تعفن ذبائح العيد تفضح بيروقراطية وسلبية مكتب السلامة الصحية للمنتجات الغذائية

تعفن ذبائح العيد تفضح بيروقراطية وسلبية مكتب السلامة الصحية للمنتجات الغذائية

تعفن ذبائح العيد تفضح بيروقراطية وسلبية مكتب السلامة الصحية للمنتجات الغذائية

العديد من الفعاليات انتقدت بلاغات المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية

ذبائح عيد الأضحى حقنت بمادة “ميكا ماكس” مع حبوب منع الحمل مندريل مع استعمال فضلات الدجاج

 

  • العلم: شعيب لفريخ

كشفت فضيحة تعفن ذبائح عيد الأضحى التي عرفتها مجموعة من المدن المغربية، عن عدم قيام المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بدوره القانوني وواجبه المهني، في حماية صحة المواطنين من المواد الغذائية الفاسدة، باعتباره مؤسسة عمومية تتمتع بالاستقلالية المالية والإدارية، يعمل تحت إشراف وصاية وزارة الفلاحة، ويتوفر على موارد مالية وأطر بشرية وإمكانيات  ووسائل عمل هامة على الصعيد الوطني.

تعفن ذبائح العيد تفضح بيروقراطية وسلبية مكتب السلامة الصحية للمنتجات الغذائية

تعفن ذبائح العيد تفضح بيروقراطية وسلبية مكتب السلامة الصحية للمنتجات الغذائية

فعند افتضاح قضية تعفن ذبائح عيد الأضحى عبر وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام، والتي ظهرت بالمئات في عدة مدن مغربية مثل الدار البيضاء ومراكش، مكناس، بني ملال، طنجة، الرباط، سلا..، أصدر المكتب بلاغه البيروقراطي غير المهني  الأول الذي فضح فيه نفسه بنفسه، والذي أرجع فيه سبب تعفن أضاحي العيد إلى “عدم احترام الشروط الصحية للذبح والسلخ والحفاظ على السقيطة في ظروف جيدة قبل تقطيعها وتخزينها عبر التبريد أو التجميد”، وليس إلى شئ آخر، لكن بعد ردود المتضررين ومن ضمنهم رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك الذي يشتغل طبيباً بيطرياً، هذا الأخير الذي أرجع سبب اخضرار وتعفن اللحوم، إلى مواد التعليف، منها علف نفايات الدجاج، وبعض المضافات الغدائية من قبيل كلوريد الأمونيوم  مشيرا إلى أن مثل هذه الحالات التعفنية، ظهرت في بعض المدن المغربية  سنة 2014. 

بعد ذلك أصدر المكتب بلاغه البيروقراطي التبريري الثاني، الذي فضح فيه نفسه مرة ثانية، والذي أشار فيه إلى أن المصالح البيطرية التابعة للمكتب وفرت مداومة خلال العيد شارك فيها ما يفوق 300 طبيب وتقني بيطري، (يا سبحان الله على هذا الجيش الذي لا يعرف شئ ولم ير شئ)  مضيفا “أن التحاليل المخبرية مكنت من رصد جراثيم تعفنية تنتمي إلى عدد كبير من بكتيريا كلوستريديوم وبسودوموناس في الجهاز الهضمي تسبب تغير لون اللحم الأضاحي بعد الذبح”، ولم يشر لا من قريب ولا من بعيد لنوعية الأعلاف المسببة للتعفن، وهو ما يطرح أكثر من علامة استفهام عن هذا التمويه.

وعلى كل حال، فمجمل البلاغين تنتفي عنهما المصداقية، وهما يشبهان بلاغات المكتب الصحفية التي يتم بعثها لوسائل الإعلام في كل شهر عن حصيلة المراقبة الشهرية التي “يقوم بها المكتب” والتي تفتقر إلى الإثباتات، ومع ذلك تنشرها الصحافة، بحيث أن البلاغات لا تتضمن أية معلومات إضافية ملحقة عن إسم المدن أوالقرى والأماكن التي تمت فيها المراقبة وعملية الحجز والإتلاف ومنح وسحب الرخص، إنها بلاغات مشكوك في صحتها وهي أقرب إلى الدعاية من الإخبار الحقيقي، وبالتالي فإن السؤال العريض يطرح حول ماهية ونوعية وحقيقة “المراقبة” التي يمارسها المكتب على أرض الواقع، وهل هي ذات طبيعة عامة أم خاصة؟ 

تعفن ذبائح العيد تفضح بيروقراطية وسلبية مكتب السلامة الصحية للمنتجات الغذائية

تعفن ذبائح العيد تفضح بيروقراطية وسلبية مكتب السلامة الصحية للمنتجات الغذائية

وبخصوص موضوع التعفن، فقد انتقدت العديد من الفعاليات بلاغات المكتب، مؤكدة على أن سبب  تعفن ذبائح عيد الأضحى راجع بدرجة رئيسية إلى غياب المراقبة القبلية من طرف المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية في استعمال المواد الكيماوية والأقراص وحقن التسمين والخبز المتعفن وأعلاف الدجاج “سيكاليم” وفضلات الدجاج “البزق”، والملح والخميرة… أو حبوب منع الحمل، بل أن بعض مربي الماشية  الكبار يعتمدون في علفهم وتسمينهم الزائد على نفايات المجازر من بقايا عظام الأبقار والأغنام والخنازير والحمير والخيول المريضة، بعد تقطيعها وطحنها  بآلات الطحن سرا، وهي طرق تم منعها في العديد من الدول الغربية.

وما يثبت عدم مصداقية بلاغي المكتب الوطني للسلامة الصحية، هو تصريح رئيس كونفدرالية نقابات صيادلة المغرب الذي أكد فيه على أن الصيادلة سجلوا إقبالا كبيرا على بعض الأدوية البيطرية، التي تساعد على نفخ الأضاحي، خلال فترة العيد، وهو ما تسبب في تعفن لحوم أضاحي العيد، بحيث أن أغلب الكسابة حقنوا الأكباش بمادة “ميكا ماكس”، ممزوجة بحبوب منع الحمل “مندريل”، مع استعمال فضلات الدجاج كعلف لمواشيهم، محملا المسؤولية إلى وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية.

وحتى لايبقى المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية وحيدا وأسير بلاغيه المثيرين، أصدر بعض المتعاملين مع المكتب بلاغات تسير في اتجاه ومنحى بلاغ المكتب، كالجمعية الوطنية لمربي الأغنام والماعز، الفدرالية البيهمنية لقطاع الدواجن وهيئة الأطباء البياطرة، علما بأن العديد من الفعاليات تحمل المسؤولية في تعفن أضاحي العيد إلى بعض الأطباء البياطرة وبعض مربي الأغنام وبعض مهنيي قطاع الدواجن.

تعفن ذبائح العيد تفضح بيروقراطية وسلبية مكتب السلامة الصحية للمنتجات الغذائية

ومن جهة أخرى، فالمكتب غائب عن مراقبة العديد من المواد الغذائية، وعلى سبيل المثال لا الحصر كينة زيت الزيتون المستوردة من اسبانيا والتي تعطي لون ومذاق زيت الزيتون، الذي أصبح يروج في السوق المغربية ومسحوق الحليب المجهول المصدر الذي تستعمله بعض الشركات الكبرى والذي  يتحول بعد يوم أو أكثر إلى حليب غير صالح  بماء ذو مذاق مر وليس رائب، وما يسمى بالكاشير، والنقانق، والمايونيز، واللحوم المشبوهة لبعض المطاعم الكبرى، واللائحة طويلة..   

إن مطالبة بعض الجهات بلجنة تحقيق في موضوع تعفن ذبائح عيد الأضحى، هو شئ مطلوب، لكن ينبغي أن يتزامن مع افتحاص شامل من طرف المجلس الأعلى للحسابات لمالية وتسيير المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، باعتباره مؤسسة عمومية، ظل بعيدا عن المراقبة والتقييم حتى أصبح لايقوم بدوره الأساسي، وإعادة هيكلته لتصبح مؤسسة مستقلة  فاعلة بعيدة عن البيروقراطية المقيتة والمصالح الخاصة، تتعاون مع قطاعات الصحة والفلاحة وجميع ماله علاقة بالتغذية والسلامة الصحية، من مؤسسات ووزارات حتى لا يتم العبث بمصلحة وسلامة المواطنين.

تعفن ذبائح العيد تفضح بيروقراطية وسلبية مكتب السلامة الصحية للمنتجات الغذائية

تعفن ذبائح العيد تفضح بيروقراطية وسلبية مكتب السلامة الصحية للمنتجات الغذائية


شارك برأيك

إلغاء الرد

2 تعليقات

  • الجامعة المغربية لحقوق المستهلك
    11 سبتمبر 2017, 17:05

    هنالك مبالغة في مقالكم من حيت استعمال مخلفات المجازر. لكي تعطى في التغدية الحيوانية يجب معالجتها بطرق خاصة . و المغرب منع استعمال النفايات في تغدية الحيوانات مند أزمة البقر المجنون. و ما وقع فهو ناتج عن وجود قطاع غير مهيكل و غير مقنع. و المسبب الرئيسي يبقى في عدم سن مدونة لحماية المستهلك التي طلب بها ملك المغرب سنة 2008.

    رد
  • عبدالحق السالكي
    16 سبتمبر 2017, 17:50

    مزيدا من البحث في أسباب تعفن لحم الأضحية .
    تتبعت الأسباب التي ذكرها المقال والمتعلقة بتعفن لحم الأضاحي . وهي تعليلات تحتمل نسبة كبيرة من الصواب . إلا أنها ليست هي السبب الوحيد . لقد استمعت الى رأي الدكتور الفايد والذي أرجعها بدوره الى العلف الغشوش و غير الصالح ، واضاف الى هذه الأسباب طريقة الذبح التي قد تكون مستعجلة ولا تترك للأضحية الوقت ؛ فتعجل بالسلخ مما جعل الدكتور الفايد يفسر اللون الأخضر او الأزرق بهذه العجلة .
    والجديد عندي في الموضوع هو الحالة الآتية ( وهي حالة عرفتها أضاحي أيضا ) :
    أكباش كان علفها : الفول ، الشعير ، النخالة ، الفصة ، الخروب ، التبن … باختصار ما يعرف ب " باناشي " . ذبحت خوفين فكان لحمهما من ألذ ما يِؤكل . لكن ؛ كنت قد بعت لزميلي كبشا مأكله ومشربه مأكل ومشرب الخوفين الذين ذكرت . لكن صاحبي وزوجته اشتكيا لي أن لحم الأضحية فسد . فما رأي العلم في ذلك .

    رد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا