أخبار عاجلة
الرئيسية / اقتصاد / مضاربون ومحتكرون يستغلون «الجريحة» والسلطات العمومية تتفرج

مضاربون ومحتكرون يستغلون «الجريحة» والسلطات العمومية تتفرج

آخر تحديث :2017-01-25 14:00:07

مضاربون ومحتكرون يستغلون «الجريحة» والسلطات العمومية تتفرج: أسعار الخضر تحطم أرقاما قياسية

  • العلم: الرباط

تحولت أسواق الخضر بالرباط العاصمة الى ما يشبه معارض للمنتوجات الفلاحية حيث يكتفي العديد من المتسوقين بالمشاهدة والسؤال عن الاثمان والمرور دون التفكير في الشراء، وذلك بسبب ارتفاع الاثمان بشكل مهول ، لا تستطيع مواكبته حتى الاسر المتوسطة الدخل، وفي جولة ميدانية داخل عدد من الأسواق الشعبية لا حظنا ضعف الاقبال على شراء الخضر رغم وفرة العرض وجودة المنتوجات خاصة الموسمية، مع ندرة الطماطم..

وبسؤالنا عن الأسعار وجدنا ان الارخص هي “البطاطا “ 3 دراهم للكيلوغرام، وكذلك البصل 3 دراهم، “اللوبيا” 15 درهما و”الجلبانة” بين 13 و15 درهما حسب الجودة ، و”الكرعة الخضرا” بين 13 و15 درهما  و”الدنجال والفلفلة” بين 6 و7 دراهم للكيلوغرام ..

وحول هذا الغلاء الذي جعل عددا من المواطنين يقبلون فقط على شراء “البطاطا والبصل” اكد  احد الباعة “ ان الوقت قاصحة سواء بالنسبة للمشتري او البائع” مضيفا “ ان غلاء مطيشة يرجع الى الصقيع وأيضا قلتها لان موسم الجني لم يحن بعد…” فيما اكد بائع اخر “ان السماسرة او المضاربين وراء هذا الغلاء الذي أدى الى ركود السوق بسبب التلاعب بالأسعار “ إضافة الى عامل الطقس فموجة البرد اثرت بشكل كبير على جودة المنتوجات الفلاحية وبخاصة الخضر الموسمية التي تأثرت بشكل كبير، وبالتالي أدت الى ضعف الإنتاج ..

من جانبهم أكد العديد من الباعة ان سبب غلاء الخضر هو” الجريحة” التي أخرت انتاج العديد من الخضر الموسمية، وأيضا فاتورة النقل وتعدد المتدخلين ..

وفي تصريح لإحدى السيدات قالت ساخرة” الخضرا دايرا السنان.. مطيشة بدون جودة فايتة 10 دراهم” ونفس الامر أكده عدد من المتسوقين ل”لعلم” وذلك بقولهم “ ان القدرة الشرائية للمواطن لا يمكنها ان تواكب تقلب السوق خاصة الخضر، وبالتالي يتم الاستعانة بالقطاني التي تبقى أسعارها هي الاخرى مرتفعة..”

مضاربون ومحتكرون يستغلون «الجريحة» والسلطات العمومية تتفرج: أسعار الخضر تحطم أرقاما قياسية
مضاربون ومحتكرون يستغلون «الجريحة» والسلطات العمومية تتفرج: أسعار الخضر تحطم أرقاما قياسية
(Visited 20 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

لا بد من إنصاف إقليم العرائش بنقله باستعجال إلى المنطقة الأولى

لا أحد يملك جوابا مقنعا حول طريقة تدبير انتشار فيروس كوفيد 19 بإقليم العرائش مند انطلاق الشرارة الأولى لهذا الوباء الخطير قبل أكثر من أربعة أشهر ؟ و تكفي الإشارة في هذا الصدد إلى أن هذا الإقليم عاش طوال هذه المدة ظروفا عصيبة ، بل وحتى خطيرة ، حيث سجلت في مراحل معينة معدلات إصابات قياسية ، و كان الإقليم معقلا للبؤر المهنية التي اندلعت في العديد من الوحدات الصناعية و الفلاحية و الخدماتية في مختلف ربوعه ، بحاضرتيه و جماعاته القروية .و في ضوء كل ذلك كان من الطبيعي الإلقاء بهذا الإقليم في المنطقة الثانية في أول تصنيف قامت به السلطات المركزية ، و في الحقيقة كانت تستحق إن يدفع بها إلى مناطق أدنى من ذلك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *