جون أفريك: الجزائر تعمل على إفشال مساعي المغرب في العودة إلى الاتحاد الإفريقي

جون أفريك: الجزائر تعمل على إفشال مساعي المغرب في العودة إلى الاتحاد الإفريقي

اتهمت مجلة “جون أفريك” الجمهورية الجزائرية بالعمل على إفشال مساعي المغرب في العودة إلى صفوف الاتحاد الإفريقي، حيث اشارت في مقال تحليلي أنه بمجرد اعلان المغرب عن رغبته في العودة إلى الاتحاد قامت الجزائر بتحريك آلياتها السياسية- الدبلوماسية للحيلولة دون ذلك.

واعتمدت المجلة في تحليلها على مجموعة من المعطيات، أبرزها الافتتاحية التي اصدرتها مجلة “المجاهد” المقربة من النظام الجزائري يوم الـ7 من شهر نونبر الماضي، والتي زعمت أن عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي “ستحدث انقسامات بين الدول الإفريقية”.

وفي نفس السياق، أوضحت المجلة أن المسؤولين الحكوميين الجزائريين لم يخفوا موقفهم المعارض لعودة المغرب إلى الاتحاد الافريقي، حيث سبق أن أكد وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة في تصريح سابق أن “المغرب سيكون مرحبا به كعضو رقم 55 في الاتحاد الإفريقي على قدم المساواة مع الأعضاء الـ54 الحاليين فيما يتعلق بالحقوق والواجبات”.

هدا وأشارت المجلة، أنه مقابل الخطاب الرسمي الجزائري المعادي، يوجد الخطاب العقلاني الحكيم والمتمثل في الدبلوماسي الجزائري لخضر الإبراهيمي، الدي دعا إلى ضرورة تجاوز الخلافات السياسية بين المغرب والجزائر وذلك من أجل النهوض بالمنطقة المغاربية.

وأكد الإبراهيمي في تصريح سابق نقلته وسائل الاعلام الجزائرية “أنه لا مبرر للجمود الذي تعرفه العلاقات بين الجزائر والمغرب وغلق الحدود”.، مشيرا إلى أن جمود العلاقات بين المغرب والجزائر قد انعكس على عمل الاتحاد المغاربي وعلى المبادلات بين دوله، حيث أصبحت المنطقة تعيش “حالة تقهقر على المستوى الاقتصادي المبني اليوم على التكتلات الاقتصادي”.

مقالات ذات صلة


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا