الرئيسية / slider / تحقيق قضائي وإداري في وفاة مواطنة أثناء الولادة بمستشفى للامريم بالعرائش.. الطبيب رفض الحضور ومسؤولية الفريق الطبي ثابتة

تحقيق قضائي وإداري في وفاة مواطنة أثناء الولادة بمستشفى للامريم بالعرائش.. الطبيب رفض الحضور ومسؤولية الفريق الطبي ثابتة

آخر تحديث :2019-09-24 09:49:17

تحقيق قضائي وإداري في وفاة مواطنة أثناء الولادة بمستشفى للامريم بالعرائش

الطبيب رفض الحضور ومسؤولية الفريق الطبي ثابتة

تحقيق قضائي وإداري في وفاة مواطنة أثناء الولادة بمستشفى للامريم بالعرائش.. الطبيب رفض الحضور ومسؤولية الفريق الطبي ثابتة
وفاة مواطنة أثناء الولادة بمستشفى للامريم بالعرائش

 

 

  • العلم: الرباط

 

إلى هذا الحد وصل الاستهتار بأرواح المواطنين داخل مستشفى العرائش.. سيدة تواجه الموت بسبب صعوبة في الولادة ولا من منقذ؟

 

أكد مصدر رفيع المستوى بوزارة الصحة أن مصالح الوزارة شرعت في إجراء تحقيق إداري معمق في أسباب وفاة السيد الشابة فرح إثر عملية للولادة بالمستشفى الإقليمي للامريم بمدينة العرائش صبيحة يوم الخميس الماضي، وأكد هذا للمصدر لجريدة العلم “أن مسؤولية الفريق الطبي على هذه الوفاة مؤكدة ” وأن “الوزارة ستتعامل بصرامة شديدة مع المسؤولين على هذه الوفاة” من جهة أخرى علمت (العلم) أن النيابة العامة بابتدائية العرائش دخلت على خط هذه القضية التي تزداد سخونة، إذ سارعت بدورها إلى فتح تحقيق قضائي لتحديد المسؤوليات في هذه الوفاة.

 

إلى ذلك لا يزال جثمان الضحية فرح لم يسلم إلى أفراد عائلاتها، وعلمنا في هذا الصدد أن جثمانها نقل إلى مدينة طنجة لإجراء تشريح طبي، وبعد ذلك نقل إلى مدينة الدارالبيضاء لأسباب ربما تتعلق بتعميق البحث والتشريح.

 

وموازاة مع ذلك تتواصل الاحتجاجات الشعبية بمدينة القصر الكبير على الإهمال الذي تسبب في وفاة السيدة الشابة فرح حيث خرجت مسيرات بالقصر الكبير منددة بهذا الإهمال ومستنكرة تردي الأوضاع الطبية والصحية بالمدينة ومستغربة وجود مستشفى حديث البناية لكنه يفتقد للإمكانيات وللأطباء وللمرضين.

 

وكانت السيدة الشابة فرح قد شعرت بآلام الولادة فاتجهت إلى مستشفى القصر الكبير وبعد الاطلاع على حالتها طلبوا منها التنقل إلى المستشفى الإقليمي بالعرائش، بسبب أن الولادة تتطلب عملية قيصرية، واتجهت السيدة فرح رفقة أحد أفراد عائلاتها إلى المستشفى، وحسب أفراد عائلتها الذين كانوا برفقتها أنها تعرضت هناك بالمستشفى الإقليمي للامريم بالعرائش إلى سوء المعاملة وإلى الإهمال حيث بقيت هناك دون معالجة لفترة طويلة وهي تصيح من شدة الألم.

 

وقالت مصادر من داخل المستشفى أن الممرضة طلبت من الطبيب المسؤول الذي لم يكن داخل المستشفى، وبجهل أين كان بالضبط، الحضور على وجه السرعة إلى عين المكان لكن الطبيب لم يحضر، وبقيت السيدة الشابة ذات الستة والعشرين ربيعا تتألم دون أن يهتم بها أحد طيلة ليلة كاملة. وفي صبيحة اليوم الموالي، الخميس الماضي، لاقت فرح المصير المحتوم بأن لفظت أنفاسها الأخيرة مخلفة وراءها طفلا عمره خمس سنوات.

 

ومهم أن نشير في هذا الصدد إلى أن الطبيب الذي قالت مصادر في عين المكان أنه رفض الحضور إلى المستشفى، مكانه الطبيعي ومقر شغله الذي يتقاضى عليه راتبا شهريا هو نفس الطبيب الذي قدم ضده مندوب وزارة الصحة بالعرائش مؤخرا شكاية إلى النيابة العامة بتهمة منح شواهد طبية دون موجب حق.

 

وخلفت وفاة السيدة الشابة فرح حزنا وأسى عميقين، ليس لطيبوبتها وهدوئها فقط ولكن بسبب الأوضاع التي وصلت إليها المعاملة الطبية بالمستشفى الإقليمي بالعرائش وهي معاملة تكاد توصف بالإجرامية، لأنها أضحت تسبب في وفاة المواطنين الأبرياء.

(Visited 24 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

فرض البرلمان الأوغندي ضريبة على استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، بحيث يدفع المواطن الراغب باستخدام الفيس بوك أو تويتر أو واتس آب مبلغا يعادل 19 دولارا سنويا. وقال المتحدث باسم البرلمان الأوغندي كريس أوبور، إن القانون الجديد للضريبة أقر الأربعاء وسيصبح ساريا بدءا من السنة المالية الجديدة. وأشار البرلمان إلى أن الهدف من الضريبة زيادة الدخل العام، لكن المنتقدين للقرار قالوا إنه يهدف لمنع الانتقادات للرئيس يوويري موسيفيني الذي يتربع على السلطة منذ عام 1986. وقال مسؤول كبير في وزارة المالية، إن الشركات المشغلة للإنترنت ستحصل الضريبة عن كل بطاقة ذكية تستخدم للوصول إلى أي من منصات التواصل الاجتماعي. وقال نيكولاس أوبيو وهو محام في العاصمة كمبالا يقود منظمة حقوقية محلية، "إنها وسيلة جديدة لقمع حرية التعبير.. هو أمر يُراد به القضاء على الدور المركزي المتزايد لمواقع التواصل الاجتماعي في العمل السياسي". ويستخدم 40% من سكان أوغندا البالغ عددهم 40 مليون نسمة الإنترنت، وفقا لبيانات هيئة الاتصالات الأوغندية وهي منظم الاتصالات الرسمي. ويستخدم فيسبوك وواتساب على نطاق واسع في أوغندا والعديد من الدول الإفريقية الأخرى. وتقول مؤسسة وورلد وايد ويب الدولية، إن استخدام البيانات في إفريقيا ضمن الأعلى تكلفة على مستوى العالم.

عطل مفاجىء في تطبيق واتساب.. لا صوت ولا صورة…

عطل مفاجىء في تطبيق واتساب عطل مفاجىء في تطبيق واتساب.. لا صوت ولا صورة… العلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *