مجلس البيضاء ووزارتا الداخلية والشباب والرياضة معنيون بفضيحة ملعب محمد الخامس

مجلس البيضاء ووزارتا الداخلية والشباب والرياضة معنيون بفضيحة ملعب محمد الخامس

مجلس البيضاء ووزارتا الداخلية والشباب والرياضة معنيون بفضيحة ملعب محمد الخامس

إصلاح ملعب محمد الخامس سلك مساطر غامضة وتساؤلات عن مجالات صرف 22  مليارا ومطالبة بفتح تحقيق نزيه

  • العلم: هشام بن ثابت

تزداد وتيرة التفاعل بقلق شديد وغضب كبير مع ما أصبح يعرف الإصلاحات المغشوشة التي همت بعض جوانب مركب محمد الخامس بالدار البيضاء، بعدما تفاجأ الجمهور الرياضي العريض الذي حل بالمركب يوم الإثنين الماضي لمتابعة أطوار مباراة الوداد البيضاوي بغريمه الجيش الملكي.

فبعد أكثر من سنة من الإصلاح، بما كلف  ذلك فريقي الوداد البيضاوي والرجاء البيضاوي  مئات الملايين من الدراهم بسبب إجراء مبارياتهما خارج الدار البيضاء،  وبعد كثير الكلام والوعود التي تم التسويق لها طوال هذه المدة، تفاجأ الرأي العام ببساطة الإصلاحات التي اقتصرت على تنصيب بعض الكاميرات وإحداث بوابات إلكترونية وتثبيت 48  ألف كرسي بقيمة قيل إنها وصلت إلى مليار و 400 مليون، وتنصيب ساعتين إلكترونيتين وتجديد مستودعات الملابس ومنصة الصحافة وإصلاح المسبح شبه الأولمبي وإصلاح ملعب كرة القدم المغطى، واقتصرت الاصلاحات على هذه المواقع ولم تشمل محيط المركب ولا المرافق الصحية، ناهيك عن التأخر الكبير الذي لا زال متواصلا إلى الآن خصوصا فيما يتعلق بالإنارة والتي تقول بعض الوعود إنها لن تكون جاهزة إلا في بداية الموسم الكروي الجديد (أي بعد سنتين كاملتين).

وبالنظر إلى الغلاف المالي الضخم الذي خصص لهذه الاصلاحات والذي وصل إلى 22 مليار سنتيم والذي ساهمت فيه كل من المديرية العامة للجماعات المحلية بوزارة الداخلية ب 40 مليون درهم والصندوق الوطني لتنمية الرياضة التابع لوزارة الشباب والرياضة ب 130 مليون درهم، وجماعة الدار البيضاء ب 30 مليون درهم والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ب 20 مليون درهم، فإن أسئلة كثيرة تطرح حول حصيلة  هذه الاصلاحات، خصوصا وأن هذا  المبلغ  كان كافيا لتشييد ملعب جديد بمواصفات حديثة.

هذا الغضب تحول إلى مطالبة شعبية بالكشف عن تفاصيل الصفقة وعن مضامين دفتر التحملات، بل والمطالبة  بفتح تحقيق نزيه وسليم ومستقل للكشف  عن جميع المعطيات المرتبطة بما حدث، خصوصا وأن المعطيات المتوفرة تؤكد أن مسؤولي مجلس الدار البيضاء لم يسلكوا مسطرة إعلان طلب العروض في هذه الصفقة والتجأوا إلى  حيلة  إنشاء شركة تابعة له وكلفها مباشرة بإنجاز عملية الإصلاح.

وإلى حدود صباح أمس التزم المسؤولون في مجلس مدينة الدار البيضاء الصمت تجاه هذه القضية التي انتقلت إلى مقدمة اهتمامات الرأي العام الوطني، بيد أن الشركة المعنية بهذه الاصلاحات أطلقت لسان أحد  مسؤوليها للقول بأن االاصلاحات كانت جيدة.

وهو ما لم يصدقه الرأي العام الذي واصل انتقاده كما حدث، وأن بيان حقيقة الشركة غير ذي مصداقية، لأنها  هي المسؤولة على إنجاز  الإصلاحات التي أصابت الرأي العام بالصدمة والإحباط بعد أكثر من سنة من الانتظار.

فهل يتفاعل مسؤولو مجلس مدينة الدار البيضاء ومسؤولو وزارتي الداخلية والشباب والرياضة  مع اهتمام الرأي  العام ويسارعون إلى تكليف لجنة مستقلة بإجراء بحث أم أنهم سيواصلون بلع ألسنتهم؟!.

مجلس البيضاء ووزارتا الداخلية والشباب والرياضة معنيون بفضيحة ملعب محمد الخامس

مجلس البيضاء ووزارتا الداخلية والشباب والرياضة معنيون بفضيحة ملعب محمد الخامس


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا