بالوجه المكشوف: ابحثوا لكم عن نعجة أخرى!

بالوجه المكشوف: ابحثوا لكم عن نعجة أخرى!

  • بقلم // زكية حادوش

لمن تقرع طبول الحرب؟

هذا هو السؤال الذي يسهل الجواب عنه بمجرد متابعة صحافة “كاري حنكو” التي تدخل بيوتنا بلا استئذان، وتغزو لا شعورنا خصوصا إذا غفونا أمام التلفاز أو تركنا آذاننا وأعيننا عرضة لمن هب ودب على الشبكة العنكبوتية في تلك اللحظة الحاسمة الفاصلة بين اليقظة والنوم.

لنركز فقط على الصحافة الفرنسية، بحكم “الروابط التاريخية” التي تجمعنا بهذه الدولة ليس إلاَّ، حتى نجيب عن سؤال: من هو “مولى نوبة” في الحرب التي يشنها “موالين الشكارة” وأتباعهم من أنياب الليبرالية المتوحشة والثقافة الاستهلاكية الحربية؟

على رأس القائمة الآن تأتي كوريا الشمالية التي تجرأت وأطلقت صاروخا باليستيكياً عبر الأجواء اليابانية يوم الثلاثاء الماضي. الحقيقة أن التلفزات العمومية الفرنسية لم تقصر في حق هذه الدولة، بل “قصرات” بها عشية وليلة إطلاق الصاروخ وفي الصباح الموالي استمرت في الهجوم عليها. شخصياً تفاجأت لحدة الهجوم الإعلامي الفرنسي على كوريا الشمالية الواقعة على بعد آلاف الكيلومترات من باريس. هجوم أعنف من الموقف الرسمي والإعلامي المعبر عنه في بلاد “الساموراي”، وأشد وعيدا من مجلس الأمن المجتمع كخلية أزمة للبت في نازلة الصاروخ الكوري الشمالي.

خبراء أو مدعو “خبرة”، صحافيون أو متقمصو “صحافة” لم يدخروا جهداً ولا لعاباً حتى “شحفوا” لشن هجوم منسَّق على كوريا الشمالية في القنوات التابعة خصوصا ل”فرانس تليفزيون”؛ بحيث تشكلت لدى أي مشاهد صورة “واضحة” عن دولة تعيش في عهد “ستالين” يقودها سفاح مجنون… دولة أغلقت حدودها في وجه العالم بأسره ويعاني كل مواطنيها من داء “ستوكهولم” المزمن (أي عشق الضحية لجلادها) ومن العداء لباقي البشرية. لذا وجب، حسب العملاء المسيطرين على الإعلام الفرنسي، استئصالهم أو على الأقل تغيير نظام الحكم في تلك الدولة، أي “يتغذاو بها قبل ما تتعشى بهم”!

حسناً، ما هي إلا أسطوانة مشروخة تعيد نفسها وموجهة للاستهلاك الإعلامي المحلي. أما نحن فندرك جيدا أن الهجوم على العراق وعلى صدام بدأ هكذا، وكذلك الهجوم على ليبيا… واللائحة مازالت طرية. وكلما وصل إلى البيت الأبيض “متطرف” جديد يتكرر نفس السيناريو، ويبدأ إعلام “كاري حنكو” بشن العدوان قبل أن تنشر العدة الحربية الثقيلة على المنطقة المستهدفة وتصب عليها نيران الحرب وويلات “إعادة الإعمار”.

في نفس القائمة، يأتي الإسلام. أؤكد الإسلام وليس المسلمين، لأن “شارلي إيبدو” نشرت في صفحتها الأولى كاريكاتوراً لاعتداء برشلونة الأخير تحت عنوان: الإسلام هو دين السلام الأبدي (paix éternelle) أي الموت… لم تتحدث عن ضنين أو متهم أو حتى جاني بشري، بل عن عقيدة. عندما تأتي الصحافة غير المهنية أو المأجورة على ذكر منفذي العمليات الإرهابية أو ما يسمى بداعش لا تتحدث عن جنسيتهم ولا عن انتمائهم الفعلي، بل عن دين هو براء منهم إلى يوم القيامة. وليتحلَّ أولئك الصحافيون بالشجاعة ويبحثوا في كيف يُغتال “الإرهابيون” بعد العملية ولا يُترك حياًّ سوى “مستأجر السيارة أو الشقة” أو “رائحة الشحمة في الشاقور”. أم أنهم لا يحتاجون إلى التقصي والبحث ما داموا يعرفون معنى أن يكون المرء مأجوراً؟

فليبحثوا لهم عن “نعجة أخرى”، في هذا العيد. وكل عيد وأنتم بخير!

 

الكاتبة المغربية زكية حادوش

الكاتبة المغربية زكية حادوش

شارك برأيك

إلغاء الرد