أخبار عاجلة
الرئيسية / عربي ودولي / باريس تضفي لمسة رمضانية على واجهاتها التجارية

باريس تضفي لمسة رمضانية على واجهاتها التجارية

آخر تحديث :2017-05-15 19:45:01

باريس تضفي لمسة رمضانية على واجهاتها التجارية

  • باريس: أحمد الميداوي

ما من متجول في الأحياء والضواحي الباربيسية ذات الكثافة السكانية المغاربية، إلا وينتابه الشعور بأن نسائم رمضان فاحت بعطورها في قلب هذه الأحياء التي أضفت لمسة رمضانية على واجهاتها التجارية، من خلال أنواع المعروضات الرمضانية من عجائن وفطائر وتمور وتوابل ومواد غذائية مختلفة.. فيما تقوم المحلات التجارية الكبرى وأسواق السوبر ماركت، بعرض عشرات الأنواع من المواد الغذائية، من منتوجات الحليب إلى الأسماك واللحوم والدواجن الحلال، سعيا منها إلى كسب جيوب المستهلكين المسلمين الذين يشكلون أكبر جالية في فرنسا (حوالي ستة ملايين مسلم).

ومع حلول شهر شعبان تحولت المحلات والأسواق الرمضانية مع تزايد الحاجيات الاستهلاكية للجيلين الثاني والثالث من المسلمين، إلى تجارة جد مربحة يقدر حجمها بحوالي أربعة مليارات أورو.. وفي كل سنة تحمل المناسبات الدينية الإسلامية إلى فرنسا عادات وتقاليد نشأ عليها المسلمون، ومعظمهم من بلدان المغرب العربي وإفريقيا الساحلية وتركيا..وقد أخذت هذه العادات مع تعاقب السنين، حيزا هاما في مكونات النسيج الاجتماعي والاقتصادي الفرنسي. ومع أن العادات الرمضانية تفرز أحيانا نزاعات ذات تداعيات عنصرية يغذيها اختلاف أنماط العيش من ملبس ومأكل وسلوك، فإن الفرنسيين أخذوا يتقبلون واقع التعددية الاجتماعية، ويتعايشون مع موضوع الصيام بتفهّم وتقبّل.. وميزة شهري شعبان ورمضان أنهما، ككل سنة، يلحقان كسادا كبيرا بمحلات “السكس شوب” ودعارة الرصيف والبيوت والفنادق التي تدر على مافيا الجنس بشبكاتها السرية والعلنية مليارات اليوروات سنويا..فالمتجول بأماكن اللهو والمراقص الليلية وبمحلات “السكس شوب” المختصة في بيع مقتنيات الجنس وأشرطته، لا بد وأن يقف على الحضور المحتشم ليلا، والمنعدم نهارا، لشغالات الجنس العربيات اللواتي يتقاسمن مع الباريسيات ومع غيرهن من بائعات الجسد من أوربا الشرقية وآسيا وإفريقيا، “المتعة الحرام”.

وتجمع شهادات محترفي تجارة البغاء أن تجارة الجنس تبدأ تشكو من بعض التراجع مع حلول شهر شعبان عندما يبدأ الزبائن من دول عربية (خليجية وشرق أوسطية) وإفريقية وحتى آسيوية، يهجرون أماكن البغاء ويقاطعون المنتجات الجنسية بشكل ملفت.

وككل سنة مع حلول شهر شعبان يتحول حجاب المرأة المسلمة إلى ظاهرة لافتة للنظر في فرنسا، حيث يكثر ارتداء اللباس الإسلامي المحتشم ليس فقط عند الجيل الأول من النساء المسلمات اللواتي اصطحبن أزواجهن ممن هاجروا خلال السبعينيات، بل أيضا في أوساط بناتهن من اللواتي دخلن المدارس والجامعات. ولا تخلو أحياء وشوارع المدن الكبرى بفرنسا اليوم، من عدد كبير من النساء المسلمات المحتجبات، من مختلف الأعمار.

وتشغل المعركة حول الحجاب في الأيام الأولى من شهر شعبان حيزا هاما من اهتمام الفرنسيين، وتزداد القضية كل مرة سخونة بالتصريحات المستفزة لبعض السياسيين والإعلاميين تجاه جالية ترى في إثارة مسألة الحجاب أولا ثم النقاب أو البرقع، إهانة لمسلمي فرنسا ومساسا بالحريات الشخصية التي تقرها العلمانية ذاتها.

وتفيد مذكرتان أعدتهما الاستخبارات الفرنسية قبل سنة حول مخاطر ارتداء البرقع على مبدأ العلمانية بفرنسا، بأن هذا الستار لا يعطي للظاهرة أية قيمة أو دلالة اجتماعية في فرنسا  حيث ارتداؤه لا يتعدى 400 سيدة في كامل التراب الفرنسي، وهو غالبا ما يكون إما “برغبة التميز، أو بدافع استفزاز المجتمع والأسرة كرد على الاحتقان الاجتماعي”. وتذهب المذكرتان إلى أن المنظمات الإسلامية نفسها تعارضه في معظمها وتعتبر ارتداءه “إهانة لكرامة المرأة وتطاولا على مبدأ علمانية الدولة”.

وتبدو الصحافة الفرنسية طرفا منحازا في اللباس الإسلامي المحتشم الذي لا يهدد برأيها العلمانية فقط، بل حق المرأة في إظهار أنوثتها. وذهبت بعض الصحف إلى القول إن “هناك أناس في هذه البلاد يمشون في سجون محمولة”، ويتعين علينا “فتح حوار صادق وصريح مع المسلمين حول موقع الإسلام في هذه الدولة”..

أما الرئيس فرانسوا هولاند المنتهية ولايته، فقد كان أكثر وضوحا حينما أكد السنة الماضية على أن البرقع “غير مرغوب فيه إطلاقا بالجمهورية الفرنسية، وهو يشكل مظهرا من مظاهر “استعباد المرأة ويهدد بشكل عام كرامتها وحريتها”، فيما اعتبر وزير الداخلية أن “إخفاء الوجه تحت حجاب كامل مخالف للنظام العام الاجتماعي أكان ذلك بصورة طواعية أو بالإكراه، وأنه يصب في خانة الممارسات المتشددة التي تمس الكرامة والمساواة بين الرجال والنساء”.

وتسعى فرنسا إلى تدبير المجال الديني الإسلامي من خلال عدة ضوابط أهمها مراقبة المساجد ووسائل تمويل الإسلام، ومنع النقاب بجميع أشكاله، وتشديد الخناق على المجموعات المتطرفة.. وإلى جانب هذه الإجراءات، يعاني الإسلام من هجمات بعض العلمانيين المتطرفين الذين نجحوا في استصدار قانون يجعل كل انتقاد لليهود يصب في خانة التطرف ومعاداة السامية، فيما التهجم على الإسلام والمسلمين يندرج في سياق حرية التعبير والرأي.

وهكذا ومع حلول المناسبات الدينية، تطفو على السطح بعض مظاهر الإسلاموفوبيا كواقع يجسد الكثير من نماذج الإهانة التي أصابت اليوم المسلمين في بلاد المهجر. فالاندماج الذي تنشده فرنسا لن يتحقق من خلال انتقاد بعض النخب السياسية لارتداء الحجاب ولذبائح عيد الأضحى وتعدد الزوجات وطقوس الصيام وغير ذلك من العادات والتقاليد الإسلامية، بل من خلال تفهم هذه التقاليد واستيعاب دلالاتها لدى المسلمين دون تخوف من أي مد إسلامي أو أي ضرر قد يلحق بعلمانيتها.

(Visited 1 times, 1 visits today)

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

مدريد تدعو رعاياها إلى مغادرة مخيمات تندوف والجزائر تترنح وتغرق في مستنقع رمال الرابوني

مدريد تدعو رعاياها إلى مغادرة مخيمات تندوف والجزائر تترنح وتغرق في مستنقع رمال الرابوني

مخيمات تندوف مدريد تدعو رعاياها إلى مغادرة مخيمات تندوف والجزائر تترنح وتغرق في مستنقع رمال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *