فيلم المومياء: لعنة توم كروز.. بقلم // عمر بلخمار

فيلم المومياء: لعنة توم كروز.. بقلم // عمر بلخمار

فيلم المومياء: لعنة توم كروز.. بقلم // عمر بلخمار

عمر بلخمار

يوجد ببلادنا فيلم “المومياء” الذي يعتبر  هو النسخة الخامسة من السلسلة السينمائية التي تحمل نفس العنوان والتي قام ببطولتها الممثل المعروف  بريندان فريزر، وهو من إخراج أليكس كورتزمان الذي شارك في كتابته وإنتاجه،  وقام  ببطولته هذه المرة  النجم الأمريكي توم كروز الذي لم يفقد شيئا من رشاقته وخفته وحيويته  في تشخيص هذا الدور الجديد على طريقة أفلامه السابقة وخصوصا أفلام “مهمة مستحيلة”.

تستغرق مدة عرض الفيلم الجديد 111 دقيقة، والدور الجديد الذي أسند له فيه  يتعلق بشخصية ” نيك مورتون” أحد الأعضاء السابقين في البحرية الأمريكية  الذي  يشارك رفقة زميله  “كريس” (الممثل جاك جوهنسون)  وزميلته “جيني” (الممثلة البريطانية أنابيل واليس) وبعض الجنود الأمريكيين  في عملية محفوفة بالمخاطر تتعلق بالتنقيب عن الآثار  في   مقبرة قديمة بشمال العراق.

كان من حظهم أن  يكتشفوا  مومياء الملكة الفرعونية  القديمة  “أهمانيت”  (الممثلة الجزائرية الفرنسية صوفيا بوتلة) التي سبق دفنها  ظلما  بعيدا عن مصر  تحت رمال الصحراء بشمال العراق  لمدة لا تقل عن 5000 سنة.  أبهرهم و أسعدهم هذا الاكتشاف، فقاموا بنقل المومياء  على مثن طائرة  سرعان ما تعرضت لهجوم من طرف طيور قوية  مما أدى إلى سقوطها ومقتل كل ركابها.

عادت الروح إلى الملكة  التي خرجت من المومياء مشحونة بالغضب العارم  وبرغبة شديدة في الانتقام، ووجد “نيك” نفسه بعد مقتله في غرفة ممدودا بين الجثث و ملفوفا بكيس بلاستيكي، و لكنه  سيحيى  هو أيضا من جديد وسيبعث  في صفة شخص آخر مصاب بلعنة  لا يمكنه التخلص منها أبدا. 

اقترح عليه الدكتور “هنري جيكيل” (الممثل النيوزيلندي المقتدر روسيل كراو) المتخصص في الأمراض الكيميائية و جراحة الأعصاب  أن يخلصه من هذه اللعنة عن طريق التشريح ،  و لكنه رفض هذا الاقتراح بقوة  مما أدى إلى مواجهة  حادة و عنيفة بينهما تمكن إثرها “نيك” من التخلص منه والفرار رفقة زميلته “جيني” و هو يحاول  أن يفهم من هو  لأنه أصبح متيقنا  بأنه ليس هو نفس “نيك” الذي كان قبل سقوط الطائرة. الاختلاف الذي حصل له جعله يقتل زميله “كريس” عن دون قصد،  و جعله يتعامل بطريقة مغايرة أيضا مع زميلته “جيني” التي لاحظت هي أيضا أن طبعه تغير.

تعقدت أموره أكثر عندما دخل في علاقة  مع الملكة “أهمانيت” التي تعتبره حبيبا لها ،  و طلبت منه أن يتحالف معها و أن يستسلم لها ، و لكنه رفض ذلك مما أغضبها  كثيرا ، و نجحت في  إقناعه كي يسلمها  الجوهرة السحرية،   قبل أن تثور بعد و أن مكسرة   قيودها و منطلقة  في شوارع لندن مطاردة و منتقمة  و مدمرة ، و سيحاول  “نيك” الهارب والمطارد حماية زميلته “جيني”  و وضع حد لبطش و تصرفات هذه الملكة الخطيرة  التي تتمتع بقدرات خارقة للعادة. الفيلم ممطط و ممل في نصفه الأول قبل أن يدخل  في  مرحلة أخرى مشحونة بالحركة خصوصا بعد بداية المواجهات مع الملكة، و هو  فيلم خرافي و فنتاستيكي و ميتافيزيقي   متقن على مستوى الإخراج بالاعتماد تقنيا  على المؤثرات السمعية البصرية الخاصة و على موسيقى تصويرية صاخبة مؤرقة و موترة للأعصاب. يمكن القول إن الفيلم   يستبلد المشاهد بكتابته الرتيبة و مضمونه الفارغ،  لأنه فيلم حركي يهدف أساسا  إلى التسلية بالاعتماد  على القدرات العضلية ولا تهمه  للقدرات الدماغية، و يهدف أيضا   إلى ترعيب المشاهد بفضاءاته المهيبة  وشخصياته الغريبة، ولكن السطحية وهشاشة بناء  الأحداث و الشخصيات   جعلته يرعب الممثلين المشاركين فيه  أكثر مما يرعب المشاهدين. لم يتمكن  أصحاب هذا الفيلم من تحيق النجاح التجاري المأمول خصوصا داخل الولايات المتحدة الأمريكية، وتلقوا  انتقادات لاذعة من النقاد مقارنة مع الحلقات الأربع السابقة التي لم يصل إلى جودتها من ناحية الكتابة والحرارة الدرامية، وقد صور بأنجلطرا وبناميبيا التي أخذت فيها كل اللقطات المتعلقة بالعراق، وكان من المنتظر أن تصور هذه المشاهد بالمغرب  حسب ما تم الإعلان عنه في مختلف وسائل الإعلام قبل بداية تصويره.

بقلم // عمر بلخمار

للتواصل مع الكاتب:

benkhemmar@yahoo.fr

فيلم المومياء: لعنة توم كروز.. بقلم // عمر بلخمار

فيلم المومياء: لعنة توم كروز.. بقلم // عمر بلخمار


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا