تركة الداودي في الجامعة المغربية خطيرة: أكثر من ثلث أساتذة التعليم العالي سيحالون على التقاعد السنة المقبلة

تركة الداودي في الجامعة المغربية خطيرة: أكثر من ثلث أساتذة التعليم العالي سيحالون على التقاعد السنة المقبلة

تركة الداودي في الجامعة المغربية خطيرة: أكثر من ثلث أساتذة التعليم العالي سيحالون على التقاعد السنة المقبلة

  • العلم: الرباط

في سنة 2018 ستتم إحالة 50 % من الأساتذة الباحثين على التقاعد، هذا ما أكده جامعيون في الوقت الذي لم تهيء الوزارة الوصية الخلف، وأوضح هولاء الجامعيون  أن ميزانية 2017 أعطت 400 منصب للجامعة المغربية، في حين إن أراد المغرب التغلب على العجز في قطاع الأساتذة الجامعيين فعليه تشغيل 1000 منصب كل سنة.

وفي هذا الصدد قال عبد الكريم مادون رئيس النقابة الوطنية للتعليم العالي إن مسألة النظام الأساسي للأساتذة الباحثين وقضية الموارد البشرية المرتبطة تحديدا بالأساتذة، شيئان مرتبطان، موضحا في تصريح لجريدة «العلم» على أن النظام الأساسي لسنة 1997 في 19 فبراير متجاوز، نظرا للتطور الذي حصل في الجامعة المغربية وأيضا عدد الطلبة الذي عرف تزايدا كبيرًا.

وقال ما دون إن مهمة الأستاذ الباحث تعددت وتشعبت خاصة بعد إدماج نظام (LMD) سنة 2003 وبالتالي من الواجب إعادة النظر  في النظام الأساسي، وأفاد أنه بدأ العمل بتنسيق مع الوزارة على هذا المستوى لمدة 6 أشهر،  لكن الأمر توقف بسبب «البلوكاج»  الذي عرفه تشكيل الحكومة، وذكر أن الجامعة المغربية حاليا تتوفر على ما يقرب 11 ألف أستاذ وسيحال في حدود 2018  و 2019 4 أربعة آلاف أستاذ على التقاعد.

وألحت النقابة الوطنية للتعليم العالي في بلاغ صادر عن اجتماع مكتبها الوطني  على ضرورة استئناف الحوار بين النقابة  والوزارة  حول النظام الأساسي للأساتذة الباحثين من أجل درء الخطر الداهم الذي يتهدد مؤسسات التعليم العالي من جراء دنو أعداد كبيرة من الأساتذة الباحثين من سن الإحالة على التقاعد في ظل غياب تام لسياسة عمومية إرادوية تهتم بتهيء  الخلف ويرفع سن التأطير البيداغوجي التي تعتبر الأدنى بين دول الجوار، وتلك التي  ذات اقتصاد مشابه للمغرب.

وأكدت النقابة ذاتها أن حالة الاستعجال التي تعرفها نسبة التأطير البيداغوجي في التعليم العالي العمومي تستدعي استنفار جميع الامكانات العملية، ومن ضمنها اعتماد تدابير مشجعة ومحفزة للأساتذة الراغبين في تمديد نشاطهم التعليمي والتأطيري بعد بلوغهم سن الإحالة على التقاعد، والاستفادة من الكفاءة والتجربة التي راكموها على مر السنين.

وطالبت بتكوين أجيال جديدة من الباحثين وتوفير المناصب المالية الكافية والتي تعوز كثيرا التعليم العالي المغربي، ودعت إلى الإسراع بحل المشاكل في بعض كليات الطب والمستشفيات الجامعية كما تطالب وزير الصحة بحل مشكل التداريب السريرية في كل من طنجة وأكادير.

تركة الداودي في الجامعة المغربية خطيرة: أكثر من ثلث أساتذة التعليم العالي سيحالون على التقاعد السنة المقبلة

تركة الداودي في الجامعة المغربية خطيرة: أكثر من ثلث أساتذة التعليم العالي سيحالون على التقاعد السنة المقبلة


شارك برأيك

إلغاء الرد