أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / على هامش المبادرة الملكية لإطلاق برنامج دعم وتمويل المقاولات.. رئيس رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين يؤكد دعم المقاولات الصغرى يضمن بزوغ طبقة متوسطة جديدة ويسهم في تحسين مناخ الأعمال بالمغرب

على هامش المبادرة الملكية لإطلاق برنامج دعم وتمويل المقاولات.. رئيس رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين يؤكد دعم المقاولات الصغرى يضمن بزوغ طبقة متوسطة جديدة ويسهم في تحسين مناخ الأعمال بالمغرب

آخر تحديث :2020-02-06 10:07:43
الدكتور عبد اللطيف معزوز رئيس رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين
الدكتور عبد اللطيف معزوز رئيس رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين

على هامش المبادرة الملكية لإطلاق برنامج دعم وتمويل المقاولات

رئيس رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين يؤكد دعم المقاولات الصغرى يضمن بزوغ طبقة متوسطة جديدة ويسهم في تحسين مناخ الأعمال بالمغرب

العلم الإلكترونية: فوزية اورخيص

حصد القرار الملكي السامي  الرامي إلى تطبيق معدل فائدة محدد في 2 في المائة للمستفيدين، من الشباب والمقاولات الصغيرة جداً، من البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات الذي جرى تقديمه يوم الاثنين الماضي في القصر الملكي بالرباط، العديد من ” الجيمات”  في المواقع الاجتماعية، وجعل الصحافة الغربية على رأسها الصحافة الاسبانية تصفه بالسابقة من نوعها بخصوص نسبة الفوائد للدول الناشئة، واجتمعت الآراء على أن المبادرة الملكية السامية خلقت روح الانسجام بين قرار ملكي ومؤسسات بنكية غيرت، وفقها، منطق تحقيق الربح لديها بمنطق ذو نفحة تكافلية إزاء فئات مجتمعية تتأرجح بين الهشة والمتوسطة، فئات شبابية وأخرى قروية تحاول الخروج جاهدة من الخروج من عنق الزجاجة، وقال البعض أن القرار الملكي جاء في التوقيت المناسب لأنقاد الطبقة المتوسطة و الدفع في انبثاقها من جديد بعد أن عرفت تراجعا قويا منذ توقيف صندوق المقاصة إلى حدود اليوم، إذ عبر هذا القرار عن رغبة جلالته القوية في أن يكون هذا البرنامج واقعياً وينعكس إيجاباً على الساكنة والفئات المستهدفة.

في هذا الباب أثنى الدكتور عبد اللطيف معزوز رئيس رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين، هذه المبادرة السامية التي وصفها بالمحمودة، موضحا أنها جاءت في التوقيت المناسب حتى تواكب مناخ الأعمال بالمغرب الذي عرف تحسنا ملحوظا بالنسبة للتنقيط على الصعيد الدولي “وقطعا أن هذا الأمر الملكي وفق ما يرافقه من إجراءات تحفيزية للفئات المستهدفة الذاتية والمقاولاتية ستساهم إنعاش هذا المناخ وتحسنه أكثر”.

وثمن  المبادرة على كونها تأتي في إطار الرفع من القدرة المقاولاتية للشباب المغربي في وقت تعرف فيه هذه القدرة تراجعا كبيرا  وفقا للظرفية الراهنة، لتكون بمثابة ضخة أوكسجين جديدة تضخ في محرك مقاولاتي شبابي أوشك على الاختناق، “خصوصا أن المبادرة السامية خصت المقاولات المتوسطة  والصغرى والصغيرة جدا والمقاول الذاتي والمقاولة الناشئة..”.

وقال الدكتور معزوز أن الأجمل في هذه الالتفاتة الملكية أنها لم تستني العالم القروي من فرصة إنشاء مقاولات مهيكلة يضمن بزوغ طبقة متوسطة جديدة في العالم القروي تلبي طموحات  الرؤية السديدة لجلالته.

و أضاف أن أهمية الإجراءات التي تضمنها القرار الملكي  هو الرفع من الغلاف المالي المخطط للفئات المذكورة أعلاه مع إخراج القروض الموجهة لها من السقف التحديدي وتخفيض نسبة الفائدة بكيفية جد مهمة مقارنة مع السابق وتحديدها في 2 في المائة وهي نسبة جد محفزة، إضافة إلى التسهيلات التي ستخص الضمانات، بحيث ستعرف العديد من الحالات حذف الضمانات الشخصية المعمول بها سابقا، كما زكى في مجمل تصريحه إجراء رصد صندوق بقيمة 6 مليار الدرهم بالمناصفة بين الدولة والأبناك لدعم هذه المقاولات.

وحتى يجنى المغرب ثمار هذه المبادرة الجليلة وتأتي أكلها، أكد الدكتور معزوز، الخبير الاقتصادي والوزير السابق، أنه لا بد أن يصاحب إنزالها على أرض الواقع مجموعة من التدابير لخص أهمها في تموين قبلي للمقاولين الشباب ومواكبتهم على الأقل خلال السنتين الأوليتين لإنجاح تجربتهم المقاولاتية، خاصة من طرف المصالح المختصة المراكز الجهوية للاستثمار. 

ودعا ذات المصدر في تصريحه ل “العلم” إلى تبسيط الإجراءات المحاسباتية والإعفاءات الجبائية لهذه الفئة مع تبسيط إجراءات وشروط المساهمة لهذه المقاولات في الصفقات العمومية، مع إعطائها الأولوية حين يتعلق بالصفقات العمومية المتعلقة بالجماعات الترابية المنتمية إليها.

وحث على تحرير استفادة هذه المقاولات من الامتيازات الهيكلية والظرفية المعطاة للمقاولات الكبرى، وتشديد الحرص على تحقيق الحماية المالية حتى تسفيد المقاولات الصغرى من استخلاص ديونها من الاغلفة المالية الممونحة أحيانا لدعم الشركات الكبرى لدعم بعض القطاعات والنهوض بها دون أن توظفها هذه الأخيرة في تسديد فواتير معاملاتها مع المقاولات الصغرى. 

ودعى السيد معزوز في ختام تصريحه الى ضرورة توفير الحماية الاجتماعية للمقاول الذاتي والصغير مواكبته لتمكينه من المرور من القطاع غير المهيكل الى المهيكل في مناخ أعمال جد صحي ومحفز.

من جهته ذكر بلاغ مشترك لوزارة الاقتصاد والمالية وبنك المغرب والمجموعة المهنية لأبناك المغرب، صدر مؤخراً، أن 2 في المائة كفائدة هو أدنى معدل يتم تطبيقه في المغرب مضيفا في ذات السياق أن “صاحب سجل المستوى المرتفع لمعدل الفائدة البنكية الذي سيتم تطبيقه على المستفيدين من هذا البرنامج خلال استقباله الاثنين الماضي كلاً من وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، ووالي بنك المغرب، ورئيس المجموعة المهنية لأبناك المغرب”.

وأورد البلاغ أن “توجه هذا البرنامج وطموحه الواسع وكونه يستهدف بشكل رئيسي المقاولات الصغرى والمتوسطة والشباب الحاملين للمشاريع يتطلب خفض هذه المعدلات بشكل كبير”، مشيراً إلى أنه “يجب أيضاً أن تكون طبيعة تحديد هذه المعدلات قادرة على المساهمة في النهوض بالمبادرات المقاولاتية، وخلق فرص الشغل، وإقامة، بشكل تدريجي، قطيعة على مستوى التصور والعقليات في علاقة بالقرض البنكي”.

(Visited 118 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

يهم أرباب المقاولات

يهم أرباب المقاولات.. الضمان الاجتماعي يكشف عن تاريخ تقديم طلب تأجيل أداء الاشتراكات

يهم أرباب المقاولات بالمغرب يهم أرباب المقاولات.. الضمان الاجتماعي يكشف عن تاريخ تقديم طلب تأجيل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *