الرئيسية / slider / عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم

عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم

آخر تحديث :2020-02-21 09:42:10
***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***
عبد الله البقالي مدير جريدة العلم ونقيب الصحافيين المغاربة

عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم

يبدو أن وزارة الخارجية الجزائرية ستتعب في ملاحقة تواصل تفهم الكثير من حكومات دول العالم لعدالة قضية الوحدة الترابية المغربية، وهو التفهم الذي تجسد في سلسلة من التطورات، التي استجدت خلال الأيام القليلة الماضية، كما هو الشأن بالنسبة للمواقف الأخيرة لكل من الشيلي وكولومبيا والبيرو، وأيضا بالنسبة لفتح قنصلية لدولة الكوت ديفوار بمدينة العيون المغربية.

وبما أن وزارة الخارجية الجزائرية، ومن خلالها الحكومة الجزائرية، وعبرهما الحاكمون الفعليون هناك، لم يعودوا يملكون قوة التأثير في الأحداث والتطورات المتلاحقة والمتسارعة، والمتعلقة بقضية وحدتنا الترابية، فإنه لم تعد بمقدورهم الملاحقة إلا عبر آليتين، الأولى إعلامية من خلال إصدار البيانات التي تشبه بيانات النعي، و هذا ما يفسر إصدار البيان الأخير عقب فتح قنصلية جديدة بمدينة العيون.

أما الآلية الثانية فتتمثل في ضخ مزيد من الأموال الطائلة لضمان استدامة النزاع المفتعل، لأنه في حالة توقف هذا التمويل فإن الأوكسجين سيتوقف عن الوصول إلى رئتي جسد النزاع، وبالتالي فإن الموت سيكون محتما، وهذا ما يرعب حاكمين بنوا سياسة الجوار على الاستعداء وافتعال الأزمات.

الملاحظ أن المواقف العدائية الجزائرية فقدت قوتها بنسبة عالية جدا، لأنها دخلت مرحلة الاعتيادية، بحيث أضحى من الطبيعي والعادي أن تتخذ السلطات الجزائرية نفس الموقف في جميع المحطات وخلال جميع التطورات، ولم يعد أحد يحسب لها أي حساب.

ومع كل هذه الجهود التي يبذلها حكام الجزائر في الملاحقة والمتابعة وفي ضخ الأموال، فإنهم مع ذلك وبكل وقاحة يدعون بأن الجزائر ليست معنية بالنزاع المفتعل.

*** بقلم // عبد الله البقالي ***

للتواصل مع الكاتب:

bakkali_alam@hotmail.com

(Visited 149 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

خريطة الوباء تتغير بالمغرب

خريطة الوباء تتغير بالمغرب

خريطة الوباء تتغير خريطة الوباء تتغير بالمغرب العلم: سمير زرادي في الثالث من مارس سجل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *