***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

نلتقط الجملة البالغة الأهمية التي وردت في التقرير الأخير الذي قدمه الأمين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو غوتيريس حول التطورات المتعلقة بالنزاع المفتعل في الصحراء المغربية إلى أعضاء مجلس الأمن الدولي، والتي قال فيها المسؤول الأممي الأول بالحرف: «إنني أعتزم أن أقترح أن تثير عملية التفاوض ديناميكية جديدة وروحا جديدة تعكس بتوجيه من المجلس هدف التوصل إلى حل سياسي مقبول للطرفين يتضمن حل النزاع بشأن الوضع النهائي  للصحراء بما في ذلك من خلال الاتفاق على طبيعة وشكل ممارسة تقرير المصير.

“The nature and  forum of the exercise of self”

 لذلك لأنه لأول مرة يتحدث أمين عام للأمم المتحدة ومن خلال تقرير رسمي أمام مجلس الأمن الدولي عن طبيعة وشكل  ممارسة تقرير المصير، وهو بذلك يعكس بوضوح  رؤية صحيحة لمفهوم  تقرير المصير. وهذا ما يتطابق تماما مع ما انتهت إليه التسويات في العديد من النزاعات الدولية، التي ابتعدت غالبيتها الساحقة عن ربط مفهوم تقرير المصير بالاستقلال، بل أكدت أن  مفاهيم تقرير المصير هي كثيرة ومتعددة ومتباينة ومختلفة، وبالتالي في لغة العلاقات الدولية يجري الحديث عما يمكن  أن نسميه بمبدإ «تقرير المصائر».

وحينما تسارع قيادة جبهة البوليساريو الانفصالية إلى توجيه فوهة رشاشها نحو الأمين العام للأمم المتحدة متهمة إياه بسبب هذا التعبير ب «السعي إلى  تغيير طبيعة النزاع» فإنما تحاول فرض القراءة الوحيدة لمفهوم تقرير المصير، وبذلك فإنها تؤكد حرصها على إبقاء الوضع في المنغلق الذي وجد فيه منذ عقود خلت.

وفي تقريرنا المتواضع فإن قراءة المسؤول الأممي الأول جاءت أخيرا متطابقة مع الحقيقة، ومع ما كان المغرب ولا يزال يطالب به المنتظم الأممي، لذلك فحينما يدعو مجلس الأمن الدولي جميع أطراف النزاع إلى الإسراع باستئناف المفاوضات المباشرة فإن المغرب مطالب بإثارة الانتباه إلى أن هذه المفاوضات يجب أن تنطلق من القراءة الصحيحة للأمين العام للأمم المتحدة مع مفهوم تقرير المصير، والأكيد أن مقترح الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب يشكل شكلا من أشكال تقرير المصير فإنه صالح كإطار لهذه المفاوضات.

*** بقلم // عبد الله البقالي ***

للتواصل مع الكاتب:

bakkali_alam@hotmail.com


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا