***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

 ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

أفادت مصادر إعلامية وطنية أن مجلس المنافسة بصدد انجاز دراسة حول تركيبة أسعار الغازوال والبنزين والتأكد من عدم وجود اتفاق بين الموزعين للتحكم في أسعار هذه المواد الرئيسية. ويبدو أن مجلس المنافسة الذي انتهت ولاية أعضائه منذ أكثر من سنتين ونصف تفاعل إيجابيا مع ردود الفعل الغاضبة التي انتشرت في وسائل الاعلام الوطنية وفي شبكة التواصل الاجتماعي التي وصلت حد الدعوى إلى مقاطعة بعض شركات التوزيع.

وإذا كانت خطوة المجلس في هذه القضية التي شغلت اهتمام الرأي العام الوطني محمودة بل وضرورية إلا أنه هناك ملاحظات وجب الإدلاء بها في هذا الصدد وفي هذا التوقيت:

1 – الخطوة جاءت متأخرة كثيرا، فقد مر على تحرير أسعار المحروقات وإلغاء صندوق المقاصة أكثر من سنتين. ورغم الغموض الكبير الذي ارتبط بهذا الموضوع إلا أن مجلس المنافسة الموكول إليه بقوة القانون والدستور الحفاظ على سلامة المنافسة ظل يتابع التطورات من بعيد.

2 ـ كان من المفروض بل من الواجب أن تبادر الحكومة منذ اليوم الأول بعد إلغاء نظام المقاصة باتخاذ إجراءات متابعة دقيقة لحماية المستهلك، لكن الحكومة لم تفعل ذلك وتركت الحبل على الغارب وأعلنت على لسان وزيرها المختص أنها ليست معنية بهذه المتابعة.

3 ـ أكيد أن  الاكتفاء بإنجاز دراسة في صدد هذه القضية التي تحتل صدارة الإهتمام لدى الرأي العام لم تعد كافية ولا مجدية، ذلك أن القانون المنظم بهذا المجلس يتحدث في فصوله الأول والرابع والثامن عن صلاحيات ضبطية وزجرية مهمة جدا من قبيل مراقبة الممارسات المخالفة للمنافسة الحرة، ومن قبيل مطالبة  الادارة باتخاذ كافة الإجراءات الضرورية لتحسين وظيفة المنافسة ومن قبيل القيام بتحقيق فيما يعتقد أنه يضر بالمنافسة.

إن إنجاز دراسة يرتبط أساسا بالسعي إلى فهم بعض الإشكاليات، وهنا الإشكالية واضحة تكمن  في وجود  شبهة تحوم حول وجود اتفاق سري وضمني بين ملاك شركات توزيع الوقود للتحكم في الأسعار بما يضر بالمنافسة الحرة، لذلك كان لابد من إجراء تحقيق شامل ودقيق. ويمكن أن نوصي مجلس المنافسة بالتنصت على المكالمات الهاتفية والاطلاع  على البريد الالكتروني للتحقق، أم أن التنصت على المكالمات لا يصلح إلا للسياسيين؟!

*** بقلم // عبد الله البقالي ***

 اتفاق بين الموزعين للتحكم في أسعار الغازوال والبنزين


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا