***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم*** بقلم // عبد الله البقالي

 ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم*** بقلم // عبد الله البقالي

*** بقلم // عبد الله البقالي ***

لم مقبولا بالمرة أن يصرح السيد رونار بما صرح به عقب مباراة المنتخب المغربي مع نظيره الإيفواري برسم الجولة الثانية من الإقصائيات المؤهلة إلى كأس العالم روسيا 2018. فالرجل يذكرنا أننا لم نتأهل  طيلة العشر سنوات الماضية، و يذكرنا بماضينا القريب في كأس إفريقيا للأمم. وفهمنا أن الرجل يجتهد من أجل تبرير ما لا يبرر، و «يعيرنا» بهذا الماضي ويدعونا إلى أن نحمد الله على أن الأقدار الإلاهية وإرادة المسؤولين في الجامعة الملكية لكرة القدم جاءت به إلى هذه البلاد.

رونار مدرب المنتخب الوطني

السيد رونار المحترم، نعم، لم نتأهل طيلة العشر سنوات الماضية لأسباب كثيرة، وجيء بك إلى هنا براتب مالي مهم بالعملة الصعبة لتبحث لنا عن حلول لكثير من الإشكاليات التي حالت دون أن نتمكن من تشكيل منتخب وطني لكرة القدم يشرف الكرة المغربية، ويرفع إسم المغرب عاليا في المحافل الكروية الدولية. ولم يؤت بك بكل الامتيازات المعلومة لتذكرنا لما جئنا بك من أجله. أما أن تحاول تبرير فشلك الذريع في مباراة الكوت ديفوار بالهروب إلى الماضي فهذا ما لا يجب أن يسكت عنه مسؤولو الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ، لأنه لا يقبل أن تواجه الجامعة عدم احترام المغاربة بالصمت والمباركة، وإلا فإنها تصبح مسؤولة مسؤولية مباشرة عن عدم احترام رونار للرأي العام المغربي، وهذا ما لا يمكن تجاوزه.

رونار لم ينجح في مباراة منتخبنا الوطني لكرة القدم ضد نظيره الإيفواري لأسباب يتحمل وحده مسؤوليتها الكاملة، منتخب لم يقو على مسايرة نسق المباراة، خطوط جد بعيدة عن بعضها البعض، لاعبون في غير مواقعهم، لياقة بدنية ضعيفة جدا تجلت في الثنائيات، حضور باهت في وسط الميدان، وبدا وكأن رونار يحاول تجنب الهزيمة والظفر بنتيجة التعادل. ولم يحدث كل ذلك لأننا لم نتأهل  طيلة العشر سنوات الماضية، بل حصل ذلك لأن مدرب المنتخب الوطني السيد رونار لم ينجح لحد الآن في تشكيل منتخب وطني متجانس وقوي. ومع ذلك لن نرد على رونار بالقول بأنه جيء بك إلى المغرب بعدما أسقطوك من مذكراتهم في فرنسا و كنت عاطلا عن العمل، بل نرد بأن الوسط الرياضي والرأي العام يحبان أن يساعداك بتوفير شروط استدراك ما فات من أخطاء من خلال تصحيحها ونحن على أبواب.

المنتخب الوطني

المنتخب الوطني


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا