تخليد ذكرى الزعيم علال الفاسي بالرباط

تخليد ذكرى الزعيم علال الفاسي بالرباط

  • العلم: الرباط

تخليدا للذكرى 43 لوفاة زعيم التحرير علال الفاسي رحمه الله ينظم حزب الاستقلال مهرجانا خطابيا تحت شعار «علال الفاسي والجهاد من أجل وحدة الوطن والشعب» وذلك يوم الجمعة 15 شعبان 1438 الموافق ل 12 ماي 2017 في الساعة الرابعة والنصف مساء بقاعة زينيت حي الرياض بالرباط.

تخليد ذكرى الزعيم علال الفاسي بالرباط

تخليد ذكرى الزعيم علال الفاسي بالرباط


اترك تعليقاً

إلغاء الرد

1 التعليق

  • محمد اسموني ـ ابن الحرة
    9 مايو 2017, 19:38

    رحم الله زعيمنا السياسي سيدي علال الفاسي ..
    << زعيمنا السياسي سيدي علال الفاسي >> هذه العبارة التي ظلت خالدة في ذهني منذ تعلمت كنت ابن اربع سنوات بداية الستينيات من القرن العشرين …
    ثم بدأت أقرأ على مسامع والدي رحمه الله كل ما كان ينشره الزعيم على صفحات جريدة العلم الغراء ، رغم حداثة سني كنت أعلم أن علال الفاسي كانت له مكانة في قلوب المغاربة على امتداد أرض الوطن الحبيب …
    ثم قرأت ـ في مقر فرع حزب الاستقلال ـ ما ( كانت ) تحتوي عليه خزانة المقر من كتيبات و مخطوطات و دواوين شعر للزعيم الأديب الناقد علال الفاسي …. عندما التحقت بصفوف الشبيبة الاستقلالية … ثم قرأت في خوالد رفاقه المناضلين رحمهم الله مدى تأثرهم بنبإ رحيل الوعيم فجأة إلى دار البقاء … ومما قٍرأته أيضا أن علال الفاسي ظل حيا في وجدان المناضلين المخلصين في وطنيتهم و التزامهم بثوابت الحزب و مبادئه …
    قرأت في بيتنا كتاب ” نداء القاهرة ” و قرأت الطبعة الأولى من كتاب النقد الذاتي كذلك ، تلك النسخة التي كانت مهداة لوالدي … حين كان الزعيم يحرص أشد الحرص على التواصل مع جميع المواطنين في عواصم المملكة و مدنها و قراها ، يكفي أن أذكر نزوله شخيا في الحملة الانتخابية إلى مدينة أبي الجعد ، قلعة النضال التي تنكر لها قادة الحزب مركزيا و جهويا و إقليميا و محليا …
    المفارقة الغريبة أن مقر فرع الحزب ـ كما تعلمون ـ بات مغلقا منذ أويد من عقدين و نصف ، و مقرات فروع البادية التي جسدت تجدر حزب الاستقلال … ضاعت على الأجيال فرص تأطيرهم ، و هزم اليأس من هزم في صفوف رفاقي في الشبيبة ، و قد بلغت الستين عاما سئمت و لم أيأس ، لأن النقد الذاتي فكر مستمر ، رغم التهميش و الإقصاء و فراغ شعارات المؤتمرات من جدواها لما لا يصل صداها ضمير شباب منسي و طفولة محرومة من الترفيه و التخييم و الدعم المدرسي ، و طموح نساء كن مجاهدات في حزب الاستقلال و لما ينالهن اعتبار و لا اعتراف بدورهن ، بل لا رغبة للمهتمين في إنصاف المرأة و تأطيرها كباقي أخواتها في المدن المحظوظة …
    أعمار ضاعت و تضيع ، شيخوخة لم ينلها حظ من التكريم ، طاقات فكرية و مبدعة تم تعطيلها بسبب الانتقائية في التنقيب عن الوعي و الثقافة و التواصل … لم يكن هذا أمرا يهم اللجنة التنفيذية و لا المركزية و لا المجالس الوطني و لا الأمانة العامة و لا المفتشيات و المجاس الجهوية و الإقليمية و مكاتبها ..كلها ، بل كان أمرا من الواجب أن يقوم به البرلماني الوافد على الحزب بتزكية المهتمين سالفي الذكر …. التعطيل مستمر و اليأس من التواصل دليله ما تراكم على هذا الموقع المحترم من انتقادات و استنكار ، دونما استعطاف و لا انتهاز لمصادرة الرأي العام … الأرشيف ينطق صدقا
    المناسبة عظيمة و كريمة ، و حمدها يجب أن يببأ بصدق الوعد مع روح الزعيم ، الذي كان لكل المغاربة ، و يستحق ، بل يجب أن يتم الاحتفاء بتخليد هذه الذكرى و ذكريات أخر في كل الفروع المحلية ، أو على الأقل إقليما ، عسى أن ينتبه المعنيون إلى ما تتطلبه مهامهم و مراكزهم …
    رحم الله الزعيم السياسي سيدي علال الفاسي و أسنه فسيج جناته مع المنعم عليهم برضوان الله . رحم الله القادة و المناضلين الذين صدقوا ما عاهدا الله و عاهدوا الزعيم عليه ، و صلى الله على سيدنا محمد عبد الله و رسوله و سلم تسليما
    أبو الجعد في 9 ماي 2017
    محمد اسموني ـ ابن الحرة

    الرد