عصارة قلب.. بقلم // خديجة الزومي

عصارة قلب.. بقلم // خديجة الزومي

عصارة قلب.. بقلم // خديجة الزومي

 

 

إن الصورة المفعمة بالعنف والمهانة والمذلة لرجل التعليم لم تكن لتحتاج أي نقاش ولم تكن ضرورية لفتح نقاش جاد حول وضعية رجل التعليم ولا أقول مشكل منظومة التعليم. كنا دائما نقول لا حل ولا تقاس لمنظومة التعليم خارج حلقتي العملية التعليمية التعلمية.
لأني شخصيا كأستاذة وكمهتمة لا أرى حلا خارج هذين المكوننين. فحين ندافع عن هذا الطرح يقال أن حاملي جينات النقابات هم كذلك.. وتلك مهمتهم إلا وهي الدفاع عن ملفات مطلبية باتت ترهق ميزانية الدولة. هكذا يتعاملون مع كل طرح قدمناه في أي منير سواء في الحوار القطاعي أو الاجتماعي أو لجنة التعليم أو لجنة المالية… فهم يعتبروننا نغرد خارج السرب.. بل لا نفهم الاكراهات المالية ولا التوازنات ولا غيرها من مصطلحات لا تهمني أكثر مما يهم المجتمع.
أن مشكل التعليم بدا يستفحل حين انهارت المعاول تتهاوى على صورة رجل التعليم لتنال منه في سمعته ومن خلال جيبه وتوقفت الترقيات بهذا القطاع لفترة طويلة من الثمانينات إلى أواخر التسعينات 97 حيث كانت نوعا من المصالحة الاجتماعية. وكذلك من خلال سنة جديدة وهي ظاهرة التفييء في نفس المرسى تجد فئات لا نتقاسم نفس الهموم ولا نفس التطلعات وذلك لتكسير شوكة رجال التعليم وتعطيل آلية الاحتجاج والتي هي الإضراب لأن كل فئة تهتم بما يعود عليها بالنفع هي وحدها ولا تعير أي اهتمام للآخر في إطار التضامن الذي كان سمة أساسية في رجال التعليم فأصبح كل يغني على ليلاه.
ووضعت الأنظمة الأساسية التي كل مرة تجهز على حقوق فئة معينة فأصبحنا نسمع بكلمة الضحايا ترفرف في فضاء وزارة التعليم دون أي قطاع من القطاعات إلى جانب هذا عملت أقلام جاهدة في تبخيس قيمة الأستاذ من نكث ونشر المسخ وغير ذلك من صور بئيسة أن لم أقل منحطة حتى أصبح الأستاذ عنوانا للبؤس بعد أن كان صاحب مكانة اجتماعية ومهابة.. واحترام من هنا استضعف واصبح التلميذ الذي هو بدوره ضحية مخدرات ومهلوسات والتي لا يحتاج إليها أي مجهود لأنها في محيط المدرسة والآباء يوفرون المصروف تحت ضغط معين.
فمن المسؤول عن هذه الوضعية بالأسرة استقلت ولم تعد تقوم بواجبها. يا أصبحت تصدر مشاكلها للمدرسة وحين نجد أستاذا ضرب احد التلاميذ تقوم الدنيا وتقعد ويصبح الكل ينظر وينتج الفتاوى التربوية في غياب اهل التربية فتاتيك الوزارة الوصية بمذكرات أصبحت تكتب تحت تأثير الفايسبوك إلى أن يصل دور توتير وغيره.
إن الأستاذ الذي عنف وسحل داخل القسم والتلاميذ يتفرجون هي صورة تبعث على القيء والغثيان. قد يقول قائل أن من التلاميذ من يضرب أبويه!! وهناك من يقول إن التلميذ يعيش ظروفا قاسية وهناك من يبرر أفعال العنف لأنها من تلميذ يعاني نفسيا….. لكل هؤلاء أقول من كان مريضا فالمستشفى مكانه. ومن يعيش ظروفا قاسية فأغلبيتنا عاشت كذلك ومن تكن القسوة يوما مبررا للعنف بل كانت مهمتنا للكد والجد. ومن عنف والديه بالنيابة العامة تتولى أمره ومن تعدى حدوده مع الأستاذ وسفه به فلا يمكن أن نقبل بان يعاقب من طرف المجلس التأديبي لأنه لا يحتاج إلى تأديب بل يحتاج الى عقاب يكون بنفس حجم الأسى الذي عنف جرح كل رجال ونساء التعليم.
وأقول كذلك النقابات القطاعية أنا معكم في كل الأشكال النضالية جملة وتفصيلا، ولكن لا بد من الجلوس لإنقاذ المدرسة لأننا معنيين أكثر من أي مجلس وأكثر من أي أحد لأننا وصلنا إلى القاع ولأننا هم المستهدفون فلا وتركهم يسفهوا بنا أكثر من هذا. ولن تكون لنا قيمة إذا لم تعد للمدرسة قيمتها. لا بد من درس في الوطنية يكون من صنع رواد الأمم الذين لم ولن يكونوا إلا رجال ونساء التعليم..

 

عصارة قلب.. بقلم // خديجة الزومي

خديجة الزومي


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا