محمد أديب السلاوي، يطرح بقوة ملف: اللغة العربية… الصراعات المتداخلة

محمد أديب السلاوي، يطرح بقوة ملف: اللغة العربية… الصراعات المتداخلة

محمد أديب السلاوي، يطرح بقوة ملف: اللغة العربية… الصراعات المتداخلة

العلم الإلكترونية: قراءة سعيد الرفاعي عن كتاب اللغة العربية

صدر خلال السنة ما قبل الماضية كتاب جديد بعنوان “اللغة العربية…الصراعات المتداخلة“، وذلك عن مؤسسة محمد أديب السلاوي للفكر المسرحي.

ويتضمن الكتاب، الذي يقع في صفحة 168 من الحجم المتوسط والذي تم طبعه بدعم من وزارة الثقافة، تقديما للأستاذين الجيلالي الكدية ومحمد السعيدي، وفاتحة، واثنتي عشرة إضاءة، فضلا عن بيوغرافيا وسيرة مختصرة للكاتب.

وتتناول الإضاءات على التوالي مواضيع العربية من النهضة إلى التراجع، والصناعة المعجمية العربية تكشف للعالم هويتنا العلمية، والمصطلح العلمي في لغة الضاد قضية لا مشكلة، ومن يكشف لنا عن واقع هذه اللغة، وواقعنا اللغوي في زمن العولمة.. هل يكشف لنا أسباب التراجع، الفصحى والعامية ..أي صراع لأية غاية.

وتتناول هذه الإضاءات أيضا مواضيع الفصحى هل تخسر معركتها مع أعدائها، والبدايات الأولى لقضية التعريب في المغرب، وأسئلة التعريب ورهاناته بالتعليم العالي في البلاد العربية، والمغرب والفرانكفونية ..إلى أين، ومن يعمل على إنقاذ لغة الضاد، واليونسكو تعترف بلغة الضاد في زمن العولمة.

وبعد أن يورد المؤلف ويحلل وجهات نظر أنصار الفصحى وأنصار العامية، يؤكد أنه “لا خوف على اللغة العربية الفصحى من هؤلاء، إن محاربتهم للفصحى هي محاربة لناموس طبيعي صرف، وهذا الناموس هو ضدهم على طول الخط كما يقولون في هذه القضية”، مشيرا إلى أن “الذي يخصنا هو أن نبسط لغتنا الفصحى، قليلا، وبهذا سترتفع لغة عاميتنا إلى الفصحى، وتحل المشكلة من جذورها”.

ونقل الأستاذ محمد أديب السلاوي عن المستشرق ماسينيون قوله إن “المنهاج العلمي قد انطلق أول ما انطلق باللغة العربية في الحضارة الأوروبية …وإن هذه اللغة استطاعت بقيمها الجدلية والنفسية والصوفية إضاء سربال الفتوة على التفكير الغربي، بل أكثر من ذلك، فإن اللغة العربية كانت وما تزال أداة خالصة لنقل بدائع الفكر في الميدان الدولي، وإن استمرار حياتها دوليا، هو العنصر الجوهري للإسلام بين الأمم في المستقبل”.

محمد أديب السلاوي

محمد أديب السلاوي

ودعا الكاتب أصحاب القرار السياسي إلى “مراجعة مواقفهم من الإشكالية اللغوية على اعتبار أن التحديث والتنمية والولوج إلى مجتمع المعرفة لا يمكن أن يكون خارج اللغة الهوية/اللغة الأم”، كما دعا المثقفين والإعلاميين والسياسيين إلى “ينتفضوا ضد الوضع السلبي الذي فرض على هذه اللغة، ضدا في تاريخها، وفي مكانتها العلمية، وأيضا في هويتها”.

وخلص المؤلف إلى أن “لغة الضاد التي أقر العالم ضرورة الاحتفاء بها كل سنة، أصبحت أكثر من أي وقت مضى في حاجة ماسة إلى رسم سياسات لحمايتها من إرهاب اللغات الدخيلة، وليس فقط بإصلاح إملائها وقواعدها وألفاظها الاصطلاحية، ولكن أيضا برسم سياسات فاعلة لجعلها لغة الهوية العربية، قبل أن تتفاقم مشاكلها”.

وكان الأستاذان الكدية والسعيدي قالا، في تقديم الكتاب، إن “الكاتب والمفكر محمد أديب السلاوي لا ينطلق في تحليله من موقف التعصب أو الذاتية، بل إن دفاعه عن اللغة الأم دفاع مشروع ويستمد مشروعيته من الحجاج والمنطق السليم”، وهو “يدعو بصراحة إلى أن أي تفريط في اللغة العربية أو اتخاذ موقف المتفرج عليها وهي في طريق الإبادة ستكون له نتائج مأساوية”.

وعن كيفية مقاربة المؤلف أزمة اللغة العربية في هذا العمل، أوضح الكدية والسعيدي أنه “يمكن اختزال الجواب في التريث الرصين والتأمل العميق، والصراحة والوضوح، والتحليل الموضوعي المعتمد على عرض الرأي والرأي الآخر، وبعد النظر واستشراف مستقبل اللغة العربية واقتراح الحلول للخروج من الأزمة”.

يشار إلى أن الأستاذ محمد أديب السلاوي، وهو من مواليد فاس سنة 1939، أصدر عشرات الكتب في مختلف المجالات الأدبية والفنية والسياسية، وصدرت عنه كتب تكريمية، وحاز عددا من الجوائز والشهادات.

محمد أديب السلاوي، يطرح بقوة ملف: اللغة العربية... الصراعات المتداخلة

محمد أديب السلاوي، يطرح بقوة ملف: اللغة العربية… الصراعات المتداخلة


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا