أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / بعد مصادرة كتاب «صحيح البخاري» دار النشر تلجأ للقضاء والفيزازي يدخل على الخط

بعد مصادرة كتاب «صحيح البخاري» دار النشر تلجأ للقضاء والفيزازي يدخل على الخط

آخر تحديث :2020-02-18 14:59:41
كتاب «صحيح البخاري»
مصادرة كتاب «صحيح البخاري»

بعد مصادرة كتاب «صحيح البخاري» دار النشر تلجأ للقضاء والفيزازي يدخل على الخط

العلم: الرباط

بعد  مصادرة كتابه «صحيح البخاري نهاية أسطورة» من أروقة المعرض الدولي للكتاب بالدار البيضاء يوم الخميس الماضي، قال صاحب الكتاب «رشيد أيلال» في تصريح له، أنه فوجئ بقرار المصادرة واعتبر أن هذا القرار استمرار لمسلسل التضييق، الذي يتعرض له هذا الكتاب منذ صدوره، قبل أزيد من سنتين.

رغم أنه يناقش بهدوء قضايا معروفة في الدين الإسلامي، و أن عملية المصادرة ومنع كتابه من العرض داخل أروقة المعرض الدولي للكتاب يعد تضييقا فكريا، وأن من قاموا بفعل المصادرة، أزعجهم الإقبال الكبير على الكتاب الذي بيعت منه 470 نسخة خلال الايام الأولى للمعرض، مؤكدا بأن هذه الضربات الواحدة تلو الأخرى التي يتعرض لها الكتاب تغذيه أكثر مما تضعفه، وأضاف «أيلال» أن مصادرة الكتاب في عصر الانترنيت خرافة، مؤكدا أن الكتاب يتم تحميله يوميا آلاف المرات مجانا على المواقع  الإلكترونية.

وتساءل مدير دار الوطن للنشر، عبد النبي الشراط، ما المانع من استمرار الكتاب في المعرض الدولي للكتاب بالدار البيضاء؟

وأضاف «سنلجأ للقضاء لنرى، هل الكتاب يمس بالمقدسات الخاصة بالدولة، أم أن هناك جهات خارج الدولة هي التي تفرض هذا المنع.. ولن نتسامح هذه المرة مع المتربصين».

وكانت إدارة المعرض قد قررت سحب الكتاب، من جميع دور النشر التي يعرض بها، علما أن «رشيد ايلال» كان قد أقام حفل توقيع للكتاب، يوم الأربعاء الماضي، في دار أبي رقراق بالمعرض ذاته.

ورغم المنع، فقد قام صاحب الكتاب بتوقيع نسخ محملة من على الانترنيت لمجموعة من الزوار تضامنا معه ضد قرار المصادرة.

وفي سياق متصل، اعتبر الشيخ محمد الفيزازي، أن قرار المصادرة صائبا وتصحيحا للوضع، لافتا إلى أنه من المفروض أن يمنع عرضه منذ بداية إصداره.

ووصف الفيزازي، صاحب الكتاب المثير للجدل بـ “الجاهل” بكل ما تحمله الكلمة من معنى، مستنكرا تطاوله على أصح كتاب بعد القرآن الكريم وهو صحيح البخاري.

يذكر أن كتاب “صحيج البخاري نهاية اسطورة عرف جدلا كبيرا منذ صدوره سنة 2017، حيث قررت وقتها محكمة في مراكش منعه وتداوله.

وعقب صدور الكتاب، تلقى كاتبه تهديدات بـ”الجلد وقطع الدابر”، بعضها علني، في حين سفّه آخرون محتوى الكتاب، كما مُنع حفل توقيعه في مراكش بقرار من عمدة المدينة.

(Visited 124 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

الإعلامي والفاعل السياسي يونس التايب

سنصمد ولن تحبطنا الأرقام.. بقلم // يونس التايب

سنصمد ولن تحبطنا الأرقام.. بقلم // يونس التايب   وأنا أتابع، خلال الأيام الأخيرة، تفاعل المواطنين مع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *