صحيفة: الرئيس الفرنسي يجند إمكانياته لاستعادة مكانة ‘أول شريك للمغرب’ من إسبانيا

صحيفة: الرئيس الفرنسي يجند إمكانياته لاستعادة مكانة ‘أول شريك للمغرب’ من إسبانيا

صحيفة: الرئيس الفرنسي يجند إمكانياته لاستعادة مكانة ‘أول شريك للمغرب’ من إسبانيا

  • العلم الإلكترونية

كشفت صحيفة إلكونفيدونسيال الإسبانية أن حكومة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تحاول استرجاع مكانتها كأول شريك اقتصادي للمغرب، وهي المكانة التي تحتلها إسبانيا للسنة الرابعة على التوالي منذ سنة 2013.

ووفق الصحيفة الإسبانية، فإن الرئيس الفرنسي أصدر تعليماته لحكومته من أجل بحث سبل جعل فرنسا الشريك الإقتصادي الأول للمملكة المغربية.

وأضافت الصحيفة أن خسارة فرنسا لمكانتها الاقتصادية مع المغرب منذ سنة 2013 لفائدة إسبانيا خلف ردود أفعال عنيفة من طرف الصحف الفرنسية، إذ أن صحيفة لو موند الفرنسية كانت قد كتبت في وقت سابق أن خسارة فرنسا لمرتبة الأولى من حيث الشركاء الاقتصاديين للمغرب أمر أغضب المحيطين بالرئيس الفرنسي – آنذاك – فرانسوا هولاند.

وبلغة الأرقام، فقد ارتفعت صادرات الصادرات والواردات بين إسبانيا والمغرب خلال سنة 2016 المنصرمة بشكل غير مسبوق، حيث شكلت نسبة صادرات إسبانيا للمغرب  خلال تلك الفترة 15.7  بالمائة من مجموع صادرات إسبانيا. كما أن رقم معاملات التبادل التجاري بين البلدين تضاعف خلال سنة 2016 ووصل إلى 12 ألف و 600 مليون أورو.

ونقلت صحيفة إلكونفيدونسيال عن مصدر ديبلوماسي مغربي قوله إن هناك صراع مصالح اقتصادية في المغرب بين إسبانيا وفرنسا، إذ تحاول فرنسا استرجاع المكانة التي أزاحتها منها إسبانيا قبل 4 سنوات، “وهو عامل يشجع على التنافسية وتستفيد منه المملكة المغربية اقتصاديا.”

وأوضحت الصحيفة أنه ومنذ زيارة الرئيس الفرنسي الجديد إمانويل ماكرون للمغرب خلال يونيو 2017، لم تتوقف الاتصالات الدبلوماسية المكثفة بين البلدين من أجل استرجاع فرنسا لمكانتها الاقتصادية المفقودة في المغرب.


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا