***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

نلاحظ‭ ‬باستغراب‭ ‬شديد‭ ‬جدا‭ ‬أن‭ ‬السلطات‭ ‬المغربية‭ ‬تعتبر‭ ‬نفسها‭ ‬ليست‭ ‬معنية‭ ‬بالأوضاع‭ ‬الكارثية‭ ‬للحشود‭ ‬الهائلة‭ ‬من‭ ‬المواطنين‭ ‬المغاربة‭ ‬الذين‭ ‬يشتغلون‭ ‬بالتهريب‭ ‬عبر‭ ‬معبر‭ ‬باب‭ ‬سبتة،‭ ‬وهو‭ ‬سلوك‭ ‬غريب‭ ‬ومثير‭ ‬لهذه‭ ‬السلطات‭ ‬التي‭ ‬لاتتحرك‭ ‬إلا‭ ‬بعد‭ ‬فوات‭ ‬الأوان‭.‬

آلاف‭ ‬المواطنين‭ ‬البسطاء‭ ‬من‭ ‬أبناء‭ ‬هذا‭ ‬الشعب‭ ‬الذين‭ ‬ضاقت‭ ‬بهم‭ ‬سبل‭ ‬العيش‭ ‬وبعد‭ ‬أن‭ ‬لفظتهم‭ ‬سياسات‭ ‬عمومية‭ ‬فاشلة‭ ‬رمت‭ ‬بهم‭ ‬الأقدار‭ ‬في‭ ‬فخاخ‭ ‬سياسة‭ ‬استعمارية‭ ‬بغيضة‭ ‬خطط‭ ‬لها‭ ‬بدقة‭ ‬استعمار ‬حاقد‭ ‬بأن‭ ‬جعل‭ ‬من‭ ‬سبتة المحتلة‭ ‬متنفسا‭ ‬اقتصاديا‭ ‬لاختناق‭ ‬سياسة‭ ‬استعمارية،‭ ‬مما‭ ‬جعل‭ ‬سبتة‭ ‬من‭ ‬الملاذات‭ ‬التجارية‭ ‬الحرة‭ ‬الآمنة‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬تصلها‭ ‬المنتوجات‭ ‬صالحها‭ ‬وطالحها‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬بقاع‭ ‬العالم‭ ‬معفية‭ ‬من‭ ‬التضريب،‭ ‬فصارت‭ ‬أسعارها‭ ‬مغرية‭.‬ ومن‭ ‬هنا‭ ‬تشكلت‭ ‬عصابات‭ ‬تهريب‭ ‬حقيقية‭ ‬وخطيرة‭ ‬جعلت‭ ‬من‭ ‬أكتاف‭ ‬البسطاء‭ ‬والفقراء‭ ‬محامل‭ ‬لمختلف‭ ‬هذه‭ ‬المنتوجات‭ ‬تجتاز‭ ‬نقاط‭ ‬الحدود‭ ‬الوهمية‭ ‬بما‭ ‬يعلمه‭ ‬القاصي‭ ‬والداني‭ ‬عن‭ ‬كيفية‭ ‬عبور‭ ‬هذه‭ ‬الأجساد‭ ‬الهزيلة‭ ‬لتصل‭ ‬السلع‭ ‬آمنة‭ ‬إلى‭ ‬ملاذاتها‭ ‬في‭ ‬عمق‭ ‬التراب‭ ‬الوطني‭.‬

‭ ‬المواطنون‭ ‬الأبرياء‭ ‬البسطاء‭ ‬يتلقون‭ ‬أبشع‭ ‬أشكال‭ ‬المعاملات‭ ‬ليس‭ ‬من‭ ‬السلطات‭ ‬الاسبانية‭ ‬الاستعمارية‭ ‬فحسب‭ ‬بل‭ ‬ومن‭ ‬السلطات‭ ‬المغربية‭ ‬ياحسرة.‭ ‬إهانات،‭ ‬سب،‭ ‬قذف،‭ ‬وضرب‭ ‬وتعنيف،‭ ‬ولا‭ ‬نعتقد‭ ‬أن‭ ‬سلطاتنا‭ ‬العمومية‭ ‬لم‭ ‬تعلم‭ ‬بوفاة‭ ‬سيدات‭ ‬بسيطات‭ ‬تحت‭ ‬أقدام‭ ‬المتدافعين‭.‬

السلطات‭ ‬العمومية‭ ‬مطالبة‭ ‬بالتحرك‭ ‬الفوري‭ ‬لأن‭ ‬الشعب‭ ‬المغربي‭ ‬يهان‭ ‬كل‭ ‬لحظة‭ ‬وحين‭ ‬في‭ ‬باب‭ ‬سبتة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬وضع‭ ‬حد‭ ‬للتهريب‭ ‬من‭ ‬الثغر‭ ‬المحتل‭ ‬بما‭ ‬سيكون‭ ‬كفيلا‭ ‬بالموت‭ ‬السريري‭ ‬للاستعمار‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الثغر‭ ‬المحتل‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬ايجاد‭ ‬بدائل‭ ‬لعشرات‭ ‬الآلاف‭ ‬من‭ ‬المغاربة‭ ‬الذين‭ ‬كرهوا‭ ‬الوطن‭ ‬الذي‭ ‬ألقى‭ ‬بهم‭ ‬هناك‭.‬

إنها‭ ‬الحكرة‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬أحد‭ ‬يعلم‭ ‬مآلها،‭ ‬قد‭ ‬تدخل‭ ‬الجهة‭ ‬المعنية‭ ‬منطقة‭ ‬زلازل،‭ ‬كما‭ ‬حدث‭ ‬في‭ ‬أقاليم‭ ‬أخرى‭.‬

رجاء‭ ‬تحركوا‭ ‬قبل‭ ‬فوات‭ ‬الأوان،‭ ‬إن‭ ‬مايحدث‭ ‬لايمكن‭ ‬لكرامة‭ ‬مغربي‭ ‬أن‭ ‬تستحمله‭.‬

*** بقلم // عبد الله البقالي ***

للتواصل مع الكاتب:

bakkali_alam@hotmail.com

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا