قطرة شمع: من أجل حلول جذرية.. بقلم // عبد القادر العلمي

قطرة شمع: من أجل حلول جذرية.. بقلم // عبد القادر العلمي

قطرة شمع: من أجل حلول جذرية.. بقلم // عبد القادر العلمي

قطرة شمع: من أجل حلول جذرية.. بقلم // عبد القادر العلمي

عبد القادر العلمي

منذ سنوات ونحن نتحدث عن الإفساد الذي يتعرض له المجال السياسي والذي بدأ مع اختلاق أحزاب موالية وتمييع التعددية الحزبية وتزييف الخرائط السياسية وإقصاء القوى الوطنية الحية وإهدار طاقات كثيرة في صنع مؤسسات شكلية لا مصداقية لها والاعتماد في كل ذلك على العناصر الوصولية وأصحاب المصالح الخاصة مما شجع على انتشار النزعة الانتهازية التي ساهمت في توسيع دائرة الفساد الأخلاقي والسياسي والإداري والمجتمعي.

 وبعد حصول الإجماع على أن الوضع السياسي مُعتل  ويعاني أمراضا مزمنة وخطيرة تهدد البلاد والعباد بأوخم العواقب فقد أصبح من الضروري العمل على إيقاف تيار الفساد الجارف، وآن الأوان ليقتنع الجميع بأنه لا مجال للاستمرار في نفس الطريق الذي وصل بنا إلى الباب المسدود وأن الوضعية المتردية الحالية لن تجدي في علاجها أي تدابير ترقيعية أو إصلاحات سطحية أو شكلية كإبعاد بعض الوجوه المستهلكة من صدارة المشهدين الحزبي والسياسي، وأنه لابد بالتالي من حلول جذرية وعميقة تتجه لاستئصال الداء من جذوره، وتخلص جسم الوطن من أعراضه وتداعياته، وتفتح الآفاق نحو التغيير الإيجابي الذي يضع البلاد على السكة الصحيحة للديمقراطية الحقة والتنمية والعدالة الاجتماعية والمستقبل الأفضل، ومن أهم الحلول التي تقتضيها المرحلة في نظري المتواضع ما يلي: 

  • الاعتراف بالأخطاء المرتكبة منذ سنوات الرصاص والتي استمرت ولو بطرق مختلفة إلى زمننا الحاضر.
  • حل كل الأحزاب الإدارية. 
  • رفع اليد عن الأحزاب النابعة من المجتمع وضمان استقلالية قراراتها وحرية اشتغالها.
  • حل البرلمان بغرفتيه.
  • تغيير الدستور الحالي بدستور ديمقراطي يجعل إرادة الشعب هي مناط سلطة الحكم، ويجعل الحكومة مسؤولة عن كل المرافق والمؤسسات العمومية، وإخضاع كل السلطات وكل من له علاقة بتدبير الشأن العام للمراقبة والمساءلة.
  • إقرار دولة القانون الذي يسري في مواجهة الجميع دون أي استثناء.
  • ضمان حرية تأسيس الجمعيات والأحزاب وحرية الانتماء وحرية الفكر والتعبير وحرية الصحافة وحرية الصحفيين في مجالهم المهني.
  • فسح المجال للمنافسة الشريفة في إطار التكافؤ والمساواة التي يضمنها القانون بين الاجتهادات التي تعرضها مختلف التيارات السياسية.
  • تغيير قانون الانتخابات في اتجاه رفع مستوى المنتخبين بترجيح كفة الأطر والكفاءات عوض القانون الحالي الذي يجعل أصحاب المال أسياد المجال الانتخابي.
  • إقامة مؤسسات ذات مصداقية وإنتاجية وفعالية.
  • تفعيل آليات المحاسبة والمساءلة في مواجهة الجميع ودون انتقاء.
  • المحاربة الفعلية للفساد بكل أشكاله السياسية والمالية والإدارية.

 وبهذه الحلول يمكن استعادة الثقة المفقودة وتفجير الحماس الوطني وتعبئة كل الطاقات لبناء مغرب جديد يتسع لكل أبنائه وبناته وينخرط الجميع في العمل التنموي الذي تتوزع ثماره بشكل عادل ومتكافئ بين عامة المغاربة.

قطرة شمع: من أجل حلول جذرية.. بقلم // عبد القادر العلمي

قطرة شمع: من أجل حلول جذرية.. بقلم // عبد القادر العلمي


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا