مجموعة لوماتان الإعلامية تنظم الدورة الثانية حول موضوع التنمية المشتركة – رؤية ملك

مجموعة لوماتان الإعلامية تنظم الدورة الثانية حول موضوع التنمية المشتركة – رؤية ملك

مجموعة لوماتان الإعلامية تنظم الدورة الثانية حول موضوع التنمية المشتركة – رؤية ملك

  • العلم: شعيب لفريخ

نظمت مجموعة لوماتان الإعلامية يوم الجمعة الماضي بالدارالبيضاء، الدورة الثانية لمنتدى “موروكو توداي فوروم”، حول موضوع “التنمية المشتركة – رؤية ملك، بمشاركة عدة مسؤولين مغاربة وأفارقة وأجانب بالإضافة إلى فاعلين اقتصاديين وخبراء من مخلتف دول العالم.

وقد نظم  هذا المنتدى، تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، بدعم من طرف مجموعة من المؤسسات الكبرى، كالمكتب الشريف للفوسفاط والأبناك المغربية، والعديد من الشركات.. 

وتضمنت أشغال المنتدى، الذي تم بث أشغاله عبر شبكات التواصل الاجتماعي ، ثلاثة ورشات حول الابتكار الاجتماعي ودوره في إشراك الجميع، ومكانة المرأة والشباب داخل المنظومة البيئية المقاولاتية ودور الرقمنة، كركيزة من الركائز الأساسية لريادة المشاريع الاجتماعية. 

هذا فيما تم على هامش المنتدى، إطلاق  أول دورة لـ “هاكاتون موروركو سوشل تيك ” تحت شعار “المشاريع الاجتماعية والابتكار”، كما أن المنتدى شهد  تنظيم معرض فني حول “موضوع السياسة الملكية من أجل التنمية المشتركة بالصورة “.

وأشار السيد محمد الهيتمي الرئيس المدير لمجموعة لوماتان، أن الدورة الأولى للمنتدى خصصت لموضوع الرؤية الملكية بشأن التنمية الشاملة بإفريقيا، وأن الدورة الحالية للمنتدى اختارت مناقشة ريادة الأعمال الاجتماعية باعتبارها رافعة للتنمية المشتركة وطنيا وقاريا؛ وأن المنتدى يمثل فرصة سانحة لمناقشة وتبادل الآراء حول تطور منظومة ريادة الأعمال والدور الذي تقوم به في خدمة التنمية الاجتماعية.

وأضاف السيد الهيتمي، أن جلالة الملك لم يتوقف عن توفير ديناميكية ريادة الأعمال القارية، من خلال المشاريع المختلفة التي رأت النور في المغرب وفي العديد من البلدان الإفريقية.

وقال السيد يوسف عمراني، المكلف بمهمة في الديوان الملكي، الوزير المنتدب السابق بوزارة الخارجية والتعاون، أن رؤية  جلالة الملك بخصوص التنمية بإفريفيا هي رِؤية براغماتية لمصلحة افريفيا تندرج في إطار المقاربة المغربية التي تجسد  طموحات إشراك الأفارقة أنفسهم من أجل السلم والتنمية  بالقارة الإفريقية، من خلال تعاون جنوب-جنوب، لأن افريقيا القوية لا يمكن لها أن تكون بدون نماء وتضامن وسلم، وأن القارة ليست محتاجة إلى الصدقة، بقدر ماهي محتاجة إلى شراكات ومبادرات..

وفي تدخله، قال السيد مارسيلونو أوريخا وزير الخارجية الإسباني الأسبق، أن إسبانيا تعد شريكا أساسيا بالنسبة للمغرب بشأن قضايا التنمية بالقارة الإفريقية، وأن البلدين عليهما الاشتغال أكثر وبشكل مشترك، على مستوى التنمية بالقارة الإفريقية، فالمغرب له حضور قوي على مستوى القارة الإفريقية، وهو ما يعكسه حجم التعاون بين المغرب والبلدان الإفريقية.

مجموعة لوماتان الإعلامية تنظم الدورة الثانية حول موضوع التنمية المشتركة - رؤية ملك

مجموعة لوماتان الإعلامية تنظم الدورة الثانية حول موضوع التنمية المشتركة – رؤية ملك


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا