تكدس ملايين السيارات جنوب فرنسا في وجه المغاربة القادمين في عطلة الصيف

تكدس ملايين السيارات جنوب فرنسا في وجه المغاربة القادمين في عطلة الصيف

 

أحمد الميداوي

  • بقلم // أحمد الميداوي

واجه مئات آلاف السائقين الفرنسيين والمغاربة الكثير من الصعوبات خلال عطلة نهاية الأسبوع بعد أن أدى موسم العطل إلى أزمات طرقية خانقة امتدت مئات الكيلومترات في مختلف أنحاء فرنسا. وتدفق نحو خمسة ملايين سيارة على الطرق الرئيسية التي شهدت تكدسا للسيارات على طول 450 كيلومتر. وكانت أسوأ الاكتظاظات على الطريق السريعة الأوربية التي يسلكها المغاربة القاصدين جنوب فرنسا في اتجاه إسبانيا.
وبدأت طوابير السيارات في التشكل منذ فجر يوم السبت فاتح يوليوز، حيث حاول السائقون تجنب ساعة الازدحام ودرجات الحرارة التي وصلت إلى 35 درجة مئوية في المناطق الجنوبية الشرقية، لكنهم اصطدموا منذ الساعة السابعة صباحا باختناق طرقي على طول نحو 340 كيلومترا، انتقل بعد ساعات قليلة إلى 450 كيلومترا ليسجل واحدة من أسوأ الأزمات المرورية التي شهدتها فرنسا خلال العطلة الصيفية السنوية بعد اكتظاظ 2007 الذي تجاوز 650 كلم.
وكشف المركز الفرنسي للمعلومات الطرقية، أن الطرق السريعة في دول أخرى مثل ألمانيا والنمسا وسويسرا شهدت تكدسا للسيارات لمسافات بلغت مئات الكيلومترات، ولكنها لم تصل إلى درجة منافسة الرقم الذي تم تسجيله على الطرق الفرنسية، حيث لم تتجاوز السرعة في الطريق الرابط بين جنوب فرنسا وإسبانيا، 15 إلى 20 كلم في الساعة لمدة تزيد عن خمس ساعات.
ودعا وزير النقل الفرنسي الذي انتقل إلى المناطق الجنوبية لتتبع مشاكل الاختناق الطرقي، السائقين إلى توخي الحذر حتى “لا تنتهي الإجازات الصيفية بمأساة”. واستعدت محطات القطارات والمطارات بما يكفي لمواجهة تدفق المسافرين منذ الأسبوع الأول من العطلة الصيفية، حيث توقع مشغلو القطارات أن يتجاوز عدد الركاب المليون ونصف المليون. وفيما ارتفع عدد القطارات التي تم تشغيلها خلال مع فاتح يوليوز إلى نحو 4300 قطار، تستعد المطارات بدورها لاستقبال نحو مليون راكب في نفس الفترة.
أما ميترو الأنفاق الباريسي الذي يعد أكبر خط للنقل في العالم، فيقوم حاليا بنقل نحو خمسة ملايين شخص يوميا بفضل نظام نقل متكامل يغطي باريس وضواحيها 20 ساعة على 24. وخلال أوقات الذروة يمكن جدولة انطلاق قطار كل 55 ثانية، مما يتيح نقل أزيد من400 ألف شخص في الساعة، كما يمكن بواسطة الحاسوب تخفيض عدد القطارات أو زيادتها بناء على المعلومات الخاصة بعدد الركاب.
وعلى الرغم من أن نظام الميترو يلبي بشكل جيد مستلزمات النقل الحضري، حيث معدل الانتظار لا يتجاوز 10 دقائق بالنسبة لقطارات الضواحي (التنقل بين المدن)، وأقل من دقيقتين في المحطات الباريسية، فقد تم الشروع في إنشاء حافلة كهربائية ” الترام” في باريس، ستمر حول المدينة بشكل حلقة لربط المحطات النهائية بخطوط المترو الموجود في الضواحي. وقد تم في نهاية 2014، افتتاح القسم الأول من المشروع في المنطقة الجنوبية الغربية للمدينة، ويفترض أن ينتهي العمل بالحلقة كلها سنة 2018 ليتم نقل حوالي 600 ألف مسافر يوميا بواسطة حافلات “الترام”.
والاكتظاظات الطرقية التي تشهدها فرنسا خلال العطل الصيفية هي برأي المكتب الفرنسي للسكك الحديدية، أمر طبيعي في بلد يتوافد عليه سنويا ما يزيد عن ثمانين مليون سائح. ومثل هذا العدد المتزايد من الوافدين كان سيصيب البلد بشلل طرقي كبير لولا جاهزية فرنسا التي أعدت على مدى قرن ونصف أضخم شبكة طرقية داخلية وأفضلها في العالم. ويبلغ طولها الإجمالي نحو 90 ألف كلم، منها 18.300 كلم من الطرق السيارة.. أما الطرق السككية فيتجاوز طولها 50 ألف كلم، فيما يبلغ عدد المطارات 587 مطارا، أهمها مطار شارل دوغول الذي يستقبل ثلاث طائرات في الدقيقة، ثم مطار أورلي بطاقة استقبال تصل إلى طائرة على رأس كل دقيقة. أما الميزانية المرصودة لقطاع النقل برسم سنة 2017، فقد بلغت 40 مليار أورو (أزيد من 400 مليار درهم).

العلم: باريس أحمد الميداوي

تكدس ملايين السيارات جنوب فرنسا في وجه المغاربة القادمين في عطلة الصيف

تكدس ملايين السيارات جنوب فرنسا في وجه المغاربة القادمين في عطلة الصيف

شارك برأيك

إلغاء الرد

إقرأ أيضا