في نهاية كل سنة نتحدث عن المستقبل.. أليس كذلك..؟

انظروا إلى البشرية كيف تقفز على طريق المعرفة العلمية / التكنولوجية ؟.
انظروا إليها كيف تحقق يوميا منجزاتها في الصناعة والتجارة والبحث العلمي وفي كل المجالات والميادين والقطاعات…

القرن التاسع عشر، كان الإعلام في الغرب يطلق عليه القرن العجيب، لما حققته البشرية به من اختراعات واكتشافات وانجازات علمية، حيث كانت أوروبا سيدة العالم، تصدر القرارات التي تحدد مصير العالم.

القرن العشرون، أطلق عليه الإعلام، قرن المعجزات، لما تحقق به للبشرية من إمكانات علمية وعسكرية وتكنولوجية قد لا يصدقها العقل المجرد، حيث كان عصر التفوق العلمي للولايات المتحدة واليابان والصين والاتحاد السوفياتي، كما كان عصر التسابق من أجل التسلح واحتلال الفضاء الخارجي للأرض.

القرن الواحد والعشرون، بدأ العالم ينظر إلى كل ما تحقق في الماضي نظرة عادية، المنجزات التي تحققت في القرنين السابقين، لا تثير الالتفات، لأن ما في مخططاته يتجاوز ما تحقق من انجازات ومعجزات، تقول الإشارات العلمية أن علوم هذا القرن تعمل على بدأ تاريخ جديد للبشرية، قوامه العلم، لا فيالق الجيوش أو أسراب الطائرات والمدافع، أو المواد الأولوية ورؤوس الأموال أو حتى المصانع العملاقة المتعددة الجنسيات.

يعني ذلك بلا شك، أن العالم الجديد، يعمل على تغيير طبيعة بنياته الحضارية، بجهوده العلمية المتطورة، وتعني أيضا أن العالم الجديد، توصل إلى صياغة مفاهيم جديدة للحضارة، وللحداثة، وللعلمانية وللتاريخ، كما للسياسة والاقتصاد والثقافة، وهي المفاهيم التي ستكرس تخلف المتخلفين، وستزيد تقدما وغنى وحضارة للمتقدمين.

المؤسف حقا، هو أن تكون غالبية دول إفريقيا والشرق العربي وجزء واسع من آسيا، التي ناضلت وخاضت حروب دموية طوال القرنين السابقين من أجل الحرية والاستقلال، بعدما رزحت لعقود طويلة تحت نير الاستعمار بأشكاله المختلفة، تجد نفسها عندما وصلت القرن الواحد والعشرين، تعيش استقلالا تجريديا، تعيش فقرا، وأمية، ومتاهة مخيفة، بدون سياسة، بدون اقتصاد، بدون إمكانات مالية أو علمية، وبدون إمكانات ذاتية في مجالات العلم والتكنولوجيا، وبالتالي بدون تغطية دولية شاملة، بل وجدت نفسها في صراع جديد من أجل البقاء على قيد الحياة، أغلبها يعيش بالقروض، على الصدقات الدولية، خارج شروط العيش والبقاء.

لسؤال الصعب والأصعب : ماذا يخبئ المستقبل للعالم المتطور، النامي، الحضاري…؟

وماذا يخبئ لعالمنا الذي يملك الأرض والإنسان، ولا يملك شيئا آخر…؟.

في الحقيقة، نطرح مثل هذا السؤال نهاية كل سنة، وننتظر الكثير من الوقت من أجل أن يصلنا جواب من الأجوبة، وغالبا ما يكون الجواب، انتظروا… انتظروا، إن الفتح قريب. وتمر سنة، وتأتي أخرى، والعالم يتحرك إلى الأمام أمام أعيننا، ولاشيء يتغير…ويعود السؤال إلينا من جديد، لنجد أنفسنا في حالة انتظار.

أفلا تنظرون…؟

Leave a Comment

Cancel reply