مختبرات‭ ‬فرنسية‭ ‬تحذر‭ ‬المغاربة‭ ‬من‭ ‬مواد‭ ‬تجميل‭ ‬مسرطنة‭ ‬و‭‬عطور‭ ‬تحتوي‭ ‬على‭ ‬البول‭ ‬البشري

مختبرات‭ ‬فرنسية‭ ‬تحذر‭ ‬المغاربة‭ ‬من‭ ‬مواد‭ ‬تجميل‭ ‬مسرطنة‭ ‬و‭‬عطور‭ ‬تحتوي‭ ‬على‭ ‬البول‭ ‬البشري

مختبرات‭ ‬فرنسية‭ ‬تحذر‭ ‬المغاربة‭ ‬من‭ ‬مواد‭ ‬تجميل‭ ‬مسرطنة‭ ‬و‭‬عطور‭ ‬تحتوي‭ ‬على‭ ‬البول‭ ‬البشري


نحن على أبواب الصيف حيث يزداد الاقبال على كريمات الوقاية من الشمس

 

  • العلم‭/‬وكالات

 

تحذير‭ ‬خطير‭ ‬عممه‭ ‬المكتب‭ ‬المغربي‭ ‬للملكية‭ ‬الصناعية‭ ‬والتجارية‭ ‬حول‭ ‬تنامي‭ ‬حجم‭ ‬رواج‭ ‬مستحضرات‭ ‬التجميل‭ ‬المقلدة‭ ‬في‭ ‬الأسواق،‭ ‬خصوصا‭ ‬في‭ ‬نقط‭ ‬البيع‭ ‬غير‭ ‬المهيكلة،‭ ‬على‭ ‬المصنعين‭ ‬والمستوردين‭ ‬المحليين،‭ ‬يتعلق‭ ‬الأمر‭ ‬تحديدا‭ ‬بعطور‭ ‬وكريمات‭ ‬للوقاية‭ ‬من‭ ‬أشعة‭ ‬الشمس‭ ‬وتفتيح‭ ‬البشرة،‭ ‬وكذا‭ ‬مساحيق‭ ‬لمقاومة‭ ‬التجاعيد‭ ‬وتقشير‭ ‬الجلد،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬مواد‭ ‬لتنظيف‭ ‬الشعر‭ ‬والجسم،‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬المنتوجات،‭ ‬تحمل‭ ‬علامات‭ ‬تجارية‭ ‬عالمية‭ ‬راقية،‭ ‬من‭ ‬قبيل‭ ‬زسيفوراس‭ ‬وسلوريالس‭ ‬وسنيفياس‭ ‬وسجونسون‭ ‬أند‭ ‬جونسونس‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬العلامات. ‬
وأفاد‭ ‬مصدر‭ ‬مطلع،‭ ‬أن‭ ‬المواد‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬التحذير‭ ‬بشأنها،‭ ‬ثبت‭ ‬أن‭ ‬بعضها‭ ‬يحمل‭ ‬مكونات‭ ‬مسرطنة،‭ ‬وتمثل‭ ‬خطرا‭ ‬كبيرا‭ ‬على‭ ‬صحة‭ ‬المستهلك،‭ ‬وفق‭ ‬التحاليل‭ ‬والفحوصات‭ ‬التي‭ ‬أنجزتها‭ ‬مصالح‭ ‬مراقبة‭ ‬السلامة‭ ‬الصحية‭ ‬بفرنسا،‭ ‬التي‭ ‬ترتبط‭ ‬مع‭ ‬نظيرتها‭ ‬في‭ ‬المغرب‭ ‬باتفاقيات‭ ‬لتبادل‭ ‬المعطيات‭ ‬حول‭ ‬المواد‭ ‬الاستهلاكية‭ ‬الخطيرة،‭ ‬مشددا‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬مستحضرات‭ ‬التجميل‭ ‬المقلدة،‭ ‬الرائجة‭ ‬في‭ ‬السوق‭ ‬حاليا،‭ ‬يصعب‭ ‬التمييز‭ ‬بينها‭ ‬والاصلية،‭ ‬باعتبار‭ ‬تطور‭ ‬تقنيات‭ ‬تزوير‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية‭.‬
وهو‭ ‬ما‭ ‬دفع‭ ‬حسب‭ ‬مصادر‭ ‬اعلامية‭ ‬مصالح‭ ‬المركز‭ ‬الوطني‭ ‬لمحاربة‭ ‬التسمم‭ ‬واليقظة‭ ‬الدوائية،‭ ‬الى‭ ‬التحرك‭ ‬بشكل‭ ‬منفرد،‭ ‬بعد‭ ‬تلقي‭ ‬شكايات‭ ‬ومعطيات‭ ‬حول‭ ‬إصابات‭ ‬جراء‭ ‬استخدام‭ ‬مستحضرات‭ ‬تجميل‭ ‬مقلدة،‭ ‬ضد‭ ‬رواج‭ ‬هذا‭ ‬النوع‭ ‬من‭ ‬المنتوجات‭ ‬في‭ ‬الأسواق،‭ ‬خصوصا‭ ‬في‭ ‬الصيدليات‭ ‬الموازية‭ ‬بارافارماسي‭ ‬التي‭ ‬أصبحت‭ ‬فضاء‭ ‬مهما‭ ‬لتصريف‭ ‬هذه‭ ‬المواد‭ ‬للمستهلكين‭ ‬بأسعار‭ ‬تقل‭ ‬عن‭ ‬نظيرتها‭ ‬الأصلية‭ ‬بنسبة‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭ ‬70%‭. ‬
وأفاد‭ ‬المصدر،‭ ‬أن‭ ‬نتائج‭ ‬فحوصات‭ ‬أنجزها‭ ‬المركز‭ ‬على‭ ‬عينات‭ ‬من‭ ‬مستحضرات‭ ‬تجميل‭ ‬مقلدة،‭ ‬كشفت‭ ‬عن‭ ‬احتواء‭ ‬بعضها‭ ‬على‭ ‬أنواع‭ ‬من‭ ‬المعادن‭ ‬الثقيلة‭ ‬ومادة‭ ‬الزرنيخس‭ ‬السامة،‭ ‬وكذا‭ ‬حمض‭ ‬الفتاليكس‭ ‬الممنوع،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬مواد‭ ‬أخرى‭ ‬مسببة‭ ‬للحساسية،‭ ‬متركزة‭ ‬في‭ ‬العطور‭ ‬والماكياج‭ ‬على‭ ‬وجه‭ ‬الخصوص،‭ ‬مشددا‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬بعض‭ ‬العطور‭ ‬المقلدة،‭ ‬التي‭ ‬تحمل‭ ‬علامات‭ ‬تجارية‭ ‬عالمية،‭ ‬ثبت‭ ‬احتواءها‭ ‬على‭ ‬مكون‭ ‬السيانيد‭ ‬السام،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬آثار‭ ‬للبول‭ ‬البشري‭ ‬والحيواني،‭ ‬ما‭ ‬يهدد‭ ‬السلامة‭ ‬الصحية‭ ‬للمستهلكين‭. ‬
وجمعت‭ ‬الإدارة‭ ‬العامة‭ ‬للجمارك،‭ ‬حسب‭ ‬المصدر‭ ‬ذاته،‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬المعطيات‭ ‬أخيرا،‭ ‬حول‭ ‬أحدث‭ ‬طرق‭ ‬التقليد‭ ‬والتزوير،‭ ‬خصوصا‭ ‬في‭ ‬مستحضرات‭ ‬التجميل،‭ ‬لغاية‭ ‬زيادة‭ ‬مستوى‭ ‬نجاعة‭ ‬التدخلات‭ ‬خلال‭ ‬حملات‭ ‬المراقبة،‭ ‬يتعلق‭ ‬الأمر‭ ‬بتزوير‭ ‬أسماء‭ ‬المنتوجات،‭ ‬مع‭ ‬هامش‭ ‬خطأ‭ ‬بسيط‭ ‬في‭ ‬الكتابة،‭ ‬يمكن‭ ‬من‭ ‬خلاله‭ ‬تمييز‭ ‬الأصلي‭ ‬عن‭ ‬المقلد،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬غياب‭ ‬اسم‭ ‬المصنع‭ ‬وعنوانه‭ ‬عن‭ ‬العلب،‭ ‬وكذا‭ ‬غموض‭ ‬الكتابات‭ ‬الخاصة‭ ‬بمكونات‭ ‬ومحتوى‭ ‬المنتوج،‭ ‬وصغر‭ ‬حجمها،‭ ‬بما‭ ‬يصعب‭ ‬على‭ ‬المستهلك‭ ‬قراءتها،‭ ‬ناهيك‭ ‬عن‭ ‬رداءة‭ ‬صياغتها‭ ‬اللغوية‭ ‬وتضمنها‭ ‬معلومة‭ ‬مغلوطة‭ ‬ومضللة‭…‬

مختبرات‭ ‬فرنسية‭ ‬تحذر‭ ‬المغاربة‭ ‬من‭ ‬مواد‭ ‬تجميل‭ ‬مسرطنة‭ ‬و‭‬عطور‭ ‬تحتوي‭ ‬على‭ ‬البول‭ ‬البشري

مختبرات‭ ‬فرنسية‭ ‬تحذر‭ ‬المغاربة‭ ‬من‭ ‬مواد‭ ‬تجميل‭ ‬مسرطنة‭ ‬و‭‬عطور‭ ‬تحتوي‭ ‬على‭ ‬البول‭ ‬البشري


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا