رئيس لجنة تحكيم مهرجان مراكش للفيلم مطلوب أمام العدالة الفرنسية لهذا السبب

رئيس لجنة تحكيم مهرجان مراكش للفيلم مطلوب أمام العدالة الفرنسية لهذا السبب

تبحث الشرطة الفرنسية عن المخرج والمنتج الأمريكي العالمي المشهور “فرانسيس كوبولا فورد” رفقة ابنته المخرجة الشهيرة أيضا صوفيا كوبولا، بعد أن رفع زوجان موريسيان كانا يشتغلان موظفين لديهما بباريس، دعوى قضائية أمام المحاكم الفرنسية بسبب نزاع شغل.

ووفقا لما أوردته مصادر إعلامية فرنسية نقلا عن مجلة “لانوفيل أوبسيغفاتوغ” الفرنسية، فإن رئيس لجنة التحكيم الدورة السابقة لمهرجان الفيلم بمراكش، مطلوب أمام العدالة الفرنسية، بسبب طردهما للزوجين الموظفين لديهما دون تمكينهما من الحقوق الكاملة.

وذكرت ذات المصادر، استنادا دائما إلى المجلة الفرنسية في عددها الأخير، أن كوبولا البالغ من العمر 77 سنة الذي اقترن اسمه بأعمال خالدة في تاريخ السينما العالمية كـ “العراب و”دراكولا” و”القيامة الآن”، أمام ورطة كبيرة رفقة ابنته، بسبب الدعوى القضائية التي رفعها ضدهما الزوج الموريسي واللذان رفضا الكشف عن هويتما لوسائل الاعلام.

يذكر أن المخرج الأميركي الشهير، فرانسيس فورد كوبولا، كان قد ترأس لجنة تحكيم الدورة الـ15 لمهرجان الفيلم بمراكش. وحاز كوبولا على جائزة الأوسكار خمس مرات، كانت أغلبها عن فيلمه الأسطوري “العراب.

مقالات ذات صلة


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا