غياب بعض كتب مقررات التربية الإسلامية والفرنسية والاجتماعيات يربك الكتبيين وأولياء الأمور

غياب بعض كتب مقررات التربية الإسلامية والفرنسية والاجتماعيات يربك الكتبيين وأولياء الأمور

غياب بعض كتب مقررات التربية الإسلامية والفرنسية والاجتماعيات يربك الكتبيين وأولياء الأمور

اليوم يلتحق ملايين التلاميذ المغاربة بمدارسهم

 

  • العلم: ن – الحرار

 

 

الحد من الاكتظاظ داخل اقسام المدرسة العمومية هو أحد التحديات التي رفعها محمد حصاد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، في برنامجه المتعلق بهذا القطاع الذي يعاني من أزمات خانقة، وعلى راسها اكتظاظ الأقسام بشكل صادم خلال الموسم الدراسي 2016/2017 في عهد الوزيرالسابق رشيد بلمختار الذي ظل محافظا على ابتسامته رغم الفضائح التي كانت تتداول على صفحات التواصل الاجتماعي بشكل يومي والتي تظهر اختناق الأقسام بأجساد أولاد المغاربة ..
الوزير الجديد وعد بعدم تجاوز عدد التلاميذ بالقسم الواحد خلال الموسم الدراسي الحالي، 40 تلميذا بالقسم كحد أقصى و30 تلميذا بالقسم بالسنة أولى ابتدائي، فضلا عن اعتماد القسم المشترك بمستويين اثنين فقط، وبأقل من 30 تلميذا، علما ان بعض المدارس الابتدائية في عدد من المدن منها الدار البيضاء والرباط وتمارة فاق فيها عدد التلاميذ بالقسم الابتدائي 60 تلميذا، وهو ما خلق الصدمة بل الإحباط ليس عند أولياء الأمور بل حتى عند هؤلاء الأطفال الذين كان اول دخول لهم للمدرسة هو بمثابة دخول لسوق او لزنزانة او غيرها من الأمكنة الصالحة لأي شيء الا التعليم، علما ان 40 تلميذا في القسم هو اكتظاظ أيضا لكن ليس بحجم 60 و70 حسب تصريح احد أساتذة التعليم الابتدائي، الذي أضاف ان وعد الوزير كبير والواقع سيكشف ان تحقق الوعد أم لا..
الوزير حصاد رصد في مذكراته حتى هندام رجال التعليم، إضافة الى العناية بالفضاء المدرسي وبالبنية التحتية لأغلب المدارس والاعداديات والثانويات حتى تكون فضاء لائقا باستقبال التلاميذ وخلق جو فعلي للتدريس..
وبالنسبة للمقررات التي كانت هي الأخرى موضوع تغيير في برنامج وزير التعليم الجديد، اكد كتبيون ل»العلم» ان مقرر التربية الإسلامية غير متوفر بالقطع، إضافة الى عدم توفر كتب اللغة الفرنسية وأيضا الاجتماعيات دون الجزم ان كانا موضوع تغيير أيضا، وتوفر كتب الشعب العلمية من علوم ورياضيات..

 

غياب بعض كتب مقررات التربية الإسلامية والفرنسية والاجتماعيات يربك الكتبيين وأولياء الأمور

غياب بعض كتب مقررات التربية الإسلامية والفرنسية والاجتماعيات يربك الكتبيين وأولياء الأمور

اليوم الخميس 7 شتنبر 2017 هو يوم الدخول المدرسي بالأسلاك التعلمية الثلاثة، وكذا بأقسام التحضير لشهادة التقني العالي. والجميع يرتقب مدى التغيير الذي سيحدثه الوزير في قطاع اصبح شبه مشلول لكثرة مشاكله.. ومنها الخصاص المسجل في هيئة التدريس، الوزير وعد بتوظيف 24 ألف أستاذ بموجب عقود من قبل الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، علاوة على توسيع العرض المدرسي بإحداث 55 مؤسسة جديدة وإضافة 1948 حجرة دراسية أخرى، كما طلب المديريات الإقليمية بالعمل على توزيع الحصيص من أطر التدريس الناتج عن الحركة الانتقالية وتوظيف المتعاقدين الجدد على المؤسسات التعليمية المعنية.
سياسة الوزير في توظيف أساتذة بالعقدة كانت ناجحة، حيث فاق عدد المتقدمين لامتحانات التوظيف بالعقدة في قطاع التعليم العدد المطلوب، وذلك لتوفر الاف العاطلين حاملي الشهادات وأيضا طلب بعض الاكاديميات لعدد محدود جدا من الأساتذة ..
الإصلاحات التي اعلن عنها الوزير تبقى واعدة، داخل قطاع يبقى الأساس فيه هو رجل التعليم الذي يجب مراعاة أوضاعه المادية والمهنية إضافة الى اطار الاشتغال، لان القطاع شبه منهار والكل يعاني تلاميذ وشغيلة حسب تصريح مجموعة من الأساتذة والمدراء الذين استجابوا لمذكرة الهندام ومنهم من لبس البدلة مع ربطة العنق وهذا جيد..؟

 

غياب بعض كتب مقررات التربية الإسلامية والفرنسية والاجتماعيات يربك الكتبيين وأولياء الأمور

غياب بعض كتب مقررات التربية الإسلامية والفرنسية والاجتماعيات يربك الكتبيين وأولياء الأمور


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا