سلمية المطالب بالريف من وطنية ساكنته

سلمية المطالب بالريف من وطنية ساكنته

سلمية المطالب بالريف من وطنية ساكنته

  • العلم: خالد بنحمان

أن يتابع المرء مقاطع فيديو عن حراك الريف و يعطي تقارير ويصدر أحكام فتلك زلة تؤكد عدم الحرفية السياسية و الإعلامية … ما يجري في الحسيمة مثلا لا يمكن تقييمه في اليومين الأخيرين كما قام به البعض مع أن الحراك قطع شهورا و عاش تطورات عدة …. من الخطأ أن يتم اختزال الأشكال الإحتجاجية المشروعة في شخص الزفزافي وحتى ظهر إن عليه نوع من الإندفاع في التعبير عن موقفه مما يجري فإن ساكنة الحسيمة تعي جيدا سقف مطالبها المشروعة ولعل مراكز القرار تدرك هذا جيدا و تتغافل حساسية الانجرار وراء من يدفع في اتجاه المواجهة و استعمال القوة العمومية ….

حراك الحسيمة يجب النظر إليه في شموليته فمهما ارتبط بمجال الريف فإنه يحمل نفس الإنتظارات التي يتطلع إليها المغاربة في باقي أرجاء الوطن .. بمعنى آخر الريف كما حمل شعلة مقاومة المستعمر منذ أزيد من قرن يسعى اليوم بأشكاله الإحتجاجية السلمية إلى مقاومة شبح الريع الذي لا يقتصر وجوده على الريف فقط … طبعا هناك بين الجموع الغفيرة من يستغل الوضع للتلويح بقناعات شخصية تشكل إستثناءا لا يرقى إلى مستوى التهديد الذي جاء في بلاغ الأغلبية وحمل لغة التخوين و التشكيك في وطنية ساكنة منطقة بأكملها يسجل التاريخ تضحيات رجالاتها و أبناءها.

ما يقع في الحسيمة لابد و أن يخضع لكثير من التدقيق و المعاينة والمواكبة لحالة المجتمع ووضعيته المزرية و انغلاق الأفق الإقتصادي وغياب شروط الكرامة أما تلك الصورة الجميلة التي تم التسويق لها فلا تعدو أن تكون بنايات و منشئات سياحية يعلم الجميع من يمتلكها و يتقاسم خيراتها، فالحسيمة ليست هي شواطئ كيمادو و الصفيحة و زرقة البحر أو فنادق خمسة نجوم، الحسيمة هي الآلاف من المعطلين ومثلهم من التجار و الطلبة الذين عانوا من ويلات العزلة و انعدام الروح في جسد مشلول بفعل سياسات متعاقبة عجزت عن استدراك العجز في تحقيق التنمية المطلوبة، لا تسكبوا الملح على جروح لم تندمل و لا تسكبوا الزيت على نار تسري و ترتوي بغضب متدفق تؤججه تقارير منقوصة لرجالات السلطة تحكمها الذاتية و المزاجية في أحيان كثيرة. الحسيمة تستوجب ممن أطلقوا العنان للأحكام أن يحلوا بين ظهراني ساكنتها و معايشة نفس الإحساس و الظروف والوقوف على حقائق مؤلمة وليس متابعة الوضع و تقييمه من مسافات بعيدة من وراء الكراسي الوثيرة و الصالات المكيفة وسيارات كلاسلا … كان بالإمكان لو تفاعلت الدولة بكثير من الحزم و قامت بأدوارها التنموية و مسؤولياتها التواصلية و التأطيرية قبل وأثناء اندلاع الإحتجاجات أن لا يبلغ التوتر هذا المستوى بل إن التركيز على شخص اجتمعت حوله الجموع جعلهم يسقطون في الخطأ ويتخذون موقفا من حالة إجتماعية تتجاوز الأشخاص فصاروا أقرب إلى مضمون الأغلبية و أبعد من إنتظارات الشارع.

قضايا كثيرة ترافع فيها أهل الريف لم تكن تربطهم بها أي علاقة في محطات هامة و لم يسجل أن كانوا متخاذلين للتعبير عن صوت الحكمة بخصوص ملفات وطنية ومواضيع تهم مناطق بعيدة عنهم … لكن تأكد بالملموس والريف يمر من لحظات عصيبة أن موازين وأخبار تافهة تحتل مرتبة و أولوية عند من يمتلك صنع القرار و أيضا حتى عند فئات أخرى غلب عليها الصمت والخوف من إعلان موقف صريح وواضح مما يجري خاصة و أن كل المسيرات الإحتجاجية و الوقفات التي لم تتوقف منذ أزيد من نصف السنة صرخت بأعلى صوتها مطالبة بالكرامة التي ينشدها كافة المغاربة و لعل مسيرة الخميس السلمية و الحضارية كانت جوابا و صريحا يفند كل القراءات المغلوطة و المدفوعة للتشكيك في وطنية أهل الريف الذين تمسكوا بأحقية و مشروعية انتظاراتهم و أجمعوا بنساءهم و شيوخهم حول عدالة ما خرجوا من أجله منبهين إلى أن هناك خللا كبيرا على مستوى تنزيل السياسات المجالية وتدبير شؤون المواطنين داخل الإدارات العمومية و المرافق الحيوية في ظل استحواذ مفرط على ثروات المنطقة من لدن لوبيات إنتعشت أرصدتها و تاجرت بقضايا المنطقة لعقود و أسست لنفسها كيانات ومحميات إقتصادية دون أن تطالها المتابعة و المحاسبة … بمعنى آخر ماهو  مطلوب اليوم هو مواجهة أعداء الوطن من تجار السياسة و حماة الريع مع قول الحقيقة و الترافع من أجل الشعب ليحيا الوطن و تصان وحدته و بهذا نكون جميعا قد ساهمنا في خفض منسوب التوتر و الإحتقان و ضمنا لنا و لأبناءنا حاضرا و مستقبلا في وطن رحب يتسع للجميع، وطن لا يحس فيه أي فرد بأنه متخلى عنه.

كما على الدولة أن تنتبه إلى أن تكاليف إستمرار الوضع أو تدهوره ستكون باهضة و ستفوت على البلاد فرصا تنموية هامة كما ستسيئ لنفسها في المنتديات الحقوقية و الدولية وبذلك تمنح هدية فوق طبق من ذهب للخصوم و لكل من يتربص بوحدة الشعب والوطن … رجاءا قليل من الحكمة و قليل من الإنصات و قليل من الإعتراف بالتقصير في حق مجالات جغرافية كثيرة في هذا البلد كما هو الحال بربوع الريف الذي يستوجب إرادة حقيقية من الحكومة لتجاوز البلوكاج.


شارك برأيك

إلغاء الرد

1 تعليق

  • محمد اسموني ـ ابن الحرة
    20 مايو 2017, 15:19

    << جسد مشلول بفعل سياسات متعاقبة عجزت عن استدراك العجز في تحقيق التنمية المطلوبة … >>
    فعل له دلالات في اعتبار كثير من المواطين ؛ برهنوا عليه بالعزوف عن السياسة و عن التصويت في صناديق الاقتراع ، و عبر عنه حراك ” الريف ” بالكاكين السياسية …
    << كان بالإمكان لو تفاعلت الدولة بكثير من الحزم و قامت بأدوارها التنموية و مسؤولياتها التواصلية و التأطيرية قبل وأثناء اندلاع الإحتجاجات أن لا يبلغ التوتر هذا المستوى …>>
    الدولة ليست هي الأحزاب السياسية ، و التواصل و التأطير ـ بحسب الدستول ـ موكول للأحزاب السياسية ، و لكي تقوم الدولة بأدوارها التنموية فهناك الكثير من المناطق في ” أرياف ” المغرب لم ينلها حظ من التنمية ، بينما ممثلو تلك الساكنة ينعمون بهبات خدام الدولة ثم لا يلتفتون إلى بلداتهم الأصلية و قراهم و دواويرهم ، حتى البرلمانيون تقاعسوا و تقاعدوا ، والأحزاب السياسية هي التي تزكيهم ، و هي التي اتفقت وجتمعة على تخطيط و تدبير الجهوية الموسعة ، فتسابقت إلى الكراسي غير آخذة بعين الاعتبار ما تتطلبه مرحلة التحول هذه ، من تكامل اقتصادي تنموي بين مكونات منطقة شمال المغرب التي حظيت بعدة مشاريع تبنتها الدولة ولم تنجزها الحكومات التي استوفت تمثيل جميع الأحزاب السياسية و إشراكها في تدبير الشأن العام … أما المطالب الاجتماعية فقد فضحت صمت جميع النقابات عن تدهورالوضع و تأزمه … كذلك خرجت المرأة في الريف ، و هي المتعلمة المربية الناشئة على القيم ، لا تطلب المناصفة بقدر ما تطالب بالانصاف ، فمن تمثل المرأة المغربية و هي نصف المجتمع ؟؟؟
    … قبل و أثناء الحراك … قراءة في كرونولوجيا حراك ” الحسيمة ” و حراك الريف : للتعبير عن مطلب واحد رهين بلحظة حساسة تداعت خلالها الأخلاق السياسية … مطلب لتقوم السلطة التنفيذية و القضاء بالمسؤولية كاملة في ملف الراحل محسن فكري ـ ابن الحسيمة الأقرب إلى السكان من جميع مكونات الطيف السياسي في مدينة الحسيمة ـ كاملة لترد الكرامة ، بعد صيحات ” طحن مو ” … من مشيئة الله تزامن الحدث المأساوي مع فوز حزب العدالة و التنمية ” بأغلبية ” … أغلبية ، اسم نكرة ..
    كان بنكيران يخال نفسه أنه قد أصبح معرفا ” بأغلبية ” نكرة حين كان كان يدعي : الشعب اللي نتاخبني … إذن الشعب هو الذي أعطى الضوء الأخضر لاستمرار بنكيران رئيسا لحكومة ” تصريف أعمال ” … و التصريف جاء من أمر الله و مشيئته … أما البلوكاج فقد اتضح في بداية الأمر ، حين أتت الزعيم عبد الاله بنكيران عدة آيات من الله و في نفسه فنسيها و أعرض عنها … ثم عرضت عليه مطالب أهل الحسيمة بعدما لمسوا انشغال الأحزاب باستراتيجياتهم و تحالفاتهم و تحديات بعضه لبعض … و كم مرة استعمل كلمة الشعب ، ألم يكن سكان الحسيمة من الشعب ؟
    أثناء الحراك كانت حركية تسري في مكونات مجتمع استغاث بأهل في القرى بين جبال الريف ، حيث يرتد الصدى مدويا ، و كان الخروج السلمي و الحضاري يستمر ، و استمر كذلك بعد صدور أحكام قضائية لم تزد الحراك إلا اتساعا و شمولا و رفعا في سقف المطاب … و استمرت الأحزاب السياسية في اللعبة ؛ فهؤلاء وزراء يغيبون عن أسئلة اهتمامات الشعب ، و برلمانيون أصبحوا يصوتون بالأبيض و الرمادي …
    << أن يتابع المرء مقاطع فيديو عن حراك الريف و يعطي تقارير ويصدر أحكام فتلك زلة تؤكد عدم الحرفية السياسية و الإعلامية >>
    الطاهرة التي واكبت الحراك هي الاتهام بدعوة إلى الانفصال ، و هو ما باتت تنفيه جل الفيديوهات المنشورة ، لكن بعض ما جاء في الإعلام االرقمي أن سعد الدين العثماني متهم بدعوة الريفيين إلى الانفصال في 2012 … و هكذا يتضح أن الحراك كان ساريا بعد إقرار دستور 2011 ، و أن لا دخان بدون نار … و أن المسؤولين في حكومة عبد الاله بنكيران ساهموا بتغاضيهم عن الجهات التي يعتقد أنها تزود الحراك بالمال و حرضت على الانفصال …

    رد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا