فورة الإقبال على حلويات العيد لدى مسلمي بفرنسا

فورة الإقبال على حلويات العيد لدى مسلمي بفرنسا

أحمد الميداوي

  • بقلم // أحمد الميداوي

بالتوازي مع السعي لتوفير ملابس العيد، تعتبر الجالية الإسلامية بفرنسا حلويات العيد من الخواتم الضرورية لشهر الصيام وأحد المكونات الأساسية لعيد الفطر، حيث الإقبال على محلات بيع الحلويات أو صنعها في البيت قبيل أيام العيد، عادة درج عليها الأقدمون ولا يمكن التخلي عنها أو التفريط في رمزيتها.

ومن أهم المشاهد التي تطبع العشر الأواخر من رمضان بباريس، تغير الاهتمامات التجارية للمتسوقين المسلمين، وفورة الإقبال على الحلويات المتنوعة في أشكالها وأسمائها وأذواقها، وفي مقدمتها “الكعبة” المغربية، و”البقلاوة” التونسية، و”محجوبة” الجزائرية، و”النمّورة” اللبنانية،  وهي معروضات مستوحاة في عمقها وصميمها من طقوس أواخر رمضان بأحياء مراكش ووهران وصفاقس وبيروت وغيرها.. وتبدأ الطلبات على مثل هذه الحلويات في الأسبوع الثالث من رمضان حيث تقدم بعض الأسر لائحة بأسماء وأنواع الحلويات التي يعمل المحل على تحضيرها في مواعيد متفق عليها سلفا..

ومع نهاية شهر رمضان، تشهد عدة مواد استهلاكية مثل التمور والشباكية ولوازم الحريرة والعجائن بمختلف أنواعها، تراجعا ملموسا يقابله كالعادة إقبال واسع على محلات بيع حلويات العيد التي تشهد طوابير طويلة من الانتظار المضني. وقد ينشب بين الحين الآخر، عن طول الانتظار وما ينجم عنه من توتر في الأعصاب، تلاسن بين الزبناء، أو مشاجرة مع البائع الذي يصبح في مثل هذه المناسبات أميرا فيما يتحول الزبون بحكم الحاجة إلى خانع قنوع بقسمته من الحلويات حتى وإن كان يؤدي ثمنها مضاعفا في هذه المناسبة..

وقد اضفت المحلات المختصة في الحلويات لمسة من الألوان على واجهاتها التجارية المزينة في معظمها بأطباق صينية الصنع تسع لأنواع عديدة من الحلويات وخاصة المغاربية، فيما اختار بعض التجار، وخاصة اللبنايون، عرض حلوياتهم التقليدية بأكشاك مكسوة بالأنوار الصفراء توضع الحلويات بداخلها كالليمونية في سلال ملونة. وميزة هذه الأكشاك التي تزدهر في الأيام الأخيرة من رمضان، أنها ذات أثمنة في المتناول وشكلها جميل يغري بالاقتناء.

وبالتوازي مع السعي لتوفير ملابس العيد، وضمان لوازم السفر والاصطياف التي يتطلبها موسم الصيف، ترى الجالية الإسلامية بفرنسا في حلويات العيد خاتمة ضرورية لشهر الصيام وأحد ركائز عيد الفطر، حيث لا يخلو يبت من بيوتها من ثلاثة إلى ستة أشكال من الحلويات المعسولة او المغمورة باللوز.  

 وككل سنة، لم يفوت الباعة في المحلات المرخص لها أو حتى في الأسواق العشوائية، فرصة التفنن في عرض صنوف كثيرة من الحلويات المتنوعة في أشكالها وأسمائها وأذواقها، وفي مقدمتها “الكعبة” المغربية، و”البقلاوة” التونسية، و”محجوبة” الجزائرية، وهي معروضات مستوحاة في عمقها وصميمها من طقوس أواخر رمضان بأحياء مراكش ووهران وصفاقس وغيرها.. 

وتقول جميلة (52 سنة) وهي من أصول قبايلية تعمل صانعة حلوى بمحل “أمازيغ” بحي غاريبالدي ذي الكثافة المغاربية والإفريقية :”لا مناص لأبناء الجالية المسلمة من اقتناء الحلويات المعروضة بهذه المناسبة التي تسبق عيد الفطر بأيام. فمعظم الرواد يعتبرون حلويات العيد من اللوازم الضرورية التي تخلد لليوم الأول من الإفطار. ثم إن التسابق على محلات الحلويات يتم بدءا من العشر الأواخر من رمضان حيث الرواد يشرعون في اقتناء ما لذ له بحسب إمكانياتهم وميزانيتهم”. 

وتشتهر بعض المناطق الباريسية بصناعة حلويات بعينها. لذلك فإن كثيرين من المغاربة يفضلون التوجه إلى حي كريمي بالدائرة ال19 لشراء الحلويات المغربية مثل الكعبة والغريبة والفقاص، بينما تقصد بعض الفئات الميسورة المحلات الصغيرة بالحي اللاتيني المعروفة بجودة حلوياتها وغنى تركيباتها، لاقتناء الكعبة وهي من أشهر الحلويات وألذها نكهة ومذاقا مقارنة بالحلويات الأخرى. ويمثل حي “باربيص” إلى جانب ضاحية بيل فيل، الوجهة المفضلة لأبناء الجاليتين التونسية والجزائرية الذين تستهويهم “البقلاوة” و”المقروط” و”الزلابية” و”محجوبة” وغيرها من الحلويات المفضلة لدى الفئات الشعبية.

ويعرف عن معظم هذه المحلات بما فيها المحلات المغربية، أنها ذات خبرة عالية في صناعة الحلويات المغشوشة من حيث المواد والمقادير، كما تستغل مناسبة اقتراب العيد لتضاعف من أثمنتها. ويرد أصحاب هذه المحلات ومن بينهم الحاج محسن (مغربي، 54 سنة) على ذلك بأن بضاعتهم مستوفية لكل الشروط الصحية وتخضع باستمرار لفحوصات دقيقة من مصالح المراقبة. ويتساءل من جهة أخرى عن سبب احتجاج الزبون وهو يعلم أن أسعار المواد الأولية في ارتفاع مستمر بالأسواق العالمية. “فلينظر إلى أسعار اللوز والفستق والأسمدة والبيض وكل مكونات الحلويات التي ارتفعت بشكل غير مسبوق. فمن الطبيعي أن تكون أسعارنا مرتفعة أيضا”.

وعن الرواج الذي يعرفه محلها “الأطلس” والجاذبية التجارية التي يمارسها على الزبناء، تكشف الحاجة زهور، من مواليد تطوان، في الخمسين من عمرها ل”العلم” بأن سر الرواج يكمن في إتقانها لصناعة “الكعبة” الملقبة بـ”أميرة الحلويات”، وهي المفضلة بامتياز لدى الفئات المغاربية الميسورة، ولدى الفرنسيين أيضا لما تتميز به من لذة وفوائد صحية متوفرة في موادها الغنية وأبرزها اللوز. وتربط نجاحها بكون أجيال الشباب لا زالت تلتمس الطريق السهل بشراء الحلويات من المتاجر، حتى وإن كانت الأجيال الأكبر سنا ما تزال تفضل تحضير الحلويات في المنازل. 

وكشفت أن الطلبات على حلويات العيد تبدأ في الأسبوع الثاني من رمضان حيث تقدم بعض الأسر لائحة بأسماء وأنواع الحلويات التي يعمل المحل على تحضيرها في مواعيد متفق عليها سلفا. وهناك من الأسر من تجعل هذه الحلويات ديكورا للصالون في يوم العيد وتأخذ صورة تذكارية معها. 

العلم: باريس أحمد الميداوي

شارك برأيك

إلغاء الرد

إقرأ أيضا