الرئيسية / كتاب الرآي / ارحموا المصلين أيها الخطباء..!

ارحموا المصلين أيها الخطباء..!

آخر تحديث :2016-10-20 12:43:33
مؤسسة محمد السادس لتكوين المرشدات والمرشدين التي دشنها أمير المؤمنين منذ ايام ، هي بحق منارة دينية ترسخ مكانة المغرب ليس في القارة السمراء ، بل في العالم ، وتؤكد الدور المغربي في قدرته على الإصلاح والتجديد في الحقل الديني والاجتماعي والتربوي ، وذلك باعتراف كل الملاحظين والفاعلين في كل دول العالم .
وإذا كانت هذه المعلمة الهائلة والعظيمة قد أخذت على عاتقها تكوين مئات المرشدين والأئمة ، وإعدادهم لمهام جسيمة في قارات العالم الخمس وخاصة في القارة السمراء ، يحق لنا ان نتساءل في هذه المناسبة عن حال أئمتنا وخطبائنا ومرشدينا المغاربة الذين يؤمون المصلين ويلقون خطب الجمعة ودروس التوعية والإرشاد في مساجدنا .
مرتادو المساجد غير راضين على العموم من مستوى بعض هؤلاء، مما يتطلب تدخل وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية لإعادة ترتيب البيت الداخلي والنظر من جديد في هذا الموضوع .
وإذا كانت الخطبة تعتبر من شروط صلاة الجمعة ، فإنها يجب ان تحظى بالعناية اللازمة من طرف الخطيب ، فهي تلقى امام جمهور من المصلين من بينهم المثقف والأمي، والأستاذ والجامعي ، والتاجر والعامل والعاطل، والسليم والمريض ..
لذلك يتعين ان تحتوي هذه الخطب على ما قل ودل، وان تلامس الواقع اليومي الديني والاجتماعي والاخلاقي للمواطن، وهي عوامل لا تتوفر في خطب كثير من أئمتنا وخطبائنا ، اذ يلاحظ ان كثيرا منهم يلحنون في اللغة العربية ، ويخطئون في الآيات القرانية ويتلعثمون في الأحاديث النبوية الشريفة ، ويسهبون في ما لا طائلة فيه ، مما يدخل الملل على المصلين .
مهمة الخطيب والامام والمرشد ، لا تتطلب الحصول على شهادة من معهد ديني او جامعي فقط ، بل هي اضافة الى ذلك تتطلب موهبة تتمثل في الفصاحة والإقناع وحضور البديهة ، وكثير من هؤلاء لا يمتلكونها ، رغم توفرهم على شهادات جامعية .
خطب الجمعة في الكثير من مساجدنا ، أخذت تنأى عن قواعدها ، أئمة يخطئون ، في أبسط قواعد اللغة ، لدرجة انهم ينصبون الفاعل ويرفعون المفعول به احيانا، وتختلط عليهم الآيات القرانية ، ويتناولون موضوعات مملة ومنفرة .
ما أحوج المسوولين عن هذا القطاع الى العودة الى سنة الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم ، التي أسست لقواعد الخطبة والموعظة والصلاة ، لاتخاذها نبراسا لكل إصلاح ، ولو بإعادة تكوين القائمين على هذا الامر.
ففي ظل إمارة المؤمنين المتجددة والمبدعة التي تميزت بصدور اجتهادات فقهية باسم أمير المؤمنين من قبيل الولاية في الزواج ووضع حد أدنى لسن الزواج ، وتقييد التعدد في الزواج ورفع التحفظات عن اتفاقية سيداو ، في انتظار اجتهادات اخرى تخص الإجهاض ، لم يعد من المقبول ان لا نرتقي بمستوى مساجدنا من حيث الأئمة والخطباء والمرشدون.
ان الظروف الحالية التي يعيشها العالم الاسلامي وسعيه الى محاربة التطرّف والارهاب تدعو الجميع الى الإسراع بإعادة النظر في ترتيب البيت الداخلي للمساجد لمسايرة هذه الظروف .
وإذا كان احد منا لا ينكر جهود وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية في الارتقاء بدور المساجد تنفيذا لتعليمات أمير المؤمنين ، فان هذا الإصلاح مازال بحاجة الى لمسات هامة ، تندرج في اطار وضع الخطيب الصالح في المكان الصالح، ولعمري فانه لا يوجد أصلح وأطهر من بيوت الله.
(Visited 15 times, 2 visits today)

عن بقلم: عمر الدركولي

بقلم: عمر الدركولي

شاهد أيضاً

نحو تأسيس منتدى الاعلام للدفاع عن الخدمة العمومية في الصحة.. الاستجابة الفورية لمطالب طلبة الطب وتغليب فضيلة الحوار

نحو تأسيس منتدى الاعلام للدفاع عن الخدمة العمومية في الصحة.. الاستجابة الفورية لمطالب طلبة الطب وتغليب فضيلة الحوار

نحو تأسيس منتدى الاعلام للدفاع عن الخدمة العمومية في الصحة.. الاستجابة الفورية لمطالب طلبة الطب وتغليب …

تعليق واحد

  1. Avatar

    مقال جيد اصبت يه الهدف سيدي .نعم بيوت الله يجب تطهيرها ممن يخلطون الدين بالسياسة .ويروجون للفكر الارهابي وكم منهم له علاقة بالتنظيمات المتطرفة. ولكن الساهرين على امن البلاد والعباد لا يحركون ساكنا..لماذا الله اعلم !!!!!!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *