الرئيسية / slider / رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين تضع مشروع قانون مالية 2020 تحت المجهر للمساهمة في التنمية الاقتصادية وتوطيد التماسك الاجتماعي

رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين تضع مشروع قانون مالية 2020 تحت المجهر للمساهمة في التنمية الاقتصادية وتوطيد التماسك الاجتماعي

آخر تحديث :2019-11-21 14:50:52
رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين
رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين

رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين تضع مشروع قانون مالية 2020 تحت المجهر للمساهمة في التنمية الاقتصادية وتوطيد التماسك الاجتماعي

العلم الإلكترونية: متابعة

نظمت رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين، يوم أمس الأربعاء 20 نونبر 2019 بالدار البيضاء، لقاء صحافيا هاما من أجل مشاركة مختلف وسائل الإعلام والرأي العام الوطني، لقراءتها وتحليلها لمشروع قانون المالية لسنة 2020، إلى جانب تقديم اقتراحاتها من أجل تقويمه وإغنائه للمساهمة في التنمية الاقتصادية وتوطيد التماسك الاجتماعي.

وعرف هذا اللقاء الهام الذي ترأس أشغاله الأخ عبد اللطيف معزوز رئيس رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين، تشريحا وتحليلا لهذا المشروع المالي، إلى جانب تقديم رؤية الرابطة فيما يخص التدابير الاقتصادية ومحددات النمو التي يجب أن يتوفر عليها وكذا الفرص المتاحة من أجل جعله يحد من الفوارق الاجتماعية والمجالية ويدمج الشباب في المجهود التنموي لبلادنا ويحسن القدرة الشرائية للأسر ويقوي الطبقة الوسطى، ومقاربة ما يتضمنه من مقتضيات بخصوص دعم المقاولة وتحفيز الاستثمار، ومتطلبات التنمية المنشودة، بالإضافة إلى تحليل التدابير الجبائية المتضمنة في هذا المشروع المالي وآثارها الاجتماعية والاقتصادية.

(Visited 59 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

فرض البرلمان الأوغندي ضريبة على استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، بحيث يدفع المواطن الراغب باستخدام الفيس بوك أو تويتر أو واتس آب مبلغا يعادل 19 دولارا سنويا. وقال المتحدث باسم البرلمان الأوغندي كريس أوبور، إن القانون الجديد للضريبة أقر الأربعاء وسيصبح ساريا بدءا من السنة المالية الجديدة. وأشار البرلمان إلى أن الهدف من الضريبة زيادة الدخل العام، لكن المنتقدين للقرار قالوا إنه يهدف لمنع الانتقادات للرئيس يوويري موسيفيني الذي يتربع على السلطة منذ عام 1986. وقال مسؤول كبير في وزارة المالية، إن الشركات المشغلة للإنترنت ستحصل الضريبة عن كل بطاقة ذكية تستخدم للوصول إلى أي من منصات التواصل الاجتماعي. وقال نيكولاس أوبيو وهو محام في العاصمة كمبالا يقود منظمة حقوقية محلية، "إنها وسيلة جديدة لقمع حرية التعبير.. هو أمر يُراد به القضاء على الدور المركزي المتزايد لمواقع التواصل الاجتماعي في العمل السياسي". ويستخدم 40% من سكان أوغندا البالغ عددهم 40 مليون نسمة الإنترنت، وفقا لبيانات هيئة الاتصالات الأوغندية وهي منظم الاتصالات الرسمي. ويستخدم فيسبوك وواتساب على نطاق واسع في أوغندا والعديد من الدول الإفريقية الأخرى. وتقول مؤسسة وورلد وايد ويب الدولية، إن استخدام البيانات في إفريقيا ضمن الأعلى تكلفة على مستوى العالم.

عطل مفاجىء في تطبيق واتساب.. لا صوت ولا صورة…

عطل مفاجىء في تطبيق واتساب عطل مفاجىء في تطبيق واتساب.. لا صوت ولا صورة… العلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *