الرئيسية / slider / ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

آخر تحديث :2019-04-24 12:16:44

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

 

 

ما عاشه مجلس النواب قبل أيام قليلة، خلال تشكيل أجهزة المجلس الجديدة لا يشرف هذه المؤسسة الدستورية المحترمة. فقد تعذر تشكيل المكتب في موعده المتوقع، بسبب خلافات حادة داخل فريق نيابي معين، ولم يتمكن المجلس من اجتياز هذه المحطة، إلا بعد إراقة الدم ونشوب خلافات عنيفة بين بعض النواب.

 

هذه الوقائع المؤسفة تؤشر على أن بعض النواب ينظرون إلى العضوية في مكتب المجلس من زاوية الامتياز والريع السياسي، ولا تهمهم الفعالية والكفاءة وخدمة الصالح العام، الرهان كل الرهان بالنسبة إليهم، يتمثل في امتطاء سيارة تحمل ترقيما معينا تضفي عليهم هالة من الاحترام. هذا ما يفسر عض البعض بالنواجذ على هذا الامتياز والخلود فيه طيلة سنوات، ويشرح ( اللهطة ) التي يبديها البعض كلما حلت مناسبة تجديد هياكل المجلس.

 

طبعا لا نعمم، فأولاد عبدالواحد ليسوا كلهم واحد في هذه القضية، بل هناك فرق نيابية أخرى حسمت اختياراتها بالأساليب الديموقراطية، لذلك لم تواجه أي إشكال في هذا الشأن، لكن هناك من خاضوا حروبا ضروسا حقيقية، سخروا  فيها أسلحة الدمار الشامل، لتحقيق مبتغاهم بالعضوية في مكتب المجلس، وهم بذلك يزيدون من تعميق النفور العام من هذه المؤسسة الدستورية، وتكريس انعدام الثقة في العمل السياسي، لأنهم أكدوا مرة أخرى أن تحقيق المصلحة الشخصية يسمو فوق كل اعتبار، وهذا سلوك لا يمكن أن يكون إلا محل إدانة.

*** بقلم // عبد الله البقالي ***

للتواصل مع الكاتب:

bakkali_alam@hotmail.com

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***
عبد الله البقالي مدير جريدة العلم ونقيب الصحافيين المغاربة
(Visited 13 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

" تيلدا سوينتون "

98‭ ‬شريطا‭ ‬من‭ ‬34‭ ‬بلدا تشارك في المهرجان الدولي للفيلم بمراكش في الدورة 18

98 شريطا من 34 بلدا تشارك في المهرجان الدولي للفيلم بمراكش في الدورة 18 السيد …

تعليق واحد

  1. Avatar

    جزاك الله حبيبي هذا المقال جيد جدا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *