الوردي يعترف أمام الصحافة بأن المغرب بعيد جدا عن المعايير الدولية للصحة: الروينة في الموارد البشرية ونقص مهول في المناصب المالية

الوردي يعترف أمام الصحافة بأن المغرب بعيد جدا عن المعايير الدولية للصحة: الروينة في الموارد البشرية ونقص مهول في المناصب المالية

الوردي يعترف أمام الصحافة بأن المغرب بعيد جدا عن المعايير الدولية للصحة: الروينة في الموارد البشرية ونقص مهول في المناصب المالية

  • العلم: الرباط عزيز اجهبلي

لم يستطع وزير الصحة، الحسين الوردي، اخفاء غيضه وهو يتحدث عن القطاع الذي يتحمل مسؤوليته خلال ندوة نُظمت بمقر وزارته صباح أمس الأربعاء، حيث قال إن المغرب لا يزال بعيدا عمّا تدعو إليه منظمة الصحة العالمية بخصوص صحة المواطن المغربي، موضحا أن المنظمة تؤكد على تخصيص 12 في المائة من ميزانية أي دولة كي تُعتبر مهتمة بصحة مواطنيها بشكل أو بآخر، في وقت لا يخصص فيه المغرب سوى 5,69 في المائة من ميزانيته لهذا القطاع الحيوي.

وأضاف الوردي خلال نفس الندوة، أن هناك انخفاضا واضحا هذه السنة في المناصب المالية المخصصة لقطاع الصحة، مؤكدا على أن هذا النقص الحاد وصل إلى حدود 1500 منصب مالي خلال السنة الجارية. وبرر الوردي ذلك بتصنيف منظمة الصحة لبلادنا من بين 57 دولة في العالم تعاني من الخصاص المهول في قطاع الصحة والتطبيب.

وعبر الوزير التقدمي، عن غيضه وهو يتحدث عن التغطية الصحية بالنسبة للمستقلين مثل الأطباء والمحامين.. التي توقفت مناقشة القانون المتعلق بها في دهاليز مجلس النواب، رغم أن هذا القانون كان أقرب ما يكون إلى المصادقة عليه والانتهاء منه. وبخصوص وفيات الأمهات والأطفال، قدم الوردي أرقاما تخص الأمهات فقط دون المواليد، حيث وعد بتقديم المعطيات الخاصة بوفيات الأطفال حال الانتهاء من إنجاز تقارير بشأنها في متم هذه السنة أو مستهل السنة المقبلة.

وقد سجلت نتائج المسح الوطني الأخير أن 72,6 حالة وفاة أم تقع بين كل ألف ولادة على المستوى الوطني، مقابل 112 وفاة للأمهات حسب المسح الخاص بسنة 2010 أي بنسبة تراجع 35 في المائة، وهو انخفاض شمل الوسطين الحضري والقروي على التوالي بنسبة 39 في المائة.

وانتقد الوردي في الندوة الممرضات والممرضين، الذي قال إنهم تراخوا في المطالبة بحقهم في التوظيف في السلم العاشر بدل التاسع. وبخصوص الموارد البشرية في القطاع صرح الوزير بوجود «الروينة» وذلك راجع للاحتقان بين تحديد المناطق النائية وغير النائية.

الوردي يعترف أمام الصحافة بأن المغرب بعيد جدا عن المعايير الدولية للصحة: الروينة في الموارد البشرية ونقص مهول في المناصب المالية

الوردي يعترف أمام الصحافة بأن المغرب بعيد جدا عن المعايير الدولية للصحة: الروينة في الموارد البشرية ونقص مهول في المناصب المالية


شارك برأيك

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا