بعد الاحتفاء بجيل الرواد: 16 فيلما لمخرجين من الرعيل الجديد في أسبوع الفيلم المغربي ببرلين

بعد الاحتفاء بجيل الرواد: 16 فيلما لمخرجين من الرعيل الجديد في أسبوع الفيلم المغربي ببرلين

بعد الاحتفاء بجيل الرواد: 16 فيلما لمخرجين من الرعيل الجديد في أسبوع الفيلم المغربي ببرلين

  • العلم السينمائي: التهامي بورخيص

بعد أن احتفى مهرجان برلين السينمائي الدولي في دورته الـ 67 بجيل الرواد في إطار منتدى برلينالي 2017 مع عرض أهم الأفلام التي طبعت مرحلة السبعينات والثمانينات  وهي : “وشمة” لحميد بناني (1970)، و”السراب” لأحمد البوعناني (1979)، و”حلاق درب الفقراء” لمحمد الركاب (1982)، سيقوم المركز السينمائي المغربي في إطار الإشعاع الثقافي للسينما المغربية بألمانيا بتنظيم تظاهرة “أسبوع الفيلم المغربي” بالعاصمة برلين بداية الشهر القادم في القاعة الأسطورية “بابيلون” التي تم تدشينها سنة 1929، يتوخى منها تسليط الضوء على المرأة في السينما المغربية، والتعريف بأهم أفلام الجيل الجديد من السينمائيين الذين أثروا الخزانة الوطنية بأعمالهم التي قاربت شتى المواضيع في جميع المجالات.

وسيتم على مدى ستة أيام عرض ستة عشرة فيلما طويلا ( تخييلي وتوثيقي ) تمثل تعدد السينما المغربية وثرائها، ويتعلق الأمر بفيلم “وداعا كارمن” لمحمد أمين بنعمراوي، وهو ناطق باللهجة الريفية ،يحكي قصة الطفل “عمار” الذي يقيم رفقة خاله المتسلط في بلدة ريفية، متجرعا سوء المعاملة من جهة خاله وأقرانه، والعزلة والحنين إلى حضن أمه المهاجرة إلى أوروبا مع زوجها الثاني.

 وفيلم “عايدة”، وهو الثالث في مسيرة المخرج إدريس المريني للأفلام الروائية الطويلة، و يحكي قصة أستاذة التراث الموسيقى “عايدة (إيدا) كوهن” (أدت دورها نفيسة بنشهيدة)، ذات الأصول اليهودية المغربية. التي تقرر التخلي عن التدريس في فرنسا لتعود إلى المغرب بعد استحالة علاجها من مرض السرطان. وتستعيد عند رجوعها ذكرياتها وأمكنتها وطفولتها، فتلتقي حبيبها الأول يوسف (أدى الدور عبد اللطيف شوقي)، بعد أكثر من 30 سنة من الرحيل. 

كما نجد فيلم “حجاب الحب” لعزيز السالمي الذي أثار ضجة عند خروجه، و يتحدث عن البتول (28 عاما) وهي فتاة متعلمة وجميلة “حياة بلحلوفي ممثلة فرنسية من أصل جزائري”، تقع في غرام حمزة “الممثل المغربي يونس ميكري”، فيعيشان قصة حب جارفة لم يكتب لها النجاح وتنتهي بالفراق.

وأيضا الفيلم الأول للمخرج  لعز العرب العلوي ” “أندرومان .. من لحم ودم” ، ويتناول قصة فتاة في قرية أمازيغية خارج حركة العصرنة والتمدن، يتوارث الأهالي حق استغلال أراض مشتركة من لدن الذكور. الأب العنيف “أوشن” يرزق بطفلة، فيرفض القبول بالأمر الواقع، يجبر المولودة على العيش في ثوب ذكر كي تضمن “أندرومان” ( تعني شجرة ) حق العائلة في الأرض، وكي تؤمن ديمومة الحرفة العائلية القاسية لبيع خشب الغابة عبر الأجيال.

 ويؤثث فيلم “الشعيبية” ليوسف بريطل برنامج  التظاهرة ،ويسرد  فيه سيرة الرسامة العصامية، منذ أن كانت طفلة إلى أن تزوجت وترملت مبكرا، وقد عاشت طفولة تتفجر فنا يغسل الروح من قهر الماضي.. ترسم في لحظات الألم، توصف بأنها “هبلة”. من هنا استمدت غرام جنون حوّلته إلى إبداع.

 كما يعرض فيلما لكل من المخرج المغربي محمد العبودي المقيم بفلندا ” “نساء بدون هوية” ،وهو فيلم وثائقي يحكي عن  فتاة تهرب من منزل والديها لتجد نفسها تمتهن الدعارة في إحدى مناطق الشمال المغربي ، حيث الظروف القاسية والحالات الاجتماعية التي تعاني في صمت وتجد ضالتها في الانحراف بعيدا عن دور الدولة والمؤسسات الحكومية التي عليها أن ترعي مثل هذه الفئات. و”رجاء بنت الملاح” لعبد الإله الجواهري، الذي يرصد معاناة ممثلة كانت تعتقد أنها ستصبح نجمة بعدما دخلت عالم الفن من أوسع أبوابه، لكن غياب فرصة عمل جديدة جعل حياتها تنقلب رأسا على عقب، حيث كتب لها أن تعيش تحت الأضواء لمدة قصيرة.

كما سيتم عرض  فيلما  “البراق” لمحمد مفتكر، ويحكي الفيلم قصة الشابة “ريحانة” التي أرغمها والدها، منذ طفولتها، على تقمص شخصية ذكورية والتنازل عن أنوثتها، كل ذلك لأنه كان يرغب في أن يرزق بطفل ذكر. و”أفراح صغيرة” لمحمد الشريف طريبق، الذي يتطرق ه إلى موضوع جريء، من خلال تمريره عبر قصة تتمحور حول اضطرار أُمٍّ في مقتبل عمرها (سمية أمغار) وابنتها الشابة ” نفيسة” (أنيسة العناية) للاستقرار ببيت “لالة أمينة” (فاما الفراح) بعد موت رب الأسرة، وهو المنزل التقليدي الضخم لأحد وجهاء المدينة.

وسرعان ما تنشأ علاقة صداقة حميمية بين الشابة والابنة الصغرى والمدللة لصاحبة البيت فطومة (فرح الفاسي)، لكن هذه العلاقة ستدخل سريعا في نوع من الشد والجذب بعد انكشاف التزويج المدبر للفتاة نفيسة . 

ويحضر في البرنامج “روك القصبة” لليلى المراكشي، و”سرير الأسرار” للجيلالي فرحاتي، و “ملاك ” لعبد السلام الكلاعي، و”توانزا” لمليكة المنوك، و”زينب.. زهرة أغمات” لفريدة بورقية، و”الوتر الخامس” لسلوى بركاش ، و”أيادي خشنة” لمحمد عسلي.

بعد الاحتفاء بجيل الرواد: 16 فيلما لمخرجين من الرعيل الجديد في أسبوع الفيلم المغربي ببرلين

بعد الاحتفاء بجيل الرواد: 16 فيلما لمخرجين من الرعيل الجديد في أسبوع الفيلم المغربي ببرلين


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا