انتخاب نزار بركة يخلق الحدث في وسائل الإعلام

انتخاب نزار بركة يخلق الحدث في وسائل الإعلام

انتخاب نزار بركة يخلق الحدث في وسائل الإعلام

اهتمام إعلامي وطني ودولي كبير بانتخاب الأمين العام لحزب الاستقلال

  • الرباط: العلم

تابعت العديد من وسائل الإعلام الدولية، ومجمل وسائل الإعلام الوطنية، حدث انتخاب الأخ نزار بركة أمينا عاما جديدا لحزب الاستقلال. وخصصت لذلك نقاشات وحوارات ومواد إخبارية، اتفقت جميعها على خصوصية المرحلة وتميز الأمين العام الجديد. حيث جاء في صحيفة (العرب اللندنية) مثلا تمّ الحسم في قيادة حزب الاستقلال السبت 7 أكتوبر بعد أسبوع واحد من حادث تراشق أتباع المتنافسين على الأمانة العامة للحزب بالصحون والكراسي الذي رافق افتتاح المؤتمر الـ17 السبت الماضي.

وكانت عملية التصويت قد انطلقت صباح السبت الـ7 من أكتوبر الجاري بالقاعة المغطاة لمجمع الأمير مولاي عبدالله بالرباط، في إطار منافسة بين المرشحين للأمانة العامة لحزب الاستقلال حميد شباط ونزار بركة، وهي العملية التي تتم في أول دورة للمجلس الوطني بعد المؤتمر العام السابع عشر لحزب الاستقلال. وسبق للأمين العام الجديد للحزب نزار بركة أن اعترف بأن “فوز شباط بولاية ثانية كان سيشكل خطرا وتهديدا على مستقبل الحزب، ليس من المنظور الشخصي فقط، بل من منظور عدة قيادات، لذلك سنعمل على ألا يتحقق ذلك”.

وأضاف أن “المؤشرات تبيّن أنه في عهد شباط تراجع الحزب في كل الاستحقاقات، وضيعنا 30 بالمائة من الأصوات وأصبحنا في عزلة سياسية، لا نحن في المعارضة ولا في الأغلبية”.وأكد الأمين العام الجديد في تصريحات صحافية أن حزب الاستقلال عاش السبت امتحانا فارقا في تاريخه ومصيريا بالنظر إلى أنه يعيش أزمة سياسية وتنظيمية عميقة”، مضيفا أن “هذه الأزمة لها خطورة كبيرة على الحزب لأنها تهدد كيان البيت الاستقلالي وتماسكه”.

واعتبر أن يوم التصويت على منصب الأمين العام للحزب “سيجعلنا نكمل في هذا الطريق الذي ترون أين أوصلنا، أو نقول كفى ونفتح صفحة جديدة”، في إشارة إلى ما وصل إليه الحزب على يد شباط وأتباعه. وسبق لنزار بركة أن أكد أنه لا يمكن أن يُقبل تدخل الدولة في الحياة الحزبية خارج ما يحدده الدستور والقانون، مضيفا أنه لا يجب إخفاء الشمس بالغربال. هناك من يقدّم منطق المؤامرة والتحكم للهروب من الحساب.

وعنونت صحيفة “إيلاف” بخط عريض على صد صفحتها الأولى “انتخاب نزار بركة أمينًا عامًا جديدًا لحزب الاستقلال المغربي”، وقالت “نجح نزار بركة، رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي.. في إزاحة حميد شباط، من كرسي الأمانة العامة لحزب الاستقلال المغربي، متفوقا عليه بفارق كبير من أصوات المجلس الوطني البالغ عددهم 1283 عضوًا، في دورته الأولى بعد المؤتمر السابع عشر للحزب”.

وأضافت أن نور الدين مضيان رئيس المؤتمر الوطني السابع عشر لحزب الاستقلال أعلن النتائج النهائية، لانتخاب الأمين العام، مؤكدًا أن نزار بركة، نال ثقة الغالبية الساحقة من أعضاء المجلس الوطني لحزب الاستقلال، بعدما صوت لصالحه 924 عضوًا، من أصل 1232 حضروا المجلس.

بينما أشارت قناة “ميدي1 تيفي”، انتخاب نزار بركة بعد أن حصل على 924 صوتا مقابل 230 صوتا لمنافسه حميد شباط ، من مجوع أصوات أعضاء المجلس الوطني الذي يتكون من 1283 عضوا. مضيفة أن الحزب كان قد ذكر على موقعه الإلكتروني أن أعضاء المجلس الوطني “اختاروا بكامل حرية الأمين العام الجديد لحزب الاستقلال، في أجواء من الحماس والانضباط، خلال انتخاب مطبوع بالنزاهة والشفافية”، فيما ينتظر أن يختار المجلس أعضاء اللجنة التنفيذية للحزب. وكانت القناة خصصت برامج حوارية لانتخاب الأمين العام واللجنة التنفيذية خلال المؤتمر السابع عشر.

نفس المتابعة قامت بها جريدة هيسريس الإلكترونية، التي نقلت أطوار المؤتمر والجمع العام، حيث كتب في عنوان رئيسي: ” بركة على رأس حزب علال الفاسي .. قيادة جماعية و”تجاوز الماضي”، وقالت إنه بعد الفوضى العارمة التي شهدها المؤتمر الوطني السابع عشر، تمكن حزب الاستقلال من تخطي مرحلة الصراع على دفة القيادة بانتخاب نزار بركة أمينا عاما جديدا، وجاءت النتائج بحصول حميد شباط على 234 صوتا فقط مقابل 924 لمنافسه.

وأضافت أنه مباشرة بعد إعلان رئيس المؤتمر نور الدين مضيان، عن فوز نزار بركة، تعالت الهتافات والزغاريد داخل المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله في الرباط، الذي احتضن أولى دورات المجلس الوطني الحديث لـ”حزب الميزان”؛ في جلسة تصويت على الأمانة العامة استمرت أزيد من عشر ساعات ولم تخل من مناوشات بين أنصار بركة وشباط، الأمر الذي جعل القوات العمومية تبقى على أهبة الاستعداد للتدخل، لكن عدم تطور الأوضاع جعل هذه العناصر تكتفي بمراقبة الأوضاع عن كثب.

وكتبت في مادة أخرى، انتخب المجلس الوطني لحزب الاستقلال، مساء السبت، نزار بركة أمينا عاما جديدا للتنظيم، خلفا لسلفه حميد شباط.  وأضافت أن الاستقلاليين لجأوا إلى صناديق التصويت للحسم بين بركة وشباط، إذ صوت 1238 شخصا من أصل 1284 يحق لهم ذلك، بنسبة مشاركة بلغت 96,24 في المائة. وبينت الأمين العام السابق لـ”حزب الميزان” ظفر بـ234 صوتا مقابل 924 لمنافسه، ما جعل نزار بركة الأمين العام الجديد للتنظيم السياسي نفسه.


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا