جديد صفقة “حزب الله” و”داعش”: الصفقة أُبرمت بضمانات إيرانية – قطرية – تركية

جديد صفقة “حزب الله” و”داعش”: الصفقة أُبرمت بضمانات إيرانية – قطرية – تركية

جديد صفقة حزب الله وداعش: الصفقة أُبرمت بضمانات إيرانية – قطرية – تركية

 

تسليم زعيم “جبهة النصرة” التلي مبلغ 35 مليون دولار

طلب أمير “جبهة النصرة” في القلمون أبو مالك التلي نقله وأسرته بطائرة إلى تركيا مباشرة

الصفقة التي أُبرمت بين حزب الله وجبهة النصرة جرت بضماناتٍ إيرانية – قطرية – تركية

 

 

انكشفت تفاصيل جديدة عن الصفقة التي أبرمها “حزب الله” وتنظيم “داعش” في جرود عرسال، والتي أفضت إلى انسحاب أكثر من 600 مقاتل من عناصر التنظيم، ومغادرة الحدود اللبنانية – السورية، إلى البادية السورية باتجاه محافظة دير الزور شرق سوريا.

وتحدثت نائبة بلدية عرسال، ريما كرنبي، عن تفاصيل هذه الصفقة قائلة: “تم توفير 17 حافلة لنقل مقاتلي داعش وأسرهم، من بينها 4 حافلات وفرتها مؤسسة المهدي التابعة لحزب الله، امتلأ منها 3 حافلات، تولت نقل النساء من عرسال إلى خارج لبنان من بينهم فقط 3 رجال. وتم إدخال حزب الله للباصات الـ4 إلى داخل مدينة عرسال، دون أي علم من قبل البلدية نفسها.

 

جديد صفقة حزب الله وداعش: الصفقة أُبرمت بضمانات إيرانية - قطرية - تركية

جديد صفقة حزب الله وداعش: الصفقة أُبرمت بضمانات إيرانية – قطرية – تركية

 

كان لافتاً مما أشارت إليه نائبة بلدية عرسال إلى أطراف ضامنة ومشاركة في الصفقات التي أجراها “حزب الله” والمتضمنة خروج المسلحين من عرسال، لم يتم تسليط الضوء عليها، وهما الطرف القطري والتركي.

فالمربع المكون من إيران والنظام السوري وقطر وتركيا، بحسب كرنبي، الذي أبرم سابقاً الصفقة بين “حزب الله” و”جبهة النصرة”، هو نفسه الذي شارك في إتمام صفقة “حزب الله” مع تنظيم” داعش” والتي لا تفصلها عن سابقتها سوى 20 يوماً. وقالت ريما كرنبي: “إن الصفقة التي أُبرمت بين حزب الله وجبهة النصرة، جرت بضماناتٍ إيرانية – قطرية – تركية”، مضيفة أنه تم تقديم مبالغ مالية من قبل قطر إلى زعيم “جبهة النصرة في جرود بلدة عرسال مالك التلي.

جديد صفقة حزب الله وداعش: الصفقة أُبرمت بضمانات إيرانية - قطرية - تركية

جديد صفقة حزب الله وداعش: الصفقة أُبرمت بضمانات إيرانية – قطرية – تركية

 

وكشفت عن تسليم زعيم “جبهة النصرة” التلي مبلغ 35 مليون دولار، سُلم منها 3 ملايين دولار لوسطاء ومفاوضين محليين سوريين، مفيدة أن “الأطراف الضامنة لاتفاقية “جبهة النصرة” هي ذاتها التي أتمت صفقة “حزب الله” مع “داعش”.

وأفادت مصادر لبنانية مطلعة بطلب أمير “جبهة النصرة” في القلمون أبو مالك التلي نقله وأسرته بطائرة إلى تركيا مباشرة، وهو ما رفضته الحكومة اللبنانية، ليغادر الجرود إلى إدلب في سوريا، مرجحة المصادر إصرار أمير “جبهة النصرة” الانتقال مباشرة إلى تركيا، بهدف تهريب الأموال إلى الخارج خشية من مصادرتها من قبل الجولاني نفسه المتواجد في سوريا. ووفقاً للمصادر ذاتها، لعب الوسيط القطري، دوراً بارزاً في عملية التفاوض ودفع الأموال، عبر مفاوض محلي سوري كان هو من تولى الالتقاء بمندوبي “جبهة النصرة”.

 

العلم الإلكترونية – العربية. نت

 

جديد صفقة حزب الله وداعش: الصفقة أُبرمت بضمانات إيرانية - قطرية - تركية

جديد صفقة حزب الله وداعش: الصفقة أُبرمت بضمانات إيرانية – قطرية – تركية


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا