قطاع الصحة بمدينة القصر الكبير إقصاء ممنهج..

قطاع الصحة بمدينة القصر الكبير إقصاء ممنهج..

قطاع الصحة بالقصر الكبير إقصاء ممنهج..

العلم: بالقصر الكبير – محمد كماشين
لسنوات طويلة والمواطن في مدينة القصر الكبير يأمل في تحسين وتجويد الخدمات الصحية بالمدينة، عبر تعزيز الموارد البشرية وتقوية المعدات الطبية بالنظر لتوسع المدينة وازدياد الطلب، مقابل عرض لا يفي بالحاجة، حتى سال من أجل ذلك حبر وفير، ونظمت وقفات وكتبت عرائض، لكن الوضع لم يتغير قط، بل ازداد تأزما وإقصاء وصفه المسؤول عن المركز الصحي (الخلخالي) مصطفى برماكي بالممنهج، من خلال لقائنا في العلم معه، حيث استهل حديثه مشيرا أنه في الوقت الذي ترفع فيه وزارة الصحة شعار تحسين الخدمات الصحية وضمانها لكافة المواطنين كما يضمنها دستور المملكة نجد ان قطاع الصحة بمدينة القصر الكبير بعيد البعد عن كل هذه الشعارات، حيث أن إغفال القطاع بالمدينة من اهتمامات الوزارة والشركاء الاخرين يساهم بشكل كبير في تدهور الخدمات الصحية على كل المستويات.
وعن تمظهرات هذا التدهور يضيف السيد البرمكي أنه  لايعقل أن يتم إفقارالقطاع من الموارد البشرية بشكل غريب، فالمستشفى يعاني حاليا من إغلاق مصلحة طب الأطفال بعد مغادرة الطبيبة الوحيدة إلى  القطاع الخاص، كما يبقى مصير أكثر من 60 مريضا يعانون بمصلحة القصور الكلوي بدون طبيب اختصاصي لأزيد من 6 أشهر بعد تخلي الطبيب عن المصلحة دون تعويضه، كما أن رحيل الطبيبة المختصة في علم الاحياء بالمختبر التابع للمستشفى في ظروف غير عادية وجد مبهمة دون إعطاء الاهتمام بدور هذه المصلحة لما تقدمه من خدمات جد مهمة (التحاليل الخاصة بالتهاب السحايا…) 
وعن واقع الموارد البشرية الصحية يوضح السيد مصطفى برمكي أن الخصاص المهول في فئة الممرضين الذين أحيلوا على التقاعد والمتوفون والمغادرون لراسلاك الوظيفة حيث بلغ عددهم اكثر من 20 ممرضا خلال السنتين الأخيرتين أصبح حاليا أكبر عائق امام تقديم الخدمات الصحية للمواطنين.
ويضيف برماكي ان سكوت المسؤولين عن الموظفين الذين لم يلتحقوا بمقرات عملهم (حالة ممرض بسوق الطلبة وممرضة وطبيب بالمستشفى المحلي) يطرح اأثر من سؤال؟ أما قسم المستعجلات عرف اكبر عملية إفقار حيث تم ترحيل ثلاتة  أطباء من مصلحة المستعجلات دفعة واحدة دون تعويضهم هذا الوضع الغير المطاق والإقصاء الممنهج يحتم فورا على الجهات المسوؤلة 
التدخل العاجل من أجل الاهتمام بقطاع الصحة والرقي بالخدمات الصحي وجعل المواطن داخل قلب اهتمامات المسؤولين على جميع المستويات ، ويقترح السيد برماكي الإسراع في اخراج المستشفى الجديد الى حيز الوجود وفتح خلية تحاقن الدم بالقصر الكبير 
التي لم تر النور رغم توفر التجهيزات.


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا