النموذج الاقتصادي الوطني في تمدد.. المغرب يغزو أسواق آسيا بعد إفريقيا وأوروبا

النموذج الاقتصادي الوطني في تمدد.. المغرب يغزو أسواق آسيا بعد إفريقيا وأوروبا

النموذج الاقتصادي الوطني في تمدد.. المغرب يغزو أسواق آسيا بعد إفريقيا وأوروبا

 

  • العلم: رانية الناجح

 

بعد الشراكة المتقدمة مع الاتحاد الأوروبي، والاتفاقيات الاقتصادية الضخمة، والاستثمارات المهمة التي أبرمها المغرب مع مجموعة من دول أفريقيا جنوب الصحراء، انضمت الرباط أخيرا إلى واحد من أكبر التجمعات الاقتصادية بجنوب شرق آسيا، حيث وقع عبد الإله الحسني، سفير بلادنا بتايلاند وكمبوديا ولاوس وميانمار، مذكرة تفاهم مع فام توان فان، الرئيس التنفيذي لمفوضية نهر الميكونج، التي تضم شركاء مثل الصين، ودولا أعضاء بينها كمبوديا ولاوس وتايلاند وفيتنام وميانمار.
وقد تم بفيانتيان عاصمة جمهورية لاوس، التوقيع على مذكرة تفاهم بين المغرب ومفوضية نهر الميكونج، أصبحت بموجبها المملكة أول بلد إفريقي وعربي يحصل على وضع شريك مع هذه المنظمة. ووفق بلاغ لسفارة المغرب بتايلاند، فإن المذكرة وقعت بحضور الدول الأعضاء (تايلاند، لاوس، فيتنام وكمبوديا)، وشركاء التنمية والمؤسسات الشريكة، الملتئمين في اجتماع الدول المانحة (أستراليا وبلجيكا والدنمارك وفنلندا وسويسرا والسويد وفرنسا وألمانيا واليابان ولوكسومبورغ وهولندا والولايات المتحدة الأمريكية)، إضافة إلى الاتحاد الأوروبي والبنك الدولي.
في هذا السياق، اعتبر خالد الشيات، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة محمد الأول بوجدة، أن انضمام المغرب لهذه المنظمة وتعاونه مع دول جنوب شرق آسيا خطوة إيجابية ستعود بالنفع على الاقتصاد المغربي، لكونها بكل بساطة ستمكنه من الانفلات من التبعية الاقتصادية للدول الأوروبية. مضيفا في تصريح لـ”العلم“، أن علاقة دول جنوب شرق آسيا الوطيدة مع الاتحاد الأوروبي، ستوفر للمغرب أسواقا جديدة لتصدير منتوجاته و خدماته.
وأكد الشيات، أن ما يحدد طبيعة انضمام المغرب إلى معاهدة الصداقة والتعاون لرابطة “آسيان”، هو شكل التعاون بين الطرفين الذي يعد معيارا رئيسيا سيحدد نجاح هذه الشراكة، معتبرا إياها بمثابة تعزيز لروابط التعاون بين المملكة المغربية ودول جنوب شرق آسيا.
ووفقا للبيان الصادر عن مفوضية نهر الميكونج، فإن الشراكة المغربية الآسيوية، ستعزز التبادلات والتعاون في مجال تنمية موارد المياه وإدارتها من خلال تبادل الخبرات التقنية المتاحة والدروس المستفادة من كلا الطرفين لا سيما المتعلقة بالزراعة والأمن الغذائي. كما يرتقب أن تدعو الحكومة المغربية قريبا مفوضية نهر الميكونج لزيارة المغرب بهدف تبادل الخبرات وإجراء مناقشات مع الوكالات المعنية لإعداد مجموعة من الأنشطة المشتركة في المستقبل، وذلك تنفيذا لمذكرة التفاهم.

النموذج الاقتصادي الوطني في تمدد.. المغرب يغزو أسواق آسيا بعد إفريقيا وأوروبا

النموذج الاقتصادي الوطني في تمدد.. المغرب يغزو أسواق آسيا بعد إفريقيا وأوروبا


اترك تعليقاً

إلغاء الرد