جهة الشرق أمام ظاهرة الجفاف المزمن والحاد: قطعان المواشي مهددة بالجوع والعطش أمام تقهقر وتراجع المنتوج الزراعي.!

جهة الشرق أمام ظاهرة الجفاف المزمن والحاد: قطعان المواشي مهددة بالجوع والعطش أمام تقهقر وتراجع المنتوج الزراعي.!

جهة الشرق أمام ظاهرة الجفاف المزمن والحاد: قطعان المواشي مهددة بالجوع والعطش أمام تقهقر وتراجع المنتوج الزراعي.!

  • العلم: وجدة محمد بلبشير

     عرف الموسم الفلاحي للسنة الفلاحية الأخيرة بجهة الشرق ظروفا غير عادية، وصفت بالخطيرة، طبعها ضعف التساقطات المطرية إلى درجة الجفاف الحاد والمزمن، بالإضافة إلى الاجتياح الحاد للبرد القارس خلال شهور نونبر 2015 ويناير وفبراير 2016 وارتفاع الحرارة القاسية خلال شتنبر وأكتوبر 2016 وبلوغ الذروة في الحرارة خلال غشت من نفس السنة، وقد انخفضت نسبة التساقطات لهذه السنة بأكثر من 80 % مقارنة مع السنوات الماضية وبالموازاة مع ذلك انتشرت موجة الصقيع والجريحة وهبوب الشركي خلال فصلي الخريف والشتاء من السنة الفلاحية 2016/2017 الشيء الذي اثر على ما تبقى من حالة الإنبات كالبرتقال والخضر وكلأ البهائم والماشية، و هو الشيء الذي أثر سلبا حتى على منتوج الزيتون والحوامض.. وقد عبر عدد من فلاحي مناطق بني كيل بإقليم فجيج و تيولي بإقليم جرادة وأنكاد بعمالة وجدة أنكاد وكلها تابعة لنفوذ المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بالجهة عن قلقهم الكبير من عواقب الموسم الفلاحي الماضي و ما ينتظر موسم السنة الجارية، حيث سجلوا خلال السنة الماضية نقصا حادا في المنتوج وصل أحيانا إلى 95 % وطالبوا من الدولة، التعجيل باللجوء إلى سن تدابير ملموسة للرفع من درجة الضرر الحاصل في ربوع أزيد من 60 % من أراضي الجهة الفلاحية ومنها ما تضرر كليا، حتى يتمكن الفلاحون من الاستعداد لاستقبال الموسم الفلاحي 2018/2017..

جهة الشرق أمام ظاهرة الجفاف المزمن والحاد: قطعان المواشي مهددة بالجوع والعطش أمام تقهقر وتراجع المنتوج الزراعي.!

     أما بالنسبة لأراضي سهول بني يزناسن فعرفت انتعاشا بسيطا خصوصا بسهول تريفة ومن جهة أخرى فقد تضرر أغلب كسابي الماشية من غنم وماعز، وخاصة بمنطقة إقليم فجيج وإقليم جرادة وإقليم تاوريرت، وعبر أحد الكسابة عن قلقه الكبير تجاه الخسارة التي لحقت قطيعه إلى درجة أنه باع بعضه ب 1000 درهم للرأس في حين أن ثمنه الحقيقي لا يقل عن 2600 درهم! خوفا من قلة الأعلاف ومياه الشرب! 

    كل ذلك لأن الجفاف بالنسبة للمنطقة أصبح مشكلا هيكليا لا يمكن النظر إليه كمشكل استثنائي ومؤقت يمكن تجاوزه. فالمنطقة تعيش الآن السنة العاشرة من الجفاف مما أثر بشكل كبير على الكسابين الذين نفد صبرهم بعد أن تم استنزاف جميع الاحتياطات من علف وماء ورأس مال..

    وهكذا يمكن القول أن قطاع الفلاحة بالجهة أصبح مشلولا باستثناء المساهمة الضعيفة لمديرية الفلاحة في نقل الأعلاف للكسابين لأنها لا تغطي جميع الحاجيات كما أن الأعلاف المدعمة غير موجودة بوفرة مما يجعل الكسابين يلجئون إلى أعلاف السوق الحرة و بأثمنة جد مرتفعة.   

جهة الشرق أمام ظاهرة الجفاف المزمن والحاد: قطعان المواشي مهددة بالجوع والعطش أمام تقهقر وتراجع المنتوج الزراعي.!

جهة الشرق أمام ظاهرة الجفاف المزمن والحاد: قطعان المواشي مهددة بالجوع والعطش أمام تقهقر وتراجع المنتوج الزراعي.!


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا