سكان دوار القلوشة يبيتون في العراء مع أمتعتهم احتجاجا على تأخر ترحيلهم من طرف عمالة الحي الحسني

سكان دوار القلوشة يبيتون في العراء مع أمتعتهم احتجاجا على تأخر ترحيلهم من طرف عمالة الحي الحسني

سكان دوار القلوشة يبيتون في العراء مع أمتعتهم احتجاجا على تأخر ترحيلهم من طرف عمالة الحي الحسني

 

 

  • العلم: شعيب لفريخ

 

أخرج سكان دوار القلوشة بعمالة الحي الحسني منذ الساعات الأولى ليوم الخميس 21 شتنبر الجاري، أمتعتهم وحوائجهم  المنزلية ووضعوها قبالة بيوتهم الصفيحية أمام أعين السلطات وبحضور قوات التدخل السريع “سيمي” وقوات التدخل التابعة للقوات المساعدة.

 وجاءت عملية إخراج السكان لأمتعتهم بعد تأخر عملية استفادتهم من البقع الأرضية المخصصة ل300 عائلة حسب إحصاء سنة 2007 المعتمد، في إطار برنامج محاربة السكن غير اللائق، وعملية إعادة الإسكان المتعثرة لمدة ليست بالقصيرة، وقد ظلت الأمتعة في أماكنها ونام  السكان في العراء منذ ليلة الخميس الجمعة إلى حدود كتابة هذه السطور.

وصرح بعض السكان للجريدة، أن السلطة هي من طالبتهم بإخراج أمتعتهم، وأنهم ظلوا منذ مدة يتعرضون لابتزازات من طرف بعض أعوان ورجال السلطة رغم أنه  توجد أسماؤهم في لوائح الإحصاء الرسمية المعتمدة، في حين صرح البعض الآخر أن هناك بعض الجهات تستديم المشاكل وتنفخ في لهيبها مثل تكبير مشكل أصحاب الملك مع المكترين والإيقاع بينهم، حيث وقعت احتكاكات واشتباكات فعلية بين بعض المحتجين في اليوم الذي تم فيه إخراج الأمتعة.

وأفادت تصريحات السكان بأنهم قبلوا مبدأ مشاركة ثلاث عاائلات في البقعة الواحدة رغم أن البقع هي مخصصة لعائلتين فقط.  وصرح أحد الملاكين بأن السلطة لم تتصل بهم ولم تتحاور معهم بشأن هدم مساكنهم، رغم استعدادهم للاستفادة من البقع المخصصة كسائر السكان ، وشهادة هذا الملاك تؤكد حقيقة الدور السلبي لبعض رجال السلطة، وتؤكد ما ذهب إليه السكان  بتحميل المسؤولية في تأخير عملية الترحيل و إثارة المشاكل الجانبية بين سكان الدوار إلى السلطات التي لم تقم بواجبها القانوني والفعلي من أجل تسريع عملية منح الاستفادة والترحيل . 

 ويعتبر  هذا الاحتجاج الثاني من نوعه في سنة 2017 ، بعد الوقفة التي قام بها بعض السكان  أمام  مقر باشوية  ليساسفة، احتجاجا ضد محسوبية شركة “ادماج سكن” في تعاملها مع المواطنين من السكان، وكذا تأخر عملية القرعة  المخصصة للاستفادة من البقع والأماكن.  

سكان دوار القلوشة يخرجون أمتعتهم احتجاجا على تأخر ترحيلهم من طرف عمالة الحي الحسني

سكان دوار القلوشة يخرجون أمتعتهم احتجاجا على تأخر ترحيلهم من طرف عمالة الحي الحسني

 

وبخصوص عملية ترحيل سكان  دوار لقلوشة، فقد انطلقت  قبل عدة شهور، تحت إشراف عمالة الحي الحسني، وذلك من خلال لجنة محلية تتكون من ممثلين عن قسم التعمير؛ شركة إدماج سكن؛ وزارة الإسكان، قائدا مقاطعتي “ليساسفة”، و”الليمون”، وهي  تجتمع كل أسبوع تحت إشراف رئيس الدائرة،  لتنظيم عملية  الترحيل.

وكانت أولى عمليات هدم  دوار القلوشة، قد تم الشروع  فيها يوم الاثنين 23 يناير 2017، بهدف منح  أصحابها شهادة الهدم وشهادة الاستفادة من طرف السلطات.

وقد لعبت عاملة الحي الحسني وفق التصريحات التي تلقتها الجريدة من مختلف الأطراف المعنية بالملف، بما فيها السكان، دورا كبيرا في عملية إطلاق عملية الترحيل، التي ظلت جامدة لعدة سنوات.

ووفق تصريح سابق للجريدة من طرف السيدة وفاء  لهزيطا، رئيسة مصلحة المنازعات بعمالة مقاطعة الحي الحسني، أكدت فيه على أن جميع الأطراف الموقعة ملتزمة بتنفيذ  الاتفاقية، وأن هناك تتبعا  بغرض إعادة إسكان  قاطني دوار القلوشة من طرف لجنة  المتابعة برآسة  السيدة عامل عمالة مقاطعة الحي الحسني، التي طالبت بتسريع عملية إعادة الإسكان في أقرب وقت، وكذا تتبعا من طرف اللجنة المحلية. وبخصوص المشاكل المطروحة في عملية الترحيل، قالت  السيدة وفاء  لهزيطا – في تصريحها السابق للجريدة –  أن هناك تعقيدات مجانية من عند بعض السكان، نتعامل معها بروح قانونية  وإيجابية، فهناك اقتراحات لإرضاء  بعض الملاكين، مع حق التعويض عن نزع الملكية..

سكان دوار القلوشة يخرجون أمتعتهم احتجاجا على تأخر ترحيلهم من طرف عمالة الحي الحسني

سكان دوار القلوشة يخرجون أمتعتهم احتجاجا على تأخر ترحيلهم من طرف عمالة الحي الحسني

 

ومن جهته، كان السيد أحمد جدار، رئيس مقاطعة الحي الحسني، صرح في وقت سابق للجريدة أن جميع الاطراف الموقعة على الاتفاقية، أبدت استعدادها   لتنفيذ عملية الترحيل، وأن نسبة 90 في المائة من ساكنة دوار القلوشة  قابلة بالحل المطروح، وأن الملاكين سيستفيدون هم الآخرين من البقع..

ويذكر ، أن عملية الترحيل، تدخل في نطاق مسطرة الترخيص الاستثنائي عدد 11358 بتاريخ 1 أكتوبر 2007، والاتفاقية  الموقعة سنة 2007  في عهد عامل الحي الحسني  السيد بوشعيب فقار، بين شركة “بروكسبات”  والجماعة الحضرية للدار البيضاء، شركة إدماج سكن، عمالة مقاطعة الحي الحسني وولاية الدار البيضاء، بهدف إسكان 300 عائلة من دوار القلوشة على مساحة هكتارين و17 آر، من خلال 150 بقعة مجهزة تبلغ مساحة كل واحدة منها 80 متر مربع، طابق سفلي زائد 3 طوابق .

وقد عرفت العملية منذ دخول الاتفاقية حيز التطبيق، وتجهيز البقع في حوالي سنة 2012 عدة تطورات سلبية، شهدت خلالها عملية  الترحيل جمودا ابتداء من أوائل سنة 2014، وهو تاريخ صدور حكم تمهيدي بتاريخ 25-2-2014 لصالح شركة ” بروكسبات ” بإلغاء الاتفاقية، بعدما  قدمت هذه الأخيرة إلى المحكمة الإدارية  دعوى بفسخ العقد بسبب منع الشركة من طرف قاطني الدوار من إنجاز قنوات الصرف الصحي التي تمر من أرض الدوار، لكن  ولاية الدارالبيضاء، استأنفت الحكم، ليستمر الجمود، إلى أن أصدرت محكمة الاستئناف الإدارية  بالرباط، بتاريخ 12-7-2016، حكما  بعدم فسخ الاتفاقية الموقعة سنة 2007، واعتبار الاتفاقية الأصلية سارية المفعول. 

سكان دوار القلوشة يخرجون أمتعتهم احتجاجا على تأخر ترحيلهم من طرف عمالة الحي الحسني

سكان دوار القلوشة يخرجون أمتعتهم احتجاجا على تأخر ترحيلهم من طرف عمالة الحي الحسني

 

ويترأس لجنة المتابعة حسب المادة 8 من الاتفاقية الموقعة سنة 2007، عامل عمالة مقاطعة الحي الحسني، وتتكون من رئيس الجماعة الحضرية؛ رئيس مقاطعة الحي الحسني؛ المندوب الإقليمي للإسكان والتعمير؛ مدير عام شركة إدماج سكن؛  بالإضافة إلى المنعش العقاري، وتتولى اللجنة السهر على تنفيذ  مضامين  الاتفاقية  من  البداية  إلى النهاية.

أما المادة 5، من الاتفاقية ، فتنص على أن شركة  “إدماج سكن” تقوم بدور المواكبة الاجتماعية والتقنية لعملية الترحيل، وإعادة الإسكان.

وتنص المادة 14 من الاتفاقية الموقعة سنة 2007، على أن أرض دوار لقلوشة، ستتحول بعد هدم  المنازل، إلى مرافق اجتماعية ومساحات خضراء، وتشتمل  وفق المادة الأولى من الاتفاقية، على 4 مدارس ابتدائية؛  ثانويتين إعداديتين؛ مركز للتكوين؛ نادي نسائي؛ دار للشباب؛ دار للخدمات؛ مركز صحي؛ ومسجد، وتتولى شركة الإنعاش العقاري الموقعة على الاتفاقية، بناء تلك المرافق على نفقتها، حسب ما تنص عليه المادة 4 من الاتفاقية.

إن بطئ وتعثر  عملية استفادة  سكان دوار لقلوشة أصبحت شيئا غير معقول، وأمرا غير مقبول، خاصة أن البقع المخصصة لسكان الدوار هي جاهزة منذ مدة، هذا في الوقت الذي استفادت فيه دواوير أخرى مجاورة من برنامج محاربة السكن غير اللائق، مثل دوار الطويل، دوار عبو، دوار الطيبي، ودواوير صفيحية أخرى بتراب عمالة الحي الحسني. 

سكان دوار القلوشة يبيتون في العراء مع أمتعتهم احتجاجا على تأخر ترحيلهم من طرف عمالة الحي الحسني

سكان دوار القلوشة يبيتون في العراء مع أمتعتهم احتجاجا على تأخر ترحيلهم من طرف عمالة الحي الحسني


شارك برأيك

إلغاء الرد

2 تعليقات

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا