لمن تعود المسؤولية… للمغاربة أم للمشارقة؟

لمن تعود المسؤولية… للمغاربة أم للمشارقة؟

بقلم // محمد أديب السلاوي
العديد من الباحثين في القضايا المعرفية والثقافية، يتفقون على أن الثقافة المغربية اليوم شبيهة بالثقافة العربية في العصر الحديث.
إنها فتحت أبوابها لاستقبال الفكر الإنساني من كل مصادره، خرجت من عزلتها التي فرضتها عليها أجيال من التخلف والانحطاط والجمود ودخلت مرحلة الترجمة والنقل والاقتباس من اللغات الحية واليها من الباب الواسع، لذلك خطا الأدب العربي في القرن الأخير خطوات لعلها أن تكون فريدة من نوعها بالنسبة إلى الآداب العربي القديمة والوسيطة.
فانطلاقا من مطلع القرن الماضي تقدمت بحوث النقد والأدب المقارن ورغم قلة ما كتب فيه، ودخل النقد التطبيقي مرحلة متقدمة في مجال المنهجة والتركيب، وانتقل المؤرخ الأدبي الى ميدان العلوم الاقتصادية والسياسية للاستعانة بها في دراساته، وأبحاثه، كما حقق الأدب الإنساني تقدما كبيرا فتدفق الإنتاج الشعري والقصصي والروائي والمسرحي وانتشرت المقالة الأدبية والاجتماعية والسياسية على صدر الصحافة العربية وتنوعت وتشعبت في موضوعاتها حد الذهول.
في ذات الوقت تكونت مدارس فكرية للدراسات الاجتماعية في النظرية وفي التطبيق، ووجدت مدارس للدراسات الفلسفية واستفاضت الدراسات والبحوث القانونية والاقتصادية والسياسية وشمل التجديد الدراسات الدينية واللغوية وأخذت الثقافة العربية المعاصرة تسهم في إدارة البحوث العلمية الصرفة، من الهندسة إلى الطب ومن الرياضيات إلى الطبيعيات واكتظت بذلك بعض المكتبات العربية، وخاصة بالمشرق العربي بالترجمات من والى مختلف اللغات الحية.
ومما لا شك فيه أن الثقافة المغربية المعاصرة التي تقع داخل حقل الثقافة العربية الإسلامية في هيكلها الفخم قد استوعبت هي الأخرى هذا التفتح العظيم بعدما تقاسمت معها التاريخ (لا الجغرافيا) والتيارات الفكرية التي أوجدت أو تكاد الصورة الحضارية للإنسان العربي في الماضي.
إن مثل هذا التصور بطلق العنان لأسئلة المثقفين المغاربة : إذا كان مسار الثقافة العربية مسارا قاعديا موحدا في رؤاه وأهدافه، لماذا تلقي الثقافة المغربية إهمال الدارسين في المشرق العربي ؟ إن المثقفين المغاربة يشعرون بأن الأدب والثقافة في وطنهم قد لقيا الكثير من الإهمال مع وفرة ما كتب عن أدب وثقافة المشرق منذ العصر الجاهلي إلى العصر الحديث ولا احد من هؤلاء المثقفين يدري سبب هذا الأعراض من كتب ودراسات الباحثين والنقاد العرب الذين تهيأت لهم ظروف البحث والدراسة ؟ أهو أعراض المراجع أم هو أعراض يعود إلى نقص في تكوين أولئك الباحثين والدارسين ؟
في إطار موقع المغرب من الثقافة العربية، قدم الأستاذ عبد الله كنون رحمه الله منذ عدة عقود موسوعته النبوغ المغربي في الأدب العربي لإظهار اللبنة التي وضعها المغربي في صرح الأدب العربي الذي تعاونت على بنائه كل الأقطار الناطقة بالعربية وأرخ الأدباء المغاربة الذين لم يقصروا في حق الأدباء المشارقة، في العمل على ازدهار الأدبيات العربية على العموم، وقد ترجم الأستاذ كنون في هذه الموسوعة لعشرات الشعراء والأدباء والكتاب والمبدعين الذين تعاقبوا على المغرب منذ القرن الهجري الأول إلى بداية القرن الثالث عشر الهجري، فجاءت موسوعة ضخمة تثبت دور المغرب في الثقافة العربية / تؤكد ريادته في ميادينها العلمية والإبداعية. في هذا الإطار اصدر الأستاذ محمد بن تاويت بالاشتراك مع محمد الصادق عفيفي كتابهما الأدب المغربي وهو مجهود ضخم بذلا فيه الكثير من الجهد والصبر والدقة في التصفيف لإظهار مساهمة المغرب في التراث العربي المشترك.
وخارج هذه الكتب هناك التراث الذي لا يعرفه الإخوان المشارقة سامحهم الله وهو التراث الأمازيغي الذي يشكل بنية أساسية لثقافتنا المغربية، تراث يمتد على مساحة واسعة من التنوع الإبداعي لم يظهر منه حتى الآن كتاب داخل البلاد العربية في الوقت الذي لا تهدأ المطابع الغربية عن إصدار الكتب والدراسات والأبحاث الغربية التي اعتنت أو تخصصت في فروعه واتجاهاته وإبداعاته.
ما يشعرنا بالتفوق في هذه المسألة أن الثقافة المغربية بكل مكوناتها العربية والأمازيغية على علم واطلاع تأمين بفنون وآداب وعلوم المشرق وهو ما يجعلنا نقاسم هذا المشرق كل الانجازات التي حققتها الثقافة العربية في الوقت الذي ما زال هذا المشرق الشقيق، منشغلا بذاته وبأزماته.

أفلا تنظرون …؟

شارك برأيك

إلغاء الرد