أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / قراءة في مسرحية «بلارج أو فراشات النور»

قراءة في مسرحية «بلارج أو فراشات النور»

آخر تحديث :2020-02-21 17:58:53
مسرحية «بلارج أو فراشات النور»
مسرحية «بلارج أو فراشات النور»

قراءة في مسرحية

«بلارج أو فراشات النور»

بقلم // مصطفى تيسير

النص المسرحي “بلارج أو فراشات النور”، لمؤلفيه بوسيف طنان وعبد الرحيم لعسل، صدر عن دار المناهل (يوليوز2010 ). 

المسرحية تراجيديا كوميديا، فالنص ينهل من التراجيديا ومن الكوميديا على حد سواء.  أما عن شكله فهو يراعي وحدة الزمان والمكان، واختار المؤلفان لتنظيم متخيلهما أحد عشر نفسا. فالنص جسد له روح ويتنفس أنفاسا تختلف باختلاف الأحداث والمواقف، فالأحداث تتصاعد وتتفاعل تبعا لطبيعة النفس هناك (النفس المكتوم – النفس الأولي- النفس العميق – تجديد النفس الحي- نفس لاستعادة النفس – التنفس المصاحب – تحديد النفس المختلف – استعادة النفس الطويل – نفس ثقيل -النفس المتصاعد ثم النفس الأخير) هذا الترتيب ليس اعتباطيا، بل هو ترتيب يساير الأحداث في حركة تصاعدية تارة وفي حركة تنازلية تارة أخرى في تناغم مع المواضيع والتيمات التي يتم تداولها ومعالجتها.

بالنسبة للشخصيات: هناك شخصيات رئيسية وأساسية و تتمثل في شخصية ريان عامل النظافة وشخصية نهى الفتاة التي نشأت وترعرعت في بيئة فقيرة وعادية ثم انطلقت في عالم الشهرة والمال و العلاقات الاجتماعية النافذة، كانت بدايتها بأحد المهرجانات التي تقام بمناسبة الاحتفال بفاكهة “حب الملوك” الذي أصبحت فيه ملكة للجمال، ثم بعد ذلك ارتمت في أحضان الرقص، وتمكنت من اكتساب مكانة وشعبية خصوصا لدى المسؤولين الكبار، وأصبح لها نفوذ كبير تستطيع بفضل مكالمات هاتفية قضاء أغراضها وأغراض من تريد؛ وهناك شخصيات مساعدة (adjuvants)  وتتمثل في شخصية أنوار، ابن أخت ريان، فهي شخصية تساعد على تطوير الأحداث و تساعدنا على فهم الشخصيات الأخرى، وهناك أيضا الشرطيين ثم شخصية المديع، وهذه الشخوص الأخيرة ماهي في الواقع سوى تجسيد للسلطة، فالشرطيين هي السلطة الفعلية والعملية في حين أن المذيع هي السلطة الرابعة التي تعمل على توجيه الرأي العام، والتحكم في اختياراته الفنية و الأدبيةو بالتالي اختياراته السلوكية التي تتجلى في توجيه الذوق العام.

مسرحية «بلارج أو فراشات النور»
غلاف كتاب مسرحية «بلارج أو فراشات النور»

وفي مجال حديثنا عن السلطة ودورها في تحديد وتوجيه السلوك والاختيار العام، هناك أيضا سلطة المال والجنس التي تجسدها نهى هذه الشخصية المحورية من خلال انفعالها و تفاعلها مع الأحداث التي جمعتها في البداية بريان، هذا العامل البسيط ذي الطموح العادي والرؤية المحدودة، نلاحظ كيف أنها استطاعت أن تحدد وتغير اختياراته، فعوض ذلك الإنسان البسيط الذي اختار أن  يعيش حياته العادية رفقة زوجتيه، ها هو في الأخير يغير من آرائه ومواقفه ويقرر الانضمام إلى رفقة نهى وخدمتها.

نفس المآل وصل إليه أنوار، فهو يرغب ويتمنى أن ترضى عنه نهى، فهو على استعداد للتنازل عن اختياراته وتوجهاته، من خلال التخلي عن تلك الفتاة التي كان يرغب الزواج بها، بعدما حملت منه، لكن نهى لم تساير هذا الاختيار، فهي تميل إلى ريان رغم سنه المتقدم، فهي معجبة بشخصيته، وارتاحت لأفكاره واحترمت اختياراته. وأخيرا وبعد تدخل السلطة الفعلية، تتغير مجريات الأمور ويقرر ريان وأنوار التراجع إلى الخلف، في الوقت الذي تغلبت فيه ندى على السلطة الفعلية ن بمكانتها ورمزيتها، فتقلها سيارة الأمن إلى منزلها معززة مكرمة، ربما لتعاود تجربتها مرة أخرى رفقة شخصيات أخرى في ليلة من لياليها البيضاء أخر.

هذه قراءة بسيطة لمسرحية “بلارج أو فراشات النور” وهي ليست بتحليل دراماتورجي للنص، ما أطمح إليه هو أن أكون قد تمكنت من سبر أغوار العالم الذهني للمسرحية، وأخيرا فالنص مفتوح على قراءات متعددة، ومع كل قراءة تتجدد المعاني والصور والأفكار ونقترب أكثر من البنية الذهنية لمؤلفيه وحصافتهما.

قراءة الأستاذ والباحث المسرحي مصطفى تيسير

غلاف كتاب مسرحية «بلارج أو فراشات النور»
(Visited 137 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

أرباب حافلات نقل المسافرين في وقفة إحتجاجية بمراكش بسبب دفتر التحملات

أرباب حافلات نقل المسافرين في وقفة إحتجاجية بمراكش بسبب دفتر التحملات

أرباب حافلات نقل المسافرين في وقفة إحتجاجية بمراكش بسبب دفتر التحملات   العلم الإلكترونية: مراكش …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *