرة على فتح خطاب مباشر وسري بين المتلقي واللوحة، لكن: هو خطاب سري في الأصل بين صاحبة اللوحة والمتتبع القارئ للوحة، وإلا قلنا هو تلاقح أفكار عبر المستشعر به بين اللحظات المختزنة في عمق اللوحة وبين أعماق المتمعن في مكونات اللوحة.

ليس مهما أن يتمكن كل الحضور من فهم هذا الإضطراب الواضح المعالم والمبين لحالات شعورية مطبوعة يا لهم، الكآبة، الألم، الغضب، الثورة، الرفض، أو تلك الطافحة بالأمل، الفرح، البهجة، الرقص، التغني، الهدوء، السفر… الجولان الأهم أن يجد فهمه، أن يشبع فضوله، أن يستخدم عقله ومخيلته، أن يشحذ همته ويدخل في حوار مباشر إلى درجة الخلوص إلى حلم أو رحلة خيالية تسرح بالذهن نحو عالم لا مرئي حيث الهواء يعبث بالأهداب والشعر، يلاعب الخواطر والأنفاس، عالم محسوس ينطلق من المرئي، حيث اللمحة الشعرية تصبح بصرية، واللقطة البصرية تهيم في المحسوسات.

لوحات الفنانة التشكيلية ليلى زكي
لوحات الفنانة التشكيلية ليلى زكي

الأعمال التشكيلية الخاصة بالفنانة ليلى زكي، تجمع بين الانسيابية والأزياح، السقوط والجولان، بمنحى يطغى عليه علم المنظور المرتكز على اللون لا الخطوط، حركة فرشاة تولد الشاعري في اللمسة، وكأننا أمام قصيدة تساؤل فينا الحيوية وما اعترانا في أيامنا الخوالي من أحجام انفعالية وركام هموم من شأنها التغير نحو المضيء، المبرق الوهاج، حيث الألوان: الأصفر، الأحمر، الأخضر الفاتح، تندمج مع الأسود والبني، لخلق مجال رؤية بصرية كفيلة بخرق حجب التلقي، لوحات بمقاسات مختلفة وليدة لحظات هاربة، كشعر اعتقلته ليلى كما تعتقل غادة السمان حروفها لخلق القصيدة الموغلة في المعاني.

تجربة مهمة أثبتت جدارتها في تناول التيمة التشكيلية العاكسة لاسم المعرض، سيكون لساكنة القنيطرة متسع من الوقت لزيارة المعرض الشامل لمجموع اللوحات المقترحة لهذا الحوار اللوني الموغل في الحركية الوهاجة : من 08 إلى 28 من هذا الشهر.

لوحات الفنانة التشكيلية ليلى زكي
لوحات الفنانة التشكيلية ليلى زكي
(Visited 434 times, 2 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

حادث مروع في كندا

حادث مروع في كندا.. تصادم بين أكثر من 200 سيارة

حادث مروع في كندا حادث مروع في كندا.. تصادم بين أكثر من 200 سيارة شهدت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *