حراك الريف تحصيل حاصل

حراك الريف تحصيل حاصل

حراك الريف تحصيل حاصل

  • العلم: خالد بنحمان

سؤال لطالما تكرر باستمرار ماذا يقع بالريف؟ مدخل جوابه أن حادثة الفقيد محسن فكري كشفت عن  اختلالات مفرطة في تدبير السلطة، فبالرغم من استثناءات و خرجات البعض من داخل الحراك رفعت من سقف المطالب لمستويات أكبر تحكم فيها اندفاع و حماس و رغبة لتأكيد الذات عبر شعارات و أعلام و صور تحيلنا على لحظة تاريخية عاشها الريف في مواجهة المستعمر الإسباني، فإن توالي الوقائع و المستجدات و ردود الفعل الغاضبةو تداخل العديد من المعطيات و المؤشرات و ترابطها يجعلنا نطرح أكثر من تساؤل و علامة استفهام حول أفق هذا الحراك و تداعياته التي جاءت كتحصيل حاصل لاختلالات عميقة متجذرة في تعاطي الدولة مع المنطقة برؤية لا تخلو من التوجس و عدم الثقة،  بل حتى تلك الطفرة النوعية التي شهدتها منطقة الريف في العقد الأخير مهما تعددت مجالاتها ظلت رهينة مقاربات تنموية محدودة في الزمان و المكان و يهيمن عليها الهاجس الأمني و الطابع المناسباتي لسياسات عمومية تفتقد للإلتقائية و بعد النظر في تنفيذ مبادرات ظلت مفككة و معزولة وسط محاولة لتحقيق انفراج نسبي و مصالحة مع ساكنة الريف التي تطلعت بكثير من الأمل و التفاؤل لأن توليها الدولة ما تستحقه من عناية و جهود مضاعفة لمحو تلك الفوارق المجالية التي أثقلت كاهل المنطقةو جعلتها اسيرة وضع مزري و أزمة خانقة على أكثر من صعيد.

  الخروح الشعبي السلمي الذي توزع بين اقاليم الناظور و الدريوش و الحسيمة مهما تباين من حيث الطريقة التي يتم بها تنظيم الاحتجاجات و الوقفات يبقى جزء لا يتجزأ من رد فعل و إحساس بالحيف من لدن فئات إجتماعية أنهكتها عوادي الزمن و ضغوطات الحياة و انعدام أفق و ضمانات بحدوث تغيير إيجابي في حياة ساكنة حيز جغرافي شاسع أنهكته سياسات ترقيع ظرفية و مناسباتية عجزت عن إيجاد الأجوبة التنموية المقنعة لإخراج المنطقة من حالة الشلل الذي يتهدد كل القطاعات بعد أن تراجع الحضور الاقتصادي لأبناء الريف القاطنين بالمهجر.

أما الذين يتفاخرون و يستدلون بما أنجز و ينجز من مشاريع توصف بالإستراتيجية في قطاع السياحة و اللوجيستيك و البنية التحتية و الخدماتية فيجب أن يعلموا أنها استثمارات لا تستجيب للإنتظارات و الحاجيات المتراكمة لأكثر من خمسة عقود منذ الاستقلال، و الأكثر من ذلك أنها استثمارات عمومية يجني ثمارها بالدرجة الأولى جيل من النخب الإقتصادية المالكة لمفاتيح و امتيازات استفادت منها مع ظهور أولى بوادر رفع الحيف و الخصاص عن منطقة الريف. فراحت تصول و تجول بضمانات تحفيز الاستثمار التي أوجدها تيار التحكم بالمنطقة مستغلا مأساة زلزال الحسيمة ليستحوذ على كل مناحي الحياة و منافذ الثروة كان آخر فصول وقائعها تفكيك المجال الجغرافي للريف وتشتيت موارده و تكريس عزلة استفحلت مظاهرها بشكل مخيف بسبب ممارسات الوصاية السياسية لأقطاب التحكم الذين استرزقوا بمآسي الريف و حققوا بين عشية و ضحاها ارتقاءا اجتماعية واقتصادياو سياسيا جعلهم من اكابر القوم  في الوطن.

لست مصطفا إلى جانب هذا أو ذاك بعد كل هذه الشهور منذ بدء حراك الريف لكن الواقع الحقيقي للمنطقة في ظل تراجعها الخطير على أكثر من صعيد يجيب بشكل شافي على الأسئلة العالقة.و بالتالي ليس حراك الريف إلا إحدى تجليات سوء تدبير مرحلة مثلت بارقة أمل لتجاوز حالة التأخر و الفقر و الركود و عدم الثقة، مرحلة كان بالإمكان أن ينحو الريف فيها مسارا أفضل و ينعم أهله بمستوى لا يقل عن مدن و أقطاب إقتصادية اخرى بباقي جهات البلاد. فلاشئ يذكي الإحساس بالقهرة و التمييز التنموي أكثر من الإقصاء الاجتماعي و سوء توزيع الموارد و عدم تثمينها او إستثمارها لإنتاج ثروة تنعكس على أهل الريف بالدرجة الأولى.

في تقديري ما حفل به الريف من مآسي و أحداث مؤلمة إبان لحظات سياسية بعد الاستقلال لابد و أن يكون عبرة و مرجعا قبل الإقدام على أي فعل أو تدبير للسلطة.،فحذاري من أن تتحول لحظات غضب و سوء تقدير أو انفعال للأجهزة الأمنية و القائمين على شؤون السلطة إلى مأساة و موعد مع أزمات سياسيةأخرى يبقى المغرب في منأى عنها..نعم فإن كان التاريخ يعيد نفسه فبسبب عدم تصحيح أخطاء الماضي و العناد و الإصرار بإفراط في ترجيح كفة القوة و العنف الذي صرنا نتابع مشاهده بين الفينة والأخرى بدل تغليب أدبيات التواصل و الحوار و تمتين الثقة التي لن تقوم إلا بأجندة اقتصادية متقدمة و مندمجة، و للذين يستهزؤون و يستصغرون ما يحدث الآن أو سيحدث غدا أقول ان لشهر يناير من سنة 1984 ذكرى حزينة كان من الممكن أن لا تقع بقليل من الحنكة و الرزانة و تقدير المرحلة.

فلا تعيدو هذا التاريخ الحزين الذي لم تشفي جراحه في غمرة عودة قوية لأجهزة التحكم و السلطة التي تصر على إذلال كل من علا صوته و جهر بمطلب بسيط  اساسه العدالة الإجتماعية  التي غابت تماما في حادثة شهيد الكرامة محسن فكري.

حراك الريف تحصيل حاصل

حراك الريف تحصيل حاصل

مقالات ذات صلة


Leave a Comment

Cancel reply

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا